syria-news.com
syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
احتطاب الغطاء النباتي وعوز المناعة المواطني المكتسب.. بقلم عبد الكريم انيس
مقالات واراء

في السنوات الماضية لم تكن حالة القلقلة والاضطراب في توزيع مواد التدفئة بعيدة عن المواطن، فالفوضى، وحتى حالة مناقشة توزيع مادة التدفئة (المازوت) كانت تتم بعد هبوط برد الشتاء على بيوت الفقراء، وكان يتم هذا بغباء ملحوظ، وكدلالة على العجز عن التخطيط لأمر بديهي فصلي دوري. وهذا كان يخلق بلبلة في الأسعار، وسوق فساد تصرف فيها الأموال للحصول على هذه المادة الحيوية بطرق ملتوية.

أما مع بداية الثورة السورية فالوضع قد أصبح أكثر سوءاً بمراحل، فمن ناحية تذرع النظام بعدم توفير هذه المادة بسبب عدم توافر الأمن على الطرق التي كان يدعي إحكام سيطرته عليها، واستخدم هذه "الأعطية" الحكومية كمكافأة، في المكان الذي لم تكن التظاهرات قد خرجت فيها بكثرة.

وحين بدأت الثورة طورها المسلح تقلصت المحروقات بكافة أشكالها عقاباً للمدن الثائرة، وبدأت مرحلة إعادة المواطن المدني للعصر الحجري عبر إجباره على البحث عن وسائل بديلة كي يؤمن بعضاً من الدفء له ولمن يعيل، خصوصاً بعد استهداف وقصف الشبكة الكهربائية المتعمد من قبل النظام وقطع الكهرباء الذي بات يمتد لأيام وأسابيع بل في بعض الأماكن لأشهر، كما هي الحال في منطقتي.

لا يمكن للعين أن تخطئ، وبدون كثير جهد، حالات كثيرة جداً من الاعتداء المنظم والعشوائي على الأشجار والأحراج في فصل الشتاء قارص البرودة هذا.
تختلف المسببات، وتتباين ردود الفعل على هذا العمل، فنجد أصحاب الرؤى الكريستالية التنظيرية يستمتعون بترف بالغ، يصل حد الاشمئزاز، بالحديث عن أهمية الشجرة بالنسبة للبيئة وبالنسبة للفترة الزمنية التي تستغرقها للنمو، ويصل بهم ترف الفكر للحديث عن مكانة ظلها الظليل الوارف في فصل الصيف القادم.

غالبية هؤلاء يتحدثون من أماكن تتوافر فيها كافة أسباب المعيشة وتتنوع فيها وسائل التدفئة، وربما عندما يتحدثون يكونون جالسين أمام موقد مشتعل، أو هم ممن يمتلكون أنظمة تدفئة مركزية، وأطفالهم تتورد خدودهم من وهج اضطرام النار فيها.

وعندما تسألهم هل قدموا ولو النزر اليسير مما يكتنزون ليمنعوا حالة الاعتداء هذه، تجد أجوبتهم تتراوح بين التهرب من المسؤولية وبين عجز أنانيتهم على الخروج من دائرة البذل المادي الذي لا يرتجى من ورائه منفعة ما. هؤلاء مشاعرهم المرهفة والحساسة وإدراكهم الأيكولوجي المحيطي لا يقل يباساً عن حطب غاب عنه نسغ الإحساس فالنار أولى به. مواطنيتهم ليس لها علاقة بما يحصل خارج محيطهم الذي يعيشون فيه، وفي حالات أقسى تتوقف لديهم الأحاسيس مع أخوة لهم في الوطن جراء مواقف سياسية طارئة، فما بالك بالخلافات الفكرية أو العقدية المتداخلة والمركبة!

من ناحية مقابلة يتحدث المعتدي المتألم والمجبر ويطلب منك البديل أو التزام الصمت في حال عجزك عن تقديم المساعدة. لسان حاله يقول أطفالي وكبار السن من البشر عندي أهم بمراحل من كل الشجر.

يقول لي أحد المجبرين من المحتطبين: هل سبق لك أن سمعت أسناناً تصطك بانتظام وعلى فترة متواصلة من الوقت والزمان؟ هل سبق لك أن شاهدت أيادٍ لأطفال تبلغ بها الزرقة مأخذها فتمنع وصول الدم للأطراف؟ هل جلست في خيمة لا تعزل عنك شيئاً من قسوة برودة الشتاء؟ هل تابعت خطاباً لجزار ينبح من خلف الشاشات ينتفخ وأولاده ومن حوله من زبانيته من الدفء وهو يتحدث عن الاعتداء على الشجر، بينما نحن في العراء نفترش السماء وننتظر الفرج من رب لا يغفل عن ظلم، ولا عن من أدخل البلاد في عتمة ولعنة سفك الدماء؟
لقد شاهدت يا بني أناساً يحتطبون كثيراً من ممتلكاتهم الشخصية، حتى غرف النوم أحرقوها، كي يحظوا هم وأطفالهم ببعض الدفء، فلا تتحدث عنهم يا بني بإجحاف.

يتابع الشخص قائلاً: يا بني نحن من زرعنا هذه الأشجار ونحن أو أولادنا إن شاء الله سنعيد زراعتها وسنعيد عافيتها للبلاد. ونحن نطلب من العقلاء أن يحتطبوا بعقلانية: من الفروع دون أذية الجذوع. نرفض الاعتداء على الشجر كما هو حال رفضنا للاعتداء على البشر.

سألت طفلاً يرتجف ويقف فوق تنكة صدئة يخرج منها دخان كثيف يعمي الأبصار عن الذي يضعه حتى يصدر مثل هذا الدخان فأجابني ببراءة أنهم لا يوفرون قشور البطاطا المسلوقة وكل أنواع الفضلات!
تذكرت الملحق العلمي لكتاب اللغة الانكليزية لطلاب الشهادة الثانوية والحديث عن إعادة التدوير بطرق علمية وفوائده على المجتمع والبيئة فدمعت عيناي، فهذا الطفل رث الثياب وخفيفها يقوم بتمرين عملي إجباري على الاستفادة لأقصى الحدود من الفضلات بطريقة بدائية وسلبية، ربما ستؤثر على صحته سلباً.
كان هناك وحسب متابعات متواصلة اعتداء منظم، من قبل النظام، المتسبب بإشعال الحروب بين الأهل والجيران، على كل أنواع الشجر والخشب، فقد لوحظ حرق مساحات هائلة من الغابات تقدر أعمارها بعشرات السنين، وبدون أن يرف له جفن، ودون حاجة ماسة، أما الحجة فهي (تطهير) المناطق الحراجية وخصوصاً الحدودية من (المسلحين) ويلاحظ هنا انعدام الحديث عن هذه الجريمة الكبرى بحق البيئة والوطن من قبل الذين يترصدون تحركات المحتاجين، وخرسهم يعطي انطباعاً مقيتاً عن ردة فعلهم (الكريستالية) البالغة النقاء!
تمت ملاحظة اعتداءات منظمة من جهلة وتجار انخرطوا في قطار الثورة لم يوفروا حتى أثاث المدارس الخشبي بكل أشكاله وأنواعه: من المقاعد، للأبواب، وتم تعرية المدارس بطريقة مبكية ومخزية وفاجعة من قبل هؤلاء، وحجتهم كانت عدم توافر البديل وارتفاع مهول في أسعار الوقود بلغ أضعافاً مضاعفة لثمنه في حال توافره.

لا يمكن على الإطلاق تبرير أي حالة اعتداء من قبل هؤلاء فهي سرقة موصوفة مخلة بالأخلاق العامة وتخلخل الثقة بالثورة والثوار، كأنها تعاود تمثيل حالة نظام الإجرام لكن ضمن دائرة التبرير.
ولكنني شخصياً أجدهم أحد نتاجات النظام الكارثية التي أنتجت مواطناً لا يشعر بأن مؤسساته هي ملك له في المقام الأول، رغم أنه من يدفع من جيبه ومن مقدرات بلاده ثمنها، وكل استنزاف لها سيعود بالضرر عليه وعلى عملية التنمية اللاحقة لسقوط النظام.
خلال حكم  النظام لم تكن المواطنة تعني شيئاً ذا قيمة، فالعلاقة السائدة بينه وبين المواطنين تقوم أصلاً على الإخضاع والخوف، وهي حالة غير دائمة مهما طالت زمنياً، وينتج عنها مواطن يعتبر هدر أو سرقة المال العام انتقاماً من نظام يسرق ويفسد بدون حساب، وهو (يلحس) لحسة من بحر لا ينضب من خيرات البلاد.

أسوأ ما في الأمر هي الصورة النمطية للثوار التي تحسب خطئاً أن النظام يمتلك مؤسسات الدولة وهنا تحدث الفاجعة والطامة الكبرى فيكون الاعتداء على مؤسسات الدولة واستباحتها هو انتقام من نظام مجرم وسفاح وفاسد، بينما في واقع الأمر أن المعتدي هنا يعتدي على شركائه في الوطن وعلى حقه في مؤسسات الدولة.
أصبت بحالة من الإعياء والارتجاف عندما زرت قبر والدتي الراحلة، وهو المكان الذي يشعرني بحالة من الراحة في هذا العالم المليء بالاضطراب، خصوصاً عندما شاهدت الشجرتين التي تتوسد إحداهما رأسها والأخرى التي تحت قدميها منزوعتان، إحداهما من الجذع، بطريقة اعتباطية مؤلمة، والثانية مقطوعة الأطراف بطريقة جائرة.

كانت الشجرتان تشكلان مظلة لي وللزوار من البشر والطيور، ولطالما شاهدت كلباً أو قطة تستأنس بظليهما، شعرت بالغضب وبالحزن ولكنني حينما أدرت وجهي وشاهدت القبور الأخرى وقد تكشفت الأكفان فيها جراء سقوط قذائف النظام عليها هاتكة سترها، تراءى لي صوتها الحنون الوادع يقول لي: لا تحزن بني ستعيدون زراعة الأشجار وستعيدون بناء هذه الديار بإذن الله الواحد القهار.


2013-02-01 00:15:54
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
صحفي سوري مستقل2013-02-03 16:34:21
المخضرم الحمصي..الوجه الآخر.هو .أنتم
يقول المثل الشعبي (يلي بدو يعمل جمّال بدو يرفع باب الدار)فيامخضرم,تطالبون بالرد من النظام,وبنفس الوقت تنزعون منه الشرعية وتحتكرونها لانفسكم وتدعون بكل صقاع الدنيا بأنكم تسيطرون على 80%من مساحة سوريا,وأنكم مملتم من هذا النظام بياع حكي وأنكم ستحولون الكلام الى افعال من ناحية تحرير الجولان!وانكم أشاوس وابطال,السؤال الا تملكون مثلا الهاون الذي يقتل الناس المدنيين السوريين؟هاوناتكم الا تطال الكيان؟ألم تصلوا الى أطراف الجولان؟الا تملكون انتحاريون؟أم نراهم فقط بشوارع دمشق وحلب وغيره؟فبلا مزاودات فارغة.
-سوريا
أشجار غير مأسوف عليها2013-02-03 14:40:51
الناس أهم من الأشجار
النظام لم يعبأ بأرواح الناس فهل سيعبأ بالأشجار و الحيوانات؟ النظام حصد ويحصد أرواح الناس ولم يعبأ يوماً بكرامة الإنسان والحيوان والشجر عندما كان في أفضل أيامه فكيف سيعبأ الآن وهو ينازع في الرمق الأخير؟ يجب قلع كل شجرة زرعها النظام لأنها أشجار زرعت باخوف والغش والتعدي على حقوق المواطنين بدون وجه حق. يجب قلع كل أشجار النظام لأنها أشجار نبتت على بؤس الشعب وقمع الناس وتذكرنا بحقبة النظام الأكثر سواداً في تاريخ سوريا منذ بدء التاريخ حتى الآن.
-سوريا
abu ali2013-02-03 09:29:27
مغرم بجهينة
انا احيي فيك روح التكرار و عدم الاستسلام لانه لديك اجوبة لكل اسئلة العالم الا السؤال السوري ماه الحل برايك اليو وماذا كان الحل الامثل لحل المشكلة في شهرها الاول كي نتفادا كل هذه المصائب لكن لا تقولي انها مؤامرة كونية
سوريا
M.adiga2013-02-03 07:10:48
Syrian army
قرات التعليقات كلها وكثير منها بحاجه لتعليق. ولكن اكثرها نهفه..ان العالم الغربي والاستعماري اقتنع ان سماء سوريايحميها الجيش العقائدي جيداوانه اسقط الطائره العثمانيه. مابعرف قديش عمرو صاحب هالتعليق ..بس فعلا انا سمعته من كذاجهه وحتى اعلاميه.. اقول له لك يازلمه انتولسه وين عايشين!!! لك بيوم واحد بحرب لبنان اسقطت اسرائيل اكثر من مئه طياره ... ولو استمعت الى التلفزيون السوري في تلك الليله يخيل اليك ان اسرائيل ستهزم في اليوم التالي من كتر الكذب .... بالله روح ش..... ونام...
-المكسيك
الدكتور أبو يعرب المخضرم 2013-02-03 02:42:29
إلى صحفي سوري مستقل !
سنرد في الوقت المناسب , هذه الجملة تتكرر بعد كل ضربة جوية إسرائيلية في بيروت وظهر البيدر وضواحي دمشق وفوق اللاذقية إلى دير الزور لتدمير المفاعل وأخيرا جمرايا .. ولكن أتحفنا المدعو صحفي سوري باقتراح مغاير يطالب المجاهدين بالرد على الغارة الإسرائيلية .. وكأن المجاهدين يملكون الطائرات الحربية والصواريخ المتطورة وو.. وحماة الديار الذي دفع الشعب لهم الضرائب والمجهود الحربي تركوا إسرائيل تستغل خيرات ومياه الجولان وغضوا النظر عن كل الضربات الجوية الإسرائيلية
-سوريا
جهينة2013-02-03 01:48:01
ابو عبدو
قلت لك ولغيرك..أكره الفاسدين!ولكني أكره المنافقين أكثر,بالمناسبة رفيقتي السوريانمساوية مازالت تمارس تشبيحها الثوري عبر النت وتتحدث عن مأساة الشعب السوري وهي تجلس امام موقدها الذي لا يطفئ,تتناول كأس من النيسكافيه مع قليل من الحليب,والذي يدخل صفحتها يظنها تعيش في وسط سوريا,تبيع مشاعر وصلوات ودعاء لاستمرار الثورة حتى آخر سوري,كم تشبهكم وتشبه رموزكم ال
-سوريا
سوري صامت 2013-02-02 23:51:07
الله يفعل ما يريد
انت تريد و انا اريد ، و الله يفعل ما يريد هذا هو الوضع الحالي الذي نعيشه جميعنا كسوريين .
-سوريا
سائر2013-02-02 21:17:47
بعد الطائرة التركية..حفظوا الدرس
بعد اسقاط الطائرة العثمانية فوق الاراضي السوري، ادركت اسرائيل وحلفائها انه من غير الممكن الاعتداء على سوريا، ولذلك فلتوا العنان لادواتهم لتدمير قواعد الدفاع الجوي..........لن ينساكم التاريخ يا *****
-سوريا
Dr.Y2013-02-02 20:32:34
الاخ حمصي عتيق 5 وأخيراً
قال أنه في خضم القتل والتدمير ومشاهدة الجندي لزميله يتمزق أمامه من جراء قنبلة سقطت في خندقه فعندما يأتي عيد ميلاد السيد المسيح يتوقف القتال ويأتي جنود ألمان وجنود فرنسيين ليجتمعوا مع بعضهم ويحتفلوا بعيد الميلاد مع بعضهم. فهنا يا صديقي لا أريد التنظير وبيع العواطف والاحلام وإنما لا أريد فقدان الامل للوصول إلى حل. هذا الحل كما قلت أنت ليس بيدي ولا بيدك بل بيد من بيده السلطة وبيد من بيده النفوذ وأملي بأن يسمعنا هؤلاء أو يقرؤوا ما نكتب وهذا أضعف الايمان, لعل عقل الرحمن يأتي لرؤوسهم.
-سوريا
Dr.Y2013-02-02 20:31:18
الاخ حمصي عتيق 4
وأن نستعمل كل الوسائل الممكنة لإقناعهم بأن دم الخصم لن يحل المشكلة ولن يُرجع الاحباء الذين فقدوهم إذا قتلوا خصمهم. هناك أمر يعود دائماً ألى مخيلتي من وقت لوقت في مثل هذه المناسبات لغرابته ولعدم استطاعة المرء استيعابه وفهمه. كنت ذات مرة أشاهد مقابلة بالتلفزيون الفرنسي مع أحد الجنود الذين شاركوا في الحرب العالمية الاولى بين الفرنسيين والالمان والتي كانت من أشد الحروب ضراوة ووحشية والتي عُرفت بحرب الخنادق. هذا الانسان الذي تجاوز المئة عام قال شيئاً لم أصدق إذني لدى سماعه
-سوريا
Dr.Y2013-02-02 20:29:58
الاخ حمصي عتيق 3
حقيبة نقودي في يديها الصغيرتين وتنتابني رغبة مستحيلة بأخذ الاذن من أمها الجالسة على الرصيف البارد وأخذها لتتقاسم سرير ابنتي ودفء بيتي. فهؤلاء يا صديقي ليس من سيحمل السلاح لينتقم أو يأخذ بالثأر, وأما من بقي منهم قوياً ( ولا أقصد هنا من ينتمي إلى ما يسمى بالجيش الحر والذين يحملون السلاح بكل الاحوال ) وإنما الرجال المنكوبين ( من كلا الطرفين ) الذين فقدوا ذويهم والذين تعبّأوا كرهاً وحقداً وامتلأت قلوبهم بالرغبة بالثأر والانتقام , فهؤلاء هم من يتوجب علينا أن نهدئ من روعهم
-سوريا
Dr.Y2013-02-02 20:28:38
الاخ حمصي عتيق 2
هؤلاء يا أخي فقدوا كل شيء ولا يمتلكون حتى البقية الباقية من القوة للإنتقام والثأر فهم يبحثون الان عن لقمة العيش وعن مأوى يقيهم شر البرد والجوع فالشجرة التي هي محور مقال السيد الكاتب أصبحت على الرغم من أهميتها عند كل إنسان , شيئاً ثانوياً بالنسبة لما يعانيه هؤلاء المساكين . وعندما أرى طفلة صغيرة لم تتجاوز السادسة من عمرها وهي ترتدي ما يلزم فقط لتغطية جسدها الصغير ليس إلآّ , وتقول لي ... والله أنا جوعانة يا عمو اشتري لي أكل... تنتابني صعقة تسري في عروقي وتأمرني بافراغ
-سوريا
Dr.Y2013-02-02 20:26:57
الاخ حمصي عتيق 1
شكراً لتعليقك القيّم وكلامك المنطقي والذي لايمكنني مخالفة الجزء الاعظم منه ولكن اسمح لي أن أضيف شيئاً يتعلق بأصحاب البلوى الذين ذكرتهم في حديثك . والله إن هؤلاء يا أخي هم نقطة الضعف عند كل من عنده ولو ذرة واحدة من الانسانية, هؤلاء المشردين والمنكوبين والمهجرين والاطفال الذين أصبحوا يتامى والنساء اللواتي أصبحن ثكالى والتي امتلأت بهم شوارع وأحياء دمشق بمشهد لم نعرفه من قبل . إن منظرهم يدمي القلوب ويدمع العيون .
-سوريا
صحفي سوري مستقل2013-02-02 18:30:50
توضيح وتصحيح ومن ثم تنويه
توضيح وتصحيح:الجيش السوري(كما تقول ابواق المعارضة) لا يسيطر الا على 20% من مساحة سوريا وليس 80% كما ورد بتعليقي وجب التنويه والتصحيح,وتنويه آخر :ليس النظام وحده من يبيع الحكي.....المعارضة أيضا تبيع الحكي ذاته من سنتين أيضا!ومو رايحة الا على على المواطن المذبوح والجائع..بئس هكذا معارضة بدأت مشوارها بالكذب والنفاق!
-سوريا
صحفي سوري مستقل2013-02-02 16:26:29
الى المجااهدين وابواقهم وتوابعهم
بما أن هذا النظام بياع حكي ومو طالع بيده غير الحكي,وبما أنه لا يسيطر الا على 90%من سوريا,وبما أنو الائئتلاف يمثل الشعب السوري,و بما أن الجيش الحر حامي الحمى يسيطر غلى 80%من سوريا,وسطر بطولات اعجازية بوجه الجيش السوري النظامي,وبما أن المجاهدين وضعوا نصب اعينهم الجولان والاقصى ويعادون اسرائيل,,نطالبهم بالرد على الغارة الاسرائيلية فقد تم الاعتداء على الشعب السوري,ونطالب الجهاديين الذين يستطيعون التسلل و الهجوم,نطلب منهم أن يتسللو الى فلسطين ويفشو خلقنا بشي عملية نوعية,أم أن الحوريات لا تعطى الا هنا
-سوريا
سفيان من يبرود 2013-02-02 16:30:58
تحية لحمصي عتيق
حياك الله أيها الحمصي العتيق ، و الله انا لا يقنعني الا كلامك و تحليلك , وأنا متابع من زمان تعليقاتك و نهفاتك اكتر من سنة على هالموقع الحر ، بتمنى يكون الك موقع قيادي بالثورة ، مو شرط مسلح ، بس يكون توجيهي عالاقل لأنو الثورة بحاجة الى مثقفين واعين متلك و متل ما قال ابن الميدان الحر لتأخذ مكانك الصحيح بالثورة و الله يبارك البطن اللي حملك .
-سوريا
سفيان من يبرود 2013-02-02 16:09:24
تحية لحمصي عتيق
حياك الله أيها الحمصي العتيق ، و الله انا لا يقنعني الا كلامك و تحليلك , وأنا متابع من زمان تعليقاتك و نهفاتك اكتر من سنة على هالموقع الحر ، بتمنى يكون الك موقع قيادي بالثورة ، مو شرط مسلح ، بس يكون توجيهي عالاقل لأنو الثورة بحاجة الى مثقفين واعين متلك و متل ما قال ابن الميدان الحر لتأخذ مكانك الصحيح بالثورة و الله يبارك البطن اللي حملك .
-سوريا
سوري خريج جامعة موسكو 2013-02-02 15:21:36
رأي الروس بأزمة سوريا
كان ناقصو لافروف يقول كمان انو الوضع العام لا يثير القلق ، و ان النظام مسيطر على الامور كليا و مو دريان انو هالنظام يللي عم يدعمو صرلو شهرين ما سيطر على حي من أحياء داريا ، و الله انا شايف انو النظام بدو يسقط معه كمان النظام الروسي ، لأنو صار مسخرة من قبل شعبه تجاه موقفه من الوضع بسوريا ، و بنصح يللي بيحكي لغة روسية يروح على مواقع الصحافة الروسية المستقلة بالنت ويقرأ شو رأي الصحافة و الشارع الروسي بالأزمة السورية ليشوف العجائب و المسخرة و الانتقاد على هالموقف .
-سوريا
ابو عبدو الشاغوري 2013-02-02 14:38:59
جهينة و أخبارها
نظامك يا جهينة يللي عم تدافعي عنو و تستميتي لأجل البحث عن ذرائع و تبريرات لجرائمه ، نفسك انت عم تكشفي عوراته يللي ما بتنعد ولا تحصى بدون ما تحسي ، وهاي وزارة التدفئة الزراعية و الإصلاح الزراعي و مديرية التشجير الحراجي وقصة النحل الطيار تبع نظامك هو أكبر مثال ساطع عن هزلية و مسخرة نظامك المقاوم ، الذي تشبه مؤسساته بالضبط كما قال الشاعر : اذا كان ر
-سوريا
لادئانية حرة2013-02-02 07:53:45
حرب كلامية وحرب دموية
هذه الغارة الإسرائيلية ليست الأولى،ولكن النظام فضل أن يحتفظ بحق الرد لأربعين سنة،وهو الآن يتهم الثورة والجيش الحر بالخيانة،مع العلم أن عمر الثورة سنتان فقط لا أربعين سنة.لماذا الآن يرد على تلك الغارة بكلام واستنكار وتنديد(طبعا هو وشركاؤه بالموقامومة)في الوقت الذي تمطر طائراته يوميا صواريخ الموت فوق الأراضي السورية؟فلماذا لاتردعلى تلك الغارة وتثبت مومانعتك وتكذبنا؟الجواب هي أن الخيانة والوطنية لاتجتمعان فإما رد فعلي واضح ومباشر يثبت وطنية وإماكلام يثبت خيانة...ويستمر الاحتفاظ بحق الرد
-سوريا
ابن الميدان الحر 2013-02-02 02:36:48
الى الأحرار حصرا 2
في اماكن ، و غياب أهل الأمانة و الإخلاص و الوطنية في أماكن أخرى ، فاغلب المنتقدين الآن هم المخطئون حقاً ، و هم احد أسباب هذه الأخطاء ، لأنهم تركوا الأماكن التي لهم بالثورة فشغلها من ليس أهلاً بها او اقل كفاءة و علما و خبرة ، لذلك فمن يريد الإصلاح و التصحيح ان لا يقف بعيدا متفرجا و منتقداً وربما حاقدا و شاتماً و مهتماً ، مع ان الانتقاد هو من اول أهداف الثورة و يكيل الاتهامات لهذا و ذاك بالخيانة والجهل و الغباء ، بل يقترب من المخطئ و ينصحه و يقومه و يوعيه ، بهذا الأسلوب و النقد البناء تنتصر ثورتنا
-سوريا
ابن الميدان الحر 2013-02-02 02:35:55
الى الأحرار حصرا 1
منذ مدة ليست بالقصيرة ، بتنا نقرا ونسمع انتقادات متنوعة و كثيرة من أبناء الثورة ضد الثوار و المقاتلين و ضد الصفحات الثورية وحتى ضد الثورة نفسها ، اغلب هذه الانتقادات في محلها وفي مكانها ، ونابعة من حرص المنتقدين على الوطن و مستقبل الشعب وثورته ، ولكن الم يسال احد مالذي سبب هذه الأخطاء و الهفوات ؟ و كيف وصل أناس الى أماكن ليست لهم ؟ الأمر الذي فتح المجال لارتكاب الأخطاء ، المعروف ان من يريد معالجة الخطأ عليه معرفة السبب ليستطيع المعالجة ، السبب هنا ، هو غياب الأكفاء و أهل الاختصاص و الخبرة .
-سوريا
جهينة2013-02-02 01:43:17
مع تحيات وزارة التدفئة الزراعية5
سيطروا على عقول البسطاء فجعلوهم حطبا لاحلامهم الواهية,باعوهم احلام لا تقي من برد الشتاء ولا من نار الصيف ولا تملئ بطن جائع,وقالو له..الآن أصبح عندك كرامة...فأي كرامة لجائع..واية كرامة لشخص يرتجف بردا,ألا تكفون عن التنظير واستباحة ماضي وحاضر ومستقبل السوريين...ومع ذلك مازالت وزارة الزراعة تعقد اجتماعات تبحث واقع النحل الطنان وسبل تطويره بالطرق الذكية...أنت وغيرك مثلهم..لا تفرق عنهم بشيء,و يصبح شعار ارزع ولا تقطع بهذا الوقت ..ازرع ولا تذبح يا خي المواطن,مع تحيات وزارة الزراعة لللتدفئة المركزية
-سوريا
جهينة2013-02-02 01:31:31
لماذا يا محترم4
تتحسر على الاشجار؟؟كلنا نتحسر عليها..ولكن بلد كما هو يقاد الى المذبحة والعودة به الى العصور الحجرية بسبب مغامرة البعض الطائفية الذين يقدون البلد الى المجهول بسبب لوثة الثورة المزعومة,لاحظ معي كيف تم استهداف الشعب السوري ,بلقمته وامانه واقتصاده,هذا الثالوث هو أساس أية دولة, وحين يتم ضربهم تفقد الدولة وجودها,واريد أن اسألك بما أن الثوار يسيطرون على أكثر من 75%من سوريا لماذا كل هذه الازمات؟معقول يا أخي الكاتب!سيطروا على الصوامع فباعو الطحين,سيطروا على بعض حفارات النفط وارسلوها الى قطر عبر تركيا
-سوريا
جهينة2013-02-02 01:23:14
الكفر3
وبالحقيقة أن هذا العمل البطولي لم يصب النظام بشيء,نحن الذين اصبنا بنزلة صدرية وشلل بالاطراف الاربعة نتيجة البرد وافلاس الجيبة,لحد الكفر,قل لي بربك من الذي يسرق النفط بمناطق الجزيرةBBCفي تقريرها أظهرت الاهالي أو تجار الازمات يقومون بعملية تكرير النفط بالطريقة البدائية ليبيعونه للمساكين باسعار خيالية,وهي مناطق تقع تحت سيطرة الجيش الحر,واريد أن اذكرك بـان من يقوم بتفجير خطوط النفط هم ثوارك للضغط على النظام وا تهامه بأنه عاجز عن الحماية وعن تأمين هذه المادة ليزداد الكره له ولكن ما حصل جاء معاكسا..
-سوريا
سفيان من يبرود2013-02-02 01:28:15
متى بدأت المعركة ؟
اذا كنا نخطئ يا رئيس الاركان في وضع قواتك موضع الاختبار، فاثبت لنا اذن بالفعل و ليس بالكلام ، لاننا شبعنا و طق بطننا من الكلام ، لكن المضحك اكثرعندما تقول ان المعركة مع العدو الصهيوني مستمرة وهي لم تتوقف يوما ، نريد ان نعلم متى بدات المعركة معه لتكون مستمرة حتى الان ؟ طبعا هذه المرة فورا ربط ما يجري الان بالكيان الصهيوني ، اي الشماعة و المبرر جاهز و اعتبر نفسه حين يقتل شعبه ان معركته مستمرة مع العدو الصهيوني ، يا للعيب ...
-سوريا
مستاء جداً 2013-02-02 01:24:26
اين الرد المباشر على العدوان ؟
استياء عام في الشارع السوري و العربي على موقف النظام السوري في عدم رده المباشر على العدوان الإسرائيلي على المجمع العلمي في جمرايا بريف دمشق ، و الذي من المفروض ان يتم الرد مباشرة ولو بشكل بسيط نظرا للظروف الحالية ، و العالم كله سيؤيده لانه رد على عدوان فاضح سافر و هو حق لا ينكره احد و بعدم رده خسر كثيرا من مصداقيته أمام مؤيديه و أحرجهم بشكل لا يوصف
-سوريا
جهينة2013-02-02 01:22:48
تعليق على ما وراء الخبر2
هذا المقال تحت رعاية وزارة الزراعة والاصلاح الزراعي ومديرية التشجير الحراجي..مقالك يشبه هذا الاجتماع!يا أخي باي عالم تعيش أنت؟وكيف تعيش؟هناك من كفر بثورتك..وحريتك..وكرامتك المزعومة بعد أن ذاق البرد للسنة الثانية على التوالي,لا أعرف من الذي أحرق صهاريج المازوت على الطرقات مفتخرا بأنه بهذا العمل البطولي يحرم النظام من حرية تحرك آلياته المدرعة وسيحرمه من الشريان الاساسي لقوة تحركه على الارض وسيصيبه بالشلل,صديقة أرسلت لي صورا لهذه الصهاريج تمجد هذا العمل البطولي,مع العلم أنها تسكن بالنمسا,يتبع
-سوريا
عبد الهادي 2013-02-02 01:01:19
شو بينفعنا هالتصريح ؟
رئيس الأركان يقول : ( يخطئ من يتوهم انه قادر على وضع قواتنا المسلحة موضع الاختبار . ) نحن مقدرين وضع الجيش ، بس يا أخي اطلقوا ولو رصاصة وحدة على العدو الإسرائيلي ، على الاقل سقط عتب ، منشان سمعتكم و منشان نصدقكون شوي انو أنتو مقاومين و ممانعين ، يعني معقول ولا فتاشة حتى ؟ و يعني شو بينفعنا هالتصريح ؟ يللي ما بيقتل حتى صرصور .
-سوريا
جهينة2013-02-02 00:36:45
خبر.....والتعليق بعد الفاصل1
تنفيذاً لتوجيهات السيد الوزير عقد في مديرية الإرشاد الزراعي اجتماعاً فنياً برئاسة مدير الإرشاد الزراعي بتاريخ 21/1/2013 ضم ممثلين عن الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية ومديرية وقاية النبات.استعرض المجتمعون واقع النحل الطنان وأفاق تربيته وانتاجه مستقبلا لما لهذه التقتية من اثر ايجابي في الوصول الى منتج نظيف خال من الهرمونات .اقترح المجتمعون : 1 ـ تأمين خلايا النحل الطنان وعددها 100 لزوم توزيعها على أعضاء مدارس المزارعين2 ـ ايجاد آلية لدعم خلايا النحل الطنان كدعم ذكي لتشجيع استخدام التقنية .
-سوريا
حمصي عتيق 2013-02-02 00:38:00
الأخ أغلبي صامت 5
و مع كل من حمل السلاح هؤلاء كلهم صار القرار بيدهم لا بيد احد آخر بما فيه الائتلاف الوطني ولا حتى بمبادرة معاذ الخطيب الاخيرة فاصرارهم العنيف على إسقاط النظام ، لم يعد تمنياً او رغبة او حلماً كما في الشهور الأولى لبداية الثورة ، بل اصبح إصرارهم مبعثه و دوافعه هو الدم و الشقاء و التعتير و المعاناة و خرب البيوت و الأرزاق ، الذي لا يعوضه لا حل سياسي او حوار او مبادرة ، فان من حرك هذه الدوافع هو الوحيد الذي يستطيع وقف هذا الدم فقط ، و انا أراه صعبا على المدى المنظور ان لم يكن مستحيلا ، انا أسف يا أخي
-سوريا
حمصي عتيق 2013-02-02 00:37:18
الأخ أغلبي صامت 4
أم كانت إقليمية دولية لها حسابات أخرى لا اود الخوض بها ، ترى ان من مصلحتها بقاء هذا الشخص بالحكم و باي شكل من الأشكال ولو على حساب دم نصف شعبه ، أما الافتراض الثاني و هو الأهم ، فهل انسحاب الجيش الحر و تسليمه أسلحته يحل المشكلة ؟ فانا أتصور و لا أحلل كما ذكرت ، استطيع ان أؤكد لك ان من أشرت اليهم في تعليقي مع الشباب و الذين ترتهن الامور بهم ، كأهالي الشهداء و الجرحى و المعتقلين و الأيتام و الثكالى و المدمرة بيوتهم و أرزاقهم و النازحون و اللاجئون و المهجرون و ملايين المنتفضين السلميين .
-سوريا
حمصي عتيق 2013-02-02 00:36:29
الأخ أغلبي صامت 3
كما ذكرت في تعليقي مع الأخوة ، هذا التصور قد يوحي لنا ببصيص أمل اذا ما تم ، فعلى افتراض ان الرئيس تنحى وهي عقدة العقد و اصل المشكلة ، فهل ستنحل الامور ؟ طبعاً لا ، وإذا انسحب الجيش الحر و سلم أسلحته و انكفأ الى بيوته ، فهل ستنحل المشكلة و يقف نزيف الدم ؟ ايضا لا ، فالافتراض الأول بتنحي الرئيس ولو انه يحل جزء من المشكلة بكل تأكيد ، لكن له تداعيات خطيرة لا لأهمية الرئيس و دوره كسياسي فاشل بكل المعايير ، بل لانه الغطاء الذي يغطي رؤوساً لها مصلحة في هذا الصراع ، سواء كانت عسكرية أمنية داخلية .
-سوريا
حمصي عتيق 2013-02-02 00:35:43
الأخ أغلبي صامت 2
و الثورة مصرة على إسقاط النظام ، هذان فعلان متضادان متعاكسان بالاتجاه و متساويان بالقوة النسبية ، ففناء احدهما هو استمرار لحياة الآخر ، فالسؤال البديهي : هل سيتمكن النظام من القضاء على الثورة ؟ و بالمقابل هل ستتمكن الثورة السورية من إسقاط النظام ؟ النتيجة الحتمية لا تؤكد حسم هذا الأمر بما يرضي تمنيات و أحلام كلا الطرفين ، و ان ظهرت أحيانا بعض النجاحات لصالح هذا الطرف و إخفاقات للطرف الآخر ، فما تلبث ان تتغير و تنعكس و تنقلب في اليوم التالي ، أليس كذلك ؟ و انا هنا اعطي تصورا و ليس راياً او حلاً .
-سوريا
حمصي عتيق 2013-02-02 00:35:02
الأخ أغلبي صامت 1
اثارني ايضا سؤالك يا أخي الأغلبي الصامت ( هل يمكننا كشعب سوري ان نفعل شيئاً لنوقف القتل ؟ ) لا لأنك سالت هذا السؤال ، بل لأننا فعلا كشعب سوري لا نعلم ماذا يمكننا فعله لوقف القتل ، الجواب صعب يا عزيزي في هذه الحالة ، لان الوضع اصبح ككرة ثلج تكبر و تكبر و نحن نصغر و نصغر قياسا لحجمها المتزايد . في المطلق لا يوجد مشكلة بلا حل و كل فعل هو صادر من قوة ما تدفعه باتجاه معين ولا يمكن إيقاف هذا الفعل الا اذا توقفت هذه القوة بالدفع ، هنا تكمن المشكلة و المأساة ، فالنظام السوري مصر على قمع الثورة
-سوريا
أغلبي صامت2013-02-01 23:30:40
الى حمصي عتيق
"ولعل صوتنا يتجاوز صخب و ضجيج هذه الآلة القاتلة ليصل الى مسامع غيرنا على الاقل " أنا بأكدلك أستاذي الفاضل أنو صوتك رح يوصل اذا انتقل من صفحات النت الى ارض الواقع وخاصةبين طلاب الجامعات الي أنا منهم وغيرهم والي كل هذه الأفكار عم يفكروا فيها بس بطريقة فوضوية نتيجة التشويش الاعلامي الي عم يتعرضولو من الطرفين.اذا قدرتوا انتو وكل العقلاء بهي البلد أنو تنظموا ألية مدنية أجتماعية غير مسيسة لنشر هي الطريقة الراقية من تبادل الأفكار بالاضافة لنشر التوعية السياسية بأكدلك انو رح نحصل عنتائج ممتازة
-سوريا
الدومري 2013-02-01 23:32:55
يا عيني
يا عيني المعلقين الذين عارضوا فكرة الكاتب او وجدوها غير مجدية في هذه الظروف الصعبة ، يا معلق إنها فكرة طرحت للمناقشة إنه رأي يستحق المناقشة إلى متى سبقون ترفضون النقاش وعميان عن النقاش لك أصبح السوري عندما يتكلم على منبر أو مكرفون نجدة كالحطبة لا يعرف النقاش ويفقد لغة الحوار إن هذه الظروف تدعوا إلى طرح آلاف الأفكار ومناقشة ملاين الاراء يا ناس يا عا
-سوريا
سعيد2013-02-01 22:57:04
اللصوص في ارقى الدول
الحرامية وقطاع الطرق موجودون في ارقى الدول حتى في معلمكم الاول "امريكا" والكل يعلم ماذا يحدث عندما تنقطع الكهرباء لدقائق في مدينة امريكية....لكن المهم هو دعمهم وتسليحهم ليصبحوا عصابات محترفة في السرقة والقتل وهؤلاء "الخارجون عن البشرية" هم تربية وتربية معلمكم الثاني اردوغان والثالث والرابع حمد وسعود....لماذا لم تقطع الاشجار في دمشق والسويداء والساحل والحسكة وحمص الا يوجد فيها ازمة مازوت؟؟؟
-سوريا
عماد2013-02-01 22:53:04
كاتب الخدمات..
كيف رح نصدقك هيدي المرة انت يلي كذبت علينا المرة الماضية؟؟؟ مو انت يلي كنت عم تحكي انو الدولة عم تقطع الخدمات واكهربا والمي عن الشعب؟؟؟؟ طيب مين قطع المي والكهربا عن حلب وادلب ؟؟ ومين سرق القمح وقطع الطريق على سيارات الطحين والمازوت لحلب والحسكة والرقة؟؟؟ ومين دمر محطة توليد الكهرباء بالقابون ومحردة ؟؟؟...........بس تبرر ال 600 كذبة سابقة منبقى نعلق عالادعاءات القادمة...
-سوريا
سامر2013-02-01 22:43:47
من العدوان الاسرائيلي الى شجرة انيس؟؟؟
شو ياشباب ما عاد القصف والعدوان الاسرائيلي مهم؟؟؟؟؟؟ صارة شجرة انيس اهم من المركز العلمي بجمرايا؟؟؟؟ مو مستاهلة تحطوا شي مقالة عن تدمير الدفاعات الجوية السورية "يلي كانت عم تقصف ثوار الاسكيمو" وكيف فتحوا طريق للصهاينة باختراق اجوائنا بل واعطائهم احداثيات دقيقة للموقع العلمي؟؟؟؟ .....يكفي انحدارا وجدل بيزنطي عقيم
-سوريا
سميح2013-02-01 22:37:06
الى كتاب التوراة بنسخته النفطية
حرائق غابات اللاذقية افتعلها المسلحون ويلي طفاها هو الدولة السورية لانو كانت رح تروح ضيع بحالها... ويا فهيم ما تسأل عن السبب لانو نفس السبب يلي بيخل عصاباتكم "التي تدافعون عنها" تحرق معامل النسيج والادوية في حلب وتخرب سكك القطار وانابيب النفط والغاز....متى سترتقون بخطابكم لمستوى السوري المثقف يلي ما قدرت مئات القنوات النفطية والغازية والعبرية والصهيونية تضللوا؟؟؟؟ اصحوا من جهلكم يا كتاب التوراة الجديد..
-سوريا
مواطن سوري2013-02-01 22:30:57
شو هالسرعة بتغيير كافة البوستات؟؟؟
على الاقل كان يبقى المقال المؤقت "مكان غاتيلوف الان" شي كم يوم، ليش ياترى حذف فورا؟؟ هل لحفظ ماء العصابات المسلحة؟؟؟ ويتواقت ذلك مع تغيير المقال هنا؟؟؟؟ سؤال برسم يلي رح يحذفوا هالتعليق كمان....
-سوريا
أغلبي صامت2013-02-01 21:29:57
الى Dr.y وسوري صامت حمصي عتيق
أساتذتي الأفاضل والله أنو نعد نحلل الأوضاع ونذكر الأسباب والنتائج بطريقة أدبية أو ناسف على هالشعب المسكين أسهل بكتير من انو نتحرك ونلاقي حل . خلونا تتحرك كلنا لنوقف القتل لأنو سوريا بتستاهل مننا أكتر من اننا نعد ونبكي عليها .
-سوريا
أغلبي صامت2013-02-01 21:26:11
الى Dr.y وسوري صامت حمصي عتيق
استرجع بعض التفاؤل عندما اقرأ تعليقاتكم الراقية وحواركم البناء في زمن لا يسمع فيه سوى صوت الرصاص . لكنني عاتب على كل العقلاء في هذا البلد ." سأكمل بالعامية " ما حاجتنا تحليلات ونتائج وأسباب معقول رح نضل واقفين عم نتفرج والبلد ضاع والله ما بزعل عاحجر الي تدمر قد ما بخاف وقت شوف الأحقاد الي عبت قلوب العالم . كنت بدي زور صديق الي بمنطقة محسوبة عالطرف التاني , جاوبني صعب تطلع أهلي ما رح يتقبلوك .هدول أهلوا نفسن الي كانوا يعاملوني متل ابنن .
-سوريا
أغلبي صامت2013-02-01 21:23:11
الى Dr.y وسوري صامت حمصي عتيق
استرجع بعض التفاؤل عندما اقرأ تعليقاتكم الراقية وحواركم البناء في زمن لا يسمع فيه سوى صوت الرصاص . لكنني عاتب على كل العقلاء في هذا البلد ." سأكمل بالعامية " ما حاجتنا تحليلات ونتائج وأسباب معقول رح نضل واقفين عم نتفرج والبلد ضاع والله ما بزعل عاحجر الي تدمر قد ما بخاف وقت شوف الأحقاد الي عبت قلوب العالم ." كنت بدي زور صديق الي بمنطقة محسوبة عالطرف التاني , جاوبني صعب تطلع أهلي ما رح يتقبلوك .هدول أهلوا نفسن الي كانوا يعاملوني متل ابنن ".
-سوريا
أغلبي صامت2013-02-01 20:28:51
الى حمصي عتيق
أخي حمصي عتيق لقد رسمت بكاملتك الصورة الحقيقية لحال هذا البلد . قد لا أملك القدرة على صياغة أفكاري على طريقتك . لكن ما كتبته هو ما أفكر به .أخي قد مللنا من التحليلات والأراء والتبريرات . كل طرف ينزه نفسه ويضع اللوم على الطرف الأخر والبلد تحترق والناس تموت . اذا كنت تملك جوبا على السؤال الذي لم أجد له جواباوهو "هل يمكننا كشعب سوري أن نفعل شيئ لنوقف القتل " أتمنى أن تجيبني
-سوريا
حمصي عتيق 52013-02-01 17:48:21
الأخوة Dr.Y والسوري الصامت و سامي من ألمانيا
وانتم حين ترون مشهد البناية التي تهوي بمن فيها من بشر و حجر و تركض لتسعف ما يمكنك إسعافه و انين الجرحى و صيحات الأطفال و صريخ النساء و دعائهن اللهم عليك ببشار ، ماذا تقول لهم ؟ هيا الى الحوار معه ؟ فكلام الإعلام و المنظرين و المتفلسفين ( شروانا ) بالعوة الى الحوار شيء و كلام هؤلاء شيء آخر ، حتى وان كانت دوافعنا و أهدافنا و ماًًربنا هو إنقاذهم ، وليت كلام و خطة الدكتور Y و تصوره للحل كما طرحها تأتي أكلها ولو بنسبة 10 ٪ او يسمعها واحد بالالف من هؤلاء فنحن راضون و مستعدون لتنفيذها ، لكن وألف
-سوريا
حمصي عتيق 42013-02-01 17:47:33
الأخوة Dr.Y والسوري الصامت و سامي من ألمانيا
أقولها لكم مرة أخرى و بمنتهى الصراحة و المكاشفة أنني و بعمري الذي تجاوز ال 50 عاما ، لم اكن اصدق ان فلان من الأصدقاء ممن اعتبره أغلى من أخي ، اصبح خلال هذه المحنة شيئا آخر لا يمكن وصفه ولم اكن اصدق يوما ان يحل بنا كما حل بنا الآن ، أنها ليست صدمة بل تيارا صاعقا صعقني و طرحني أرضا ، وجاء منظر المشاهد المرعبة و رؤية انهار الدم ، فجعلتنا في حالة غيبوبة كغيبوبة شارون نمشي ولا ندري اين نمشي ، كل هذا لا يهم اذا شخصنا الامور بما يحلو لنا و نتمناها ان تكون ، لان مافي عقولنا شيء وعلى الأرض شيء آخر مختلف
-سوريا
حمصي عتيق 32013-02-01 17:46:23
الأخوة Dr.Y والسوري الصامت و سامي من ألمانيا
فانت يا دكتور Y كما قال سامي من ألمانيا لست وحدك من يحب المسيحي و العلوي و الدرزي و الإسماعيلي ، و انا كسوري صحيح أنني انتمي الى الطائفة السنية بحكم الوراثة عن أجدادي ، عندي من الأصدقاء المسيحيين و العلويين و الدروز اكثر مما لدي من طائفتي و الطيب و الخبيث منهم لا طائفة له عندي سوى انه سوري فقط وهذا كاف لي ، هذا يا اًعزائي في الحالة الطبيعية ، أما في الحالة الراهنة فالأمر يختلف جذرياً ، فاختلطت الأمور و انقلبت المشاعر و العلاقات رأساً على عقب ، فصار الصديق عدوا و العدو صديق و هكذا .
-سوريا
حمصي عتيق 22013-02-01 17:45:45
الأخوة Dr.Y والسوري الصامت و سامي من ألمانيا
تجاه غيري ، فانا لا انطلق من موقف عدائي اكنه في سريرتي بالخفاء و اتظاهر بالموضوعية و المنطق في العلانية ، و هنا لا أتهمكم - معاذ الله - إنما اسجله لنفسي أمامكم لتقديم تصور و أؤكد على كلمة تصور وليس تحليلا او رأيا ، عما يجري في هذا الوطن الغالي على قلوبنا جميعاً ، من طاحونة او آلة الفرم التي وصفها الأخ السوري الصامت بوصف رائع حقاً ، لكنه وصل بنا الى وضعية التشاؤم المطلق ، ولعل صوتنا يتجاوز صخب و ضجيج هذه الآلة القاتلة ليصل الى مسامع غيرنا على الاقل و هذا أضعف الإيمان كما اعتقد .
-سوريا
حمصي عتيق 12013-02-01 17:44:55
الأخوة Dr.Y والسوري الصامت و سامي من ألمانيا
اثارتني جدا تعليقات الأخوة Dr.Y و السوري الصامت و سامي من ألمانيا ، لم حوته من أفكار قيمة راقية جديرة بالاهتمام و بعيدة عن السفسطائية الجدلية و اللهجة التخوينية التي اعتدنا سماعها من كلا الطرفين ، و دعوني أيها الأخوة أولا ان انطلق من مفولة مشهورة تقول : ( اذا كان رأيي صواباً فانه يحتمل الخطأ ، وإذا كان رأيك خطاً فانه يحتمل الصواب ) فهل توافقون على ذلك ؟ فانا لا ادعي العصمة و الصوابية فيما أقول ، و بنفس الوقت لا اقبل من غيري ان يدعيها ، فنحن أولا بشر و البشر كلهم خطاؤون ، وأنا حين أشير الى الخطأ
-سوريا
لادئاني أصيل2013-02-01 13:07:54
الى الكاتب
ربما ياحضرة الكاتب انك لم تعش لحظة برد حقيقية ولهذا كان مقالك بعيداً كل البعد عن الحقيقة. دم الانسان أغلى بكثير من الشجر والنبات والبيئة والطبيعة وكل مايمكن ذِكره ... لا عتب أن يفنى كل شئ من اجل أن يبقى الانسان.
-سوريا
جورج2013-02-01 06:36:54
شي بيزعل
المشكلة ان الناس ماعم تلاقي مازوت للتدفئة بس حرام اللي عم يصير بالاشجار . بتمنى من الجميع في حال اضطروا لقطع شجرة زراعة واحدة عالاقل مكانها وزاريت المهندسين الزراعيين والفلاحين يفيدوا من خبرتن لأنه حسب علمي انه فيك تأخذ فرع من نفس الشجر في حال كان مقصود بطريقة صحيحة وترجع تزرعه
-سوريا
نادر من القدموس 2013-02-01 03:56:54
أهمية الشجرة
كلام الكاتب له اهمية كبيرة بالثروة النباتية و خاصة الحراجية آلتي تعتبر رئات يتنفس منها كل مواطن ، و اًهمية هذه الثروة كونها مصدر غذائي أولا ، و مادة بيئية صحية للوطن ثانيا ، صارت الشجرة مقدسة بالنسبة لكثير من الدول المتقدمة و يمنع قطع اي شجرة الا بقرار من مسؤول كبير بالبلديات لأسباب قاهرة و المحافظة عليها يأتي بتعاون الدولة مع المواطن و بوضع قوانين و أنظمة خاصة تحافظ على هذه الثروة و النظام السوري بعيد جدا عن هذه الإجراءات لانها تحسب لمصلحة المواطن .
-سوريا
حمصي عتيق 92013-02-01 03:32:43
الأخوة Dr.Y و السوري الصامت و سامي من ألمانيا
ولم يعد عندهم ما يفقدونه او ما يخشون فقدانه ، أقول هذا يا إخوة لا كراًي إنما كتصوير حالة أراها يوميا أمامي في حمص و يراها و يعيش مأساتها بضع ألوف بقوا في المدينة الخاوية على عروشها مثلي انا ، لأننا لم نعد نفكر او نقترح حلولا ، لان كل الحلول التي طرحت اصبنا نتيجتها بعمى الالوان و أصابنا الشلل الفكري و العقم الذهني في طرح اي حل ولم يعد أمامنا الا ان نصور باذهاننا و ننقل الصورة كما هي ، لانه حتى الكاميرا باتت تكذب الآن و تركنا التفكير و الحلول لغيرنا و لمن الأمر مرهون لديهم من بؤساء هذا الوطن
-سوريا
حمصي عتيق 82013-02-01 03:31:38
الأخوة Dr.Y و السوري الصامت و سامي من ألمانيا
ان تحتلنا إسرائيل ، لان الغريق كما نعلم بتعلق ولو بقشة في الماء ، فالأمر لم يعد مرهونا بإرادتي او إرادتك او بإرادة نظام او رئيسه او إرادة الائتلاف الوطني ، الأمر مرهون الآن لمن جرح و تيتم و ترمل و فقد أخاه او ابنه او أباه او من دمر بيته - شقى عمره - او نهب و حرق دكانه او متجره او سائق التاكسي الذي يعيش منها ، الأمر مرهون لمن هاجر و نزح و لجأ الى خيام البرد و الجوع و المرض ، الامر مرهون لحاملي السلاح و ليس لنا نحن الجالسين على النت ( شرواي ) لان أولئك كلهم مات الإحساس عندهم و صار دمهم على كفهم
-سوريا
حمصي عتيق 72013-02-01 03:30:43
الأخوة Dr.Y و السوري الصامت و سامي من ألمانيا
لقد أصبحنا في حالة استعصاء مزمن لا يمكن حلحلته بما يطرح حاليا من أفكار و آراء و مبادرات و حلول و خطط ، المسالة أصبحت و للأسف حالة أما انا او انت ، لان زخم الرفض و حجم التعنت بين الطرفين اصبح كخطين متوازيين و متساويين لا يلتقيان أبدا و صار مبدا ( الجكارة ) هو سيد الموقف و المبدأ على الأرض و هو الذي يدمرنا حيث لا منتصر ولا مهزوم و الكل قد طاش حجره و لم تعد تدري من هو الظالم و من هو المظلوم ، وهنا ليس من الغرابة كما قال الأخ سامي من ألمانيا ان نرى من يستجير حتى بالأعداء و يشتهي
-سوريا
حمصي عتيق 62013-02-01 03:29:48
الأخوة Dr.Y و السوري الصامت و سامي من ألمانيا
العالقين تحت الأنقاض ، ماذا يمكنك ان تفعل ؟ سؤال نطرحه على انفسنا جميعاً ، صاحب البلوى و المصيبة هو أحق الناس ممن يجب سؤالهم ما الحل ؟ فهل تعتقدون يا سادة ان هؤلاء سيكون جوابهم كجوابنا نحن هنا ؟ لا يا إخوتي ، أننا الآن في عالم غير عالمهم ، منطقهم غير منطقي و منطقك يا دكتور و خاصة في ما يخص الحوار مع النظام ، هؤلاء يريدون الانتقام و الثأر من بشار بالذات ، هنا لا مكان للتعقل و الهدوء معهم ، لا مجال لوسائل الإقناع و النقاش التي نجيدها نحن حتى و لا كل وسائل الإعلام التي تجيدها الدول ايضا .
-سوريا