syria-news.com

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
المركزي يسمح للمصارف المرخص لها التعامل بالقطع الأجنبي ببيعه للمستوردين
الاخبار الاقتصادية

ميالة: المركزي سيتخذ إجراءات لازمة بما يضمن استقرار سعر الصرف والحد من تلاعب السوق السوداء

أصدر المصرف المركزي، يوم الثلاثاء، قرارا يقضي بالسماح للمصارف المرخص لها التعامل بالقطع الأجنبي ببيعه للمستوردين وفق سعر الصرف المعلن من المركزي لتمكينهم من الدفع المسبق لقيمة البضاعة المنوي استيرادها.


وذكرت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) أن "المصرف المركزي أصدر القرار رقم / 1555/ ل/ أ القاضي بالسماح للمصارف المرخص لها التعامل بالقطع الأجنبي ببيع القطع الأجنبي للمستوردين وفق سعر الصرف المعلن من قبل المصرف، وبما لا يتجاوز نشرة اسعار الصرف الصادرة عن المركزي، لأغراض التدخل وذلك بهدف تمكينهم من الدفع المسبق لقيمة البضاعة المنوي استيرادها".

وينص قرار المصرف على "ضرورة ان يتقدم المستورد بطلبه إلى المصرف مرفقا به إجازة الاستيراد في حال خضوع المادة المراد استيرادها لها، وصورة مصدقة عن فاتورة الشراء أو العقد المبرم بين العميل المستورد والمورد النهائي إلى جانب صورة مصدقة عن السجل التجاري للعميل للحصول على القطع الاجنبي اللازم للتمويل المسبق".

كما حدد القرار "الضوابط اللازمة والتي تضمن قيام المستورد خلال مهل محددة من عملية التمويل، بإحضاره نسخ بوالص الشحن الأصلية والشهادة الجمركية التي تثبت وضع البضاعة في الاستهلاك المحلي".

وكان المصرف المركزي أصدر قرارا، الشهر الماضي، يقضي بـ تكليف التجاري بالتدخل لبيع القطع الأجنبي بالدولار واليورو بمعدل 5000 دولار أو يورو كحد أقصى لكل مواطن شهرياً، مشيرا إلى أنه يمكن لمن يرغب بالشراء بمراجعة فروع التجاري، حيث تم اعتماد 5 فروع لهذا الأمر وهي الفرع 16 و11 في دمشق وفرع السويداء وفرع 3 اللاذقية وفرع 1 طرطوس.

بدوره، قال حاكم المصرف المركزي أديب ميالة إنه "جاء هذا القرار لتسهيل عمل التجار والصناعيين المستوردين ولاسيما في ظل الظروف الراهنة ورفض المورد الخارجي شحن أي بضائع دون السداد المسبق لقيمتها نتيجة العقوبات الجائرة المفروضة على سورية"، مشيرا إلى أن "القرار يأتي ضمن حزمة الاجراءات التي يقوم المصرف المركزي باتخاذها لضبط سعر الصرف، حيث يضمن القرار تلبية الطلب على القطع الاجنبي لغايات تمويل المستوردات باسلوب الدفع المسبق عن طريق المصارف العاملة، والحد من تلاعب السوق السوداء، واستغلال حاجة المستوردين للقطع الأجنبي".

ويصدر هذا القرار، وفقا لتصريحات رسمية، بعد سلسلة من الاجتماعات التي عقدها المصرف المركزي مع الفعاليات الاقتصادية وغرف التجارة والصناعة للوقوف على مطالب هذه الفعاليات ومع المصارف العاملة بهدف التشاور معها والوصول إلى افضل صيغة ممكنة.  

وكان مجلس النقد والتسليف أقر، الشهر الماضي آلية جديدة للتدخل في سوق القطع الأجنبي، تقوم على بيع المصرف القطع لغايات التدخل ووفق السعر الرائج عن طريق المصرف التجاري السوري إلى جانب استمراره بالآلية المعمول بها حاليا.

ولفت ميالة إلى أن "المصرف المركزي عازم على اعادة سعر صرف القطع الأجنبي إلى مستوياته الطبيعية"، مشيرا إلى أنه "سيتخذ كافة الاجراءات اللازمة لذلك بما يضمن استقرار سعر الصرف والحد من تلاعب السوق السوداء".

وسجل الدولار في السوق السوداء اعلى مستوى له في شباط الماضي، عندما تجاوز سعر صرفه 100 ليرة سورية، قبل أن يتدخل المركزي ويضخ كميات من الدولار في الأسواق ليهبط إلى حدود 70 ليرة، قبل أن يعاود في الأيام الأخيرة ارتفاعه إلى نحو 90 ليرة.

وكان سعر صرف الدولار امام الليرة السورية حافظ على اعلى مستوى له في الايام الاخيرة في السوقين الموازي والنظامي, حيث سجل 70.46 ليرة للشراء و70.88 ليرة للمبيع.

وتشير تصريحات مسؤولين رسميين الى ان وضع الليرة مستقر وأن الاقتصاد يستطيع أن يبقى مكتفيا مهما طال أمد الأزمة وأن متطلبات المواطنين متوافرة بشكل كامل بما فيها احتياطيات العملة والحاجات الأساسية وأهمها المحروقات، في وقت يتحرك فيه سعر صرف الليرة نزولا أمام الدولار في السوق السوداء، مؤثرا بذلك على القدرة الشرائية لها.

 وأظهرت البيانات الرسمية خلال عام 2011 إن الليرة السورية خسرت أكثر من 16% من قيمتها أمام الدولار، وذلك بارتفاع وسطي سعر صرف في كانون الأول 2011 إلى 54.69 ليرة سورية، مقارنة بـ47.11 ليرة وسطي كانون الثاني 2011، فيما واصلت الليرة انخفاضها خلال 2012، لتفقد بذلك نحو 60% من قيمتها بعدما وصلت إلى 71 رسميا وأكثر من 80 في السوق السوداء.

يشار إلى أن الاقتصاد السوري تأثر في الآونة الأخيرة بالأحداث التي تتعرض لها سورية والعقوبات الاقتصادية الغربية والعربية التي فرضت عليها جراء هذه الاحداث والتي طالت عدد من الشخصيات الاقتصادية والسياسية والكيانات الاقتصادية

سيريانيوز


2012-12-04 20:14:27
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق