syria-news.com

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
جامعة دمشق قبل ثلاث أشهر من ثورة الثامن من آذار ... حلم الطلاب العرب الذين يبحثون عن مستقبل أفضل لبلادهم
اخبار وصحف ايام زمان

منذ أن قامت ثورة الثامن من آذار عام 1963 ، حتى باتت كل الامتيازات والحقوق الواجبة لكل السوريين ، ينظر إليها كمنحة من قادة هذه الثورة ، فالحياة منحة من قادة الثورة ، والرياضة من منجزات هذه الثورة ، وحتى التعليم في الجامعات كان يعتبر هبة تفضل بها قادة هذه الثورة على الشعب الجاهل الأمي ، لدرجة أن طلاب الجامعات باتوا يعتبرون أنفسهم مديونين لقادة الثورة بسبب مجانية التعليم واتحاة التعليم لكل فئات الشعب .


هذا الوهم الذي أرغمنا على عيشه في كتب القومية ، دفعنا للبحث والتحري عن الحياة الجامعية في سورية ، قبل قيام انقلاب الثامن من آذار ، فوجدنا تعليم مجاني منذ العام 1903 تاريخ تأسيس كلية الطب ، ووجدنا أن الكليات والجامعات جميعها قد أسست قبل ثورة الثامن من آذار بكثير ، والأهم أننا وجدنا أن التعليم كان وسيلة في ذلك الزمان للوصول إلى الهدف وهو رفد المجتمع السوري بالخبرات المتعلمة ، ليس كتعليم اليوم حيث أصبح التعليم هو الهدف ، والبحث عن الوظيفة هو المعجزة.

 

سيريانيوز اختارت إحدى المقالات التي تحدثت عن جامعة دمشق ، وذلك قبل ثلاثة أشهر فقط من قيام انقلاب الثامن من آذار وهو مقال مأخوذ من مجلة الأسبوع العربي عام 1962 ، تقديم الصحفي "زهير مارديني" ، والمقال بعنوان ( جامعة دمشق قبل أن تصبح جامعة العرب ) جاء في المقال :

( قبل أن أذهب إلى جامعة دمشق وبالأخص إلى كلية الحقوق ... كانت عالقة في ذهني قصة ذلك الشاب الطالب الذي صرخ بوجه الرئيس أديب الشيشكلي عند توزيع شهادات الحقوق ... فقال له : سيادة الرئيس الشيشكلي أنا أرفض أن أتسلم شهادة الحقوق في بلد لا تحترم حقوق الإنسان ... فالتفت إليه الرئيس أديب الشيشكلي مبتسماً وقال له : هؤلاء هم طلاب الحقوق الذين نريدهم في جامعاتنا ....

 

هذه الرواية التي سمعتها من عميد كلية الحقوق ... حضرت معي وانا اجوب أرجاء جامعة دمشق وبالتحديد كلية الحقوق ...

 

وبالحديث عن الجامعة السورية لا بد لنا أولاً أن نتحدث عن تاريخ هذه الجامعة العريقة فقد أنشئت كلية الطب في دمشق عام 1903 وكانت تدرس باللغة التركية وتعليمها مجاني .

في العام 1919 انشئت كلية الحقوق في المعهد الفيصلي ، وأصبحت لغة التدريس هي اللغة العربية.

عام 1923 انشئت الجامعة السورية وربط بها كل من كلية الطب والحقوق ، وأضيف لها مدرسة طب الأسنان ومدرسة القبالة والتمريض .

في عام 1946 انشئت كلية الآداب وكلية العلوم ومعهد المعلمين العالي ، وافتتحت كلية الهندسة في حلب مرتبطة بالجامعة السورية .

عام 1957 انشئت كلية الشريعة.

وفي عام 1962 انشئت جامعة حقوق حلب مرتبطة بجامعة دمشق.

 

واليوم استقبلت جامعة دمشق 23 ألف طالب وطالبة جاؤوا من مختلف الأقطار العربية يبحثون بين أرجائها عن مستقبل أفضل لبلادهم ...

 

ولقد تحدثت خلال تجوالي مع الدكتور " اسماعيل عزة" الذي انتخب حديثاً مرشداً للطلاب .... فحدثني قائلاً :

"لقد رصدت الحكومة مبلغ 17 مليون ليرة سورية للعام الدراسي الجديد ، وقد اقتحم التطور جامعاتنا بمختلف فروعها وخاصة الطب العام وطب الأسنان والعلوم .... وإننا اليوم نسعى جاهدين لتأمين احتياجات الطلاب المتزايدة مع تزايد اعدادهم ... وخصوصاً الطلاب الذين جاؤوا من الأرياف طلباً للتعليم ... فهؤلاء أعدادهم متزايدة بكثرة وهذا من حقهم وخصوصاً أن الدستور السوري نص في مادته الحادية والعشرين الفقرة الخامسة على أن الدولة تعمل على تسهيل سبل التعليم ، الذي تتمتع مؤسساته بالاستقلال المداي والإداري.

 

وفي سبيل ذلك فقد قمنا بإحداث المدينة الجامعية التي تحتوي على مساكن وملاعب ومطاعم ومكاتب ، وكل مايلزم الطالب من وسائل الراحة ، حتى ينصرف بكليته إلى العلم في جو سليم من الأمراض الاجتماعية والاخلاقية .

وهذه الجامعة الآن محط أنظار العالم العربي ، فهناك الكثيرون من الطلاب في العراق والكويت والسعودية والمغرب العربي يودون الالتحاق بها وعلينا أن نؤمن لهم التعليم اللائق .

 

أما المشكلات التي تواجهنا اليوم ... فهي سعي الجامعة الحثيث إلى إيجاد فرص عمل تليق بخريجيها وتساعدهم على رفد الوطن بخبراتهم التي تعلموها في الجامعة ".

وبعد الانتهاء من حديثي مع مرشد الطلبة الدكتور عزة تابعت تجوالي بأرجاء جامعة دمشق وقررت أن أتحدث إلى إحدى الطالبات من الجنس اللطيف ... وقد لاحظت ارتفاع نسبة الجمال في جامعة دمشق وازدياد اقبال الفتيات على الجامعة قد تضاعف عن السنة السابقة ، بحيث وصل عددهم هذه السنة قرابة الاربع آلاف .

 

حيث نلاحظ اقبال الفتيات على كليات الاداب والحقوق والطب ويشاء سوء حظ كليات الاهندسة والتربية وبقية الكليات أن تفتقر إلى الجنس اللطيف .

لقد غادرت الجامعة وكلنا ثقة بأن 23 ألف طالبة وطالب سيثبتون وجودهم ويحققون آمالهم طالما أنهم يدركون بأنهم دعامة الجيل وأمل سورية في المستقبل ".

 

الأسبوع العربي 3 كانون الأول 1962


2012-11-26 23:02:53
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
سورية مسيحية حرة2012-12-10 00:11:42
الى مواطن
معلش تقلنا ليش هالعالم الذي ذكرتهن كلن أصحاب المخ النير كلن هاجروا؟؟بعدين ياريت نحكي بصراحة عن مستوى الجامعات السورية اللي عم ينجح 3 ارباع طلابها مابيفهموا شي باختصاصهن وكلو بالواسطات والرشاوي والنقل نجاحهن .. هي ماعدا تسربات الاسئلة بالامتحان
-سوريا
غيلان2012-12-07 17:27:20
هلق صار الروس كخه
ليش محسسيني انو الاتحاد السوفياتي زريبة. كل علماء اسرائيل خريجين التحاد السوفياتي
-سوريا
مواطن2012-12-07 12:50:42
الى المعلق(ابن الشام)
انا صحيح اني ابن فران...وليس لدي حقد طبقي كما تتهمني..لكن درست في جماعة دمشق وتخرجت منها من عقدين(بزمن حكم البعث) وسافرت لدوله اوروبيه وانا حاليا بروفيسور في تلك الدوله...ولست انا الوحيد هناك الالاف من السوريين درسوا في جامعات البعث وهاجرو ويمتلكون مناصب علميه راقيه في الغرب وفي الخليج الذي يعتمد اعتماد كبير على الشهادت السوريه بعد ان عرف التزوير في الشهادات المصريه وضعف كفائة المصريين..انظروا لما حولكم من الدول العربيه ثم انتقدو جامعاتكم..حكم البعث فاسد نعم لكن ليس في كل شيء وليس الافسد عربيا
-سوريا
ثورجي تائب2012-12-07 12:40:10
الى المهللين بالثوره
صحيح ان النظام الفاسد البعثي لن يسقط بشكل كامل لكنهسيفقد السيطره على مناطق واسعه..وستتسلم جبهة النصره حكم بقية المناطق ..هههههه ووقتها ستترحمون على حكم الاب والابن والبعث المقدس...حضروا اولادكم على الكتاتيب والمدارس الدينيه..معي صوره للحياة في افغانستان قبل وصول طالبان اليها..كانت اجمل بكثير من الحياة حاليا بسوريا لكن انظروا ماذا حدث لافغانستان..لكن ما اوصلنا لذلك هو وهبنة واخونة حزب البعث الفاسد ايام بشار الاسد الذي سمح بنشر الفكر الوهابي الديني من خلال الاف المدارس الدينيه
-سوريا
إلى شاب سوري آخر2012-12-07 10:24:27
كذاب
أنا ساكن قريب من حلب بمنطقة محررة و ما شفنا أي شي من يللي عم تحكي عنو، كفى دجلاً و كذباً.
-سوريا
شاب سوري اخر2012-12-06 19:25:33
الى شاب سوري
مظبوط كلامك مع فرق بسيط انه بفضل الثورة و الثوار و الجيش الحر رح تعبد العجل باذن واحد احد. و البشاير هللت من حلب هيئة امر بالمنكر ومنع قيادة النساء السيارات و فرض النقاب و مراكز التحقيق و التعذيب يعني رح تترحموا على ايام الاب و الابن عالقليلة ما كانوا يحكموا ويقتلوا باسم الرب
-سوريا
شاب سوري2012-12-06 03:33:13
خط أحمر
في يوم من الأيام كان الحديث عن حزب البعث خط أحمر .. كما الحديث عن الأب و الابن في الإعلام السوري اليوم .. خط أحمر عريض .. اشتموا و انتقدوا أي شيء و كل شيء إلا منصب الفخامة .. انتقدوا الوزراء و المسؤولين و الأحزاب و كل شيء إلا الرئيس .. لكن الحرية قادمة بإذن الله.. و بفضل الثورة و الثوار و الجيش الحر.. و لن يُعبد بشر في هذا البلد بعد اليوم .. عاشت سوريا حرة أبية ..
-سوريا
الله ينتقم من البعث وزمرتو2012-12-05 12:47:09
البعث قمة التخلف والحقد
كانت سوريا جنة قبل البعث
-سوريا
سورية مسيحية حرة2012-12-04 21:03:44
الى مواطن
للأسف انك لساتك قاعد داخل كتاب القومية و المنطلقات الحزبية السخيفة اللي مافهمنا شي منها واللي رجعتنا لورا 100سنة.عزيزي انا والدي تخرج من جامعة دمشق عام 1960 وكان من عائلة فقيرة كادحة وكانت الجامعة حينذاك تعطي للمتفوقي الفقراء راتباً شهرياً وكان دكاترة الجامعة معظمعم من خرجي الغرب وليس الاتحاد السوفيتي ومعينين بالواسطة والشهادة شراء!ثم توازن المجتمع يقضي بأن جزء منه يكمل بالعلم والاخر يعمل بالحرفة كما كل الدول ولكن بعض الناس كانت لديهم عقدة الدونية لانهم لا عائلة ولاعلم فأرادوا شراء العلم
-سوريا
ضد الثوارت2012-12-04 16:31:47
انا ضد كل ثورة
كل ثورة بتقوم بترجع البلد خمسين سنة لورا و اذا ثورة 8 اذار رجعتنا اربعين سنة لورا هي الثورة رح تعمل نفس الشي لانو يلي بيعملو الثورة بدهن خمسين سنة ليبعبو جيوبهن بحجة انو لو لاهن ما كنا اتحررنا لحتى يجي غيرهن يعمل كمان ثورة و ما بياكلها غير يلي بعيش بزمن الثورة
-سوريا
المضحك المبكي 2012-12-04 03:33:21
يا سلام
يا سلام على تعليق مواطن .. كانت الجامعات قبل عام 1985 ليس فقط للبرجوازين بل كانت لمن يريد فعلاً العلم على حقيقته بتعرف أنه كان كتاب محمد الفضل في كلية الحقوق( أصول محاكمات جزائية ) كان يدرس ليس ببعيد يدور في معظم محاورة على مبدأ الحريات الفردية وأنه لا يجوز توقيف اي شخص إلا بقرار قضائي إلا بقرار قضائي وكان يدور على مبدا الحرية الفردية وضمان حق التقاضي ، غلا انه عبد الثورة تحول إلى مقرر أجرائات التقاضي فقط ، إذا دخلها البرجوازيون أفضل من أن يدخلها قطعان بعلامات الشبيبه يا فهمان
سوريا
ابن الشام2012-12-03 14:15:45
إلى مواطن
إذا هذا هو رأيك عن الجامعات قبل 8 آذار، فاعتقد أنك لا تستحق أن تتعلم أو أن تدخل جامعة، لعدة أسباب أولها الحقد الطبقي الظاهر في حديثك وهو بحد ذاته كارثة أودت بأمثالك لنهب البلد بحجة أنهم عانوا الكثير في الماضي (أنا لا أتهمك شخصياً ولكني اقصد من هم على شاكلتك)، وثانيهما أن الجامعات في ذلك الزمن لم تكن تقبل إلا كل مجتهد وكل شخص أثبت جديته لدخول الجامعة، وليست كالجامعة على زمن نظامك القائم تستقبل فيها كل من هب ودب فقط لمجرد الحصول على شهادة وبدون أدنى قيمة علمية مع الشهادة.
سوريا
الدومري 2012-12-03 11:41:26
يا عيني
يا عيني على تعليق مواطن قال أنه كانت الجامعات للبرجوازين فقط وكانت نادي لأولادهم يعني ابن الفران والخضرجي بعد ان دخل الجامعة في بعد أن أخذ سم الثورة مفعولة هل وجد عمل بل أصبح خريج الجامعة بعد أن أخذسم الثورة مفعولة يبحث عن عمل لدى الفران وصاحب المهنة هذا إذا وجد من يستقبلة وشهادته ، وأضف إن مستو التعليم العالة أصبح بعيداً عن التطبيق وممنعوع تطبيقه بعد أن سرى سم الثورة في دم الشعب
سوريا
سوري2012-12-03 05:03:09
الى مواطن
أولا الصورة من الجريدة الصادرة بهديك الأيام مؤ من فيلم أبوك فوق الشجرة كما تدعي ثانيا مين قال الناس الأغنياء كانت تبعث ولادها للجامعة للتسلية و تضيع الوقت ... كيف ركبت معك هاي؟ انت سكران شي؟. بكل دول العالم المتطور التعليم الجامعي بمصاري مؤ ببلاش و اللي قادر هو ياللي بيتعلم و اغلب الناس بتتعلم حرف تعيش منها ..
-سوريا
سلافة الراعي2012-12-02 08:35:03
الجامعات في سورية واقع محزن ومؤلم...2
ناهيك عن أنك تدرس الفرع الذي تحدده علاماتك و لا دخل لميولك أو توجهك الفكري دون الحديث عن المناهج المنقرضة و بث ايديولوجية حزب البعث المتعفنة و الفساد الأخلاقي الذي يصل حتى بين الأستاذ و طالباته هذا طبعا غير الرشاوي والمحسوبيات والواسطة .....
-سوريا
سلافة الراعي2012-12-02 07:20:03
الجامعات في سورية واقع محزن ومؤلم...1
مافعله نظام الأسد في قطاع التعليم لم يفعله نظام استبدادي ودكتاتوري آخر ختى تلك الأنظمة الدكتاتورية المتخلفة لم تصل الى مستوى هذا النظام في تحقير العلم و المعرفة . فجامعة دمشق التي كانت تصدّر عقولا قبل مجيء البعث بات لديها اليوم حوالي 8000 أستاذ من حملة درجة الدكتوراه والمجتمع لا يسمع بمنجز فكري واحد أو مؤلفات سوى في مجال الطبخ أو رسائل العشاق عدا عن أن المتداول بين الناس في الشهادة الجامعية أنها تنفع أو تلزم ويمكن تيجي فرصة واللي بيجيب مصاري أكتر .
-سوريا
amro2012-11-29 19:19:52
thwar
يا جماعة ماحدا ضد هالحكي بس ياترى جماعة الثورة عندهم هالحضارة اللي كانت بالسابق ليتوقفوا عن القتل على الهوية
-سوريا
مواطن2012-11-29 17:19:09
واثق انكم لن تنشروا
وهل ان وضعتم صوره من فلم ابي فوق الشجرهسوف ترسمون لنا ان الحياةكانت ورديهفي تلك الايام؟ الجامعه كانت حلم وفقط ابناء الطبقات البرجوزايه يدخلونها وينجحون باموالهم ويعتبرون الجامعه نادي لهم للعب والتسليه اما اولاد الفقراء والطبقه العامله فعليهم ان يرثوا مهنة ابائهم في الفرن او بيع الجرائد او فلاحة الارض فقط..فيكفي ياسيريانيوز لعبا بعقول الناشئه
-سوريا
ya 7wento ta3a khedo2012-11-29 14:12:35
shi adrab min shi
يللي شايفو انو هلثورة عم ترجعنا لورا اكتر من 8 اذار......! انشالله كون غلطان
-سوريا
نصير2012-11-28 22:15:53
اصلاح انجازات ثورة الثامن من اذار
يا جماعة الخمسين سنة يلي راحت حسبي الله عليها، بس المهم ان ما تكون اكتر و انشالله بالثامن من اذار القادم بنحتفل ببداية اصلاح انجازات ثورة الثامن من اذار، و لازم نساعد حسين جبري على اتمام مشروعه.
-سوريا
محمد2012-11-28 19:13:48
الكذب من طبعنا
لح تفلئونا أنتو شايف كمان لولا ثورة 8 آذار كنا وصلنا على القمر وحررنا فلسطين من زمان وكان هلأ الألمان عم يشتغلواعنا بالمدينة الصناعية بعدرا
-سوريا
Sara Atasi2012-11-28 15:24:03
Freedom for Syria
لطالما كنا دولة متطورة بمختلف المجالات وسنعود
-سوريا
سوري حر2012-11-28 12:05:59
شاب من هذا الشعب العظيم
هادا أكبر دليل على أن الشعب السوري العظيم رح يقدر يرجع أفضل مما قبل انقلاب الثامن من آذار المشؤوم وخلال فترة قصيرة نسبيا وأكبر دليل الهمة العالية من شباب الثورة اللي قامو بمعجزة على كل المستويات إن كان عسكريا أوإعلاميا أو إغاثيا رغم كل الظروف الصعبة جدا اللي عم تحيط فيهم والتهديد بالقتل فكيف لو أتيحت لهالشباب الرائع الفرصة الحقيقية ليبني بلده ؟ نظام الأسد سيسقط خلال أسابيع والمرحلة الجاية لازم نثبت فيها قوة وهمة الشباب السوري الرائع في الداخل والخارج.
-سوريا
soso2012-11-28 11:11:06
f
هذا الوهم الذي أرغمنا على عيشه في كتب القومية
-سوريا
خروف 2012-11-28 10:37:55
حافظ وما ادراك ماحافظ
من قبل ماكان في غير جامعه وحده بس.. وحتى الاساتذه ماكانو سوريين انا ابي كان يعلمه مصريين على زمن الوحده ومابعدها وفرنسيين ولبنانيين وغيرهم يعني لازم نشكر حافظ لأنو خلانا جامعه؟؟ ولا مين لازم نشكر فعلا شكرا لك سيدي حافظ لأنك عملت لنا جامعه وعلمت لنا مستشفى ومدارس وشوارع وكل شئ لك انت سيدي وتاج راسي وغيرك مابريد ولا بتمنى انت يلي عمرت سوريا ويلي اكتشفتها وسويت الوظائف لناس وناس وهجرت الشباب سياحه (هااا) مو منشان الشغل والراتب شو بدي اتشكرك لسا مشكور حافظ
-سوريا
خروف 2012-11-28 10:32:45
حافظ وما ادراك ماحافظ
من قبل ماكان في غير جامعه وحده بس.. وحتى الاساتذه ماكانو سوريين انا ابي كان يعلمه مصريين على زمن الوحده ومابعدها وفرنسيين ولبنانيين وغيرهم يعني لازم نشكر حافظ لأنو خلانا جامعه؟؟ ولا مين لازم نشكر فعلا شكرا لك سيدي حافظ لأنك عملت لنا جامعه وعلمت لنا مستشفى ومدارس وشوارع وكل شئ لك انت سيدي وتاج راسي وغيرك مابريد ولا بتمنى انت يلي عمرت سوريا ويلي اكتشفتها وسويت الوظائف لناس وناس وهجرت الشباب سياحه (هااا) مو منشان الشغل والراتب شو بدي اتشكرك لسا مشكور حافظ
-سوريا
مغتربة خريجة كلية الاداب2012-11-28 02:56:44
التليش شغال من هديك الايام
شو شباب مااتغير شي من هديك الايام والتلطيش شغال
-سوريا
عباس2012-11-27 19:57:09
الاسد أو لاأحد
يعني حافظ الاسد ليس مؤسس التعليم في سوريا .كنا نعتقد أنه هو الذي اوجد سوريا وأوجد كل شيء فيها
-سوريا
محمد2012-11-27 16:54:59
مسك الختام
يا سيدي دمرو سوريا لما استلموها و عم يكملو عليها و هنن رايحين الله يصطفل فيهن
-سوريا