syria-news.com

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
جرحى في تجدد الاشتباكات بين متظاهرين وعناصر الأمن وسط القاهرة
أخبار العالم

سقط عدد من الجرحى, يوم الأحد, في تجدد الاشتباكات وسط العاصمة المصرية القاهرة بين بين قوات الأمن ومتظاهرين معارضين للإعلان الدستوري الذي أعلنه الرئيس المصري محمد مرسي


وذكرت وكالة (يونايتد بريس انترناشيونال) الأمريكية أن "الاشتباكات أسفرت عن وقوع عدد من الجرحى, غالبيتهم من المتظاهرين حيث يجري علاجهم من اختناقات بالغاز".

ووقعت اشتباكات متقطعة، بعد ظهر اليوم، بين عشرات المتظاهرين وبين عناصر الأمن بجوار مسجد عمر مكرم، ومحيط مبنى السفارة الأميركية بمدخل حي "غاردن سيتي" بوسط القاهرة، حيث رشق المتظاهرون بالحجارة عناصر الأمن الذين ردوا بإطلاق كثيف للغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين ودفعهم إلى التراجع نحو ميدان التحرير.

واصيب 500 شخص بجروح, يوم الجمعة, خلال اندلاع مواجهات في القاهرة بين قوات الأمن ومتظاهرين معارضين للإعلان الدستوري الذي أعلنه الرئيس المصري محمد مرسي .

وأعطى الإعلان الدستوري حصانة لجمعية تأسيسية يغلب عليها الإسلاميون تكتب دستورا جديدا للبلاد وأتاح عزل النائب العام المستشار عبد المجيد محمود قبل أن يصل لسن التقاعد بنحو عامين. وحصن الإعلان من القضاء القرارات والقوانين التي أصدرها مرسي منذ تنصيبه في 30 حزيران.

وكانت جماعة الإخوان المسلمين دعت لمظاهرة حاشدة أمام قصر الرئاسة في شرق القاهرة تأييدا للإعلان الدستوري الجديد الذي رفضه سياسيون بارزون وقضاة ونشطاء.

واحتشد الآلاف, يوم الاثنين الماضي، لإحياء الذكرى السنوية الأولى لاشتباكات دارت فيه لعدة أيام بين الشرطة ومتظاهرين وقتل فيها عشرات النشطاء ثم اشتبكوا مع الشرطة قرب مبنى وزارة الداخلية حين منعتهم من إزالة حائط من الكتل الخرسانية في شارع يؤدي إلى المبنى.

وتشهد مصر منذ سقوط الرئيس السابق حسني مبارك اضطرابا سياسيا وانفلاتا أمنيا إلى جانب تراجع الاقتصاد.

وشهدت مصر في الفترة ما بين 25 كانون الثاني و11 شباط العام الماضي احتجاجات شعبية عارمة، على خلفية مطالب سياسية واقتصادية واجتماعية، أدت إلى وفاة ما يزيد عن 800 شخص، الأمر الذي أجبر الرئيس المصري السابق حسني مبارك على الإعلان عن تخليه عن السلطة، بعد 30 سنة من الحكم.

وفاز مرشح حزب "الحرية والعدالة" الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين محمد مرسي, في شهر حزيران الماضي, بمنصب رئيس جمهورية مصر العربية، وذلك بعد حصوله على نسبة 51.73% مقابل 48.27% لمنافسه أحمد شفيق.

 

سيريانيوز

 

اقرأ ايضا

انفجار في منشأة عسكرية تابعة لقوات حرس الحدود في رفح المصرية

 


2012-11-25 15:52:37
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق