syria-news.com
syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
المساهمات في هذا الباب لاتعبر بالضرورة عن رأي المركز
الطريق إلى جائزة مسابقة المقال* .. بقلم حسان محمد محمود
مساهمات القراء

رشحنا موقع سيريانيوز للفوز في المسابقة عن شهر تموزْ، وبعد شكره على هذه الخطوة والمبادرة، أتقدم لكم بهذه الخاطرة، أبين فيها الأفكار التي راودتني، و الأحلام التي ساورتني.

قلت لزوجتي: " أيا امرأة!! يبدو أننا سوف نفوزْ، بمسابقة سيريانيوز


فأطلقت بصوتٍ قويٍّ صنديدْ وابلاً من الهنهونات والزغاريدْ، فنهرتها مؤنباً و لائماً معاتباً:

ـ صهٍ صهٍ يا امرأة! فلم نحصل بعد على المكافأة، هو ترشيح لا أكثر و لا أقلْ، وأخشى على آمالك بعد التصويت أن تُذلْ.

فعاجلتني:" عن أي مقالة سوف تقبض الألوف من سيريانيوز و مديره نضال معلوف؟

ـ إداراتنا الكليلة، وحواسبها الجليلة، لكن ما يشغل بالي شأنٌ حساسْ، يطال العقل و الإحساسْ، فالذهاب إلى الشام ليس بيسير، ويحتاج ـ إن فزت ـ إلى التدبير.

لقد صرت في حيص بيصْ، إذ لا بد من المرور في حمصْ، و قرأت مرةً مقالةً مهمةْ، أن " حمص تـُحتضر" وفي غمّةْ، وأنا لا أحب المرور أو العبور، قرب المحتضرين و القبور.

اقترحتْ زوجتي تغيير الطريقْ، علني أنجو من هذا الضيق،

 أنجو من هذا الضيقْ، فتبين استحالة تطبيق كل الاقتراحات، لأن حمصَ ببساطةٍ عقدة مواصلات.

قالت: اذهب إلى حلب بالسيارة، ومن هناك تركب الطيارة.

إلا أنني رفضت، وعن تنفيذ فكرتها أعرضت، إذ كتب مرة عبد الكريم أنيس، مقالةً ليس فيها غشٌّ أو تدليس، أن "في حلب كارثة" والأمية بأهلها عابثة، و لو ذهبت إلى هناك، سأصاب بالحزن و الإنهاك.

يبدو أن ذهابي إلى جلقْ، أمرٌ عسيرٌ ومعلقْ، إما بارتداء الكمامات في حمص الغراء، أو محو الأمية في حلب الشهباء.

هكذا لم يبق إلا الذهاب إلى اللاذقية، كي أنطلق منها برحلةٍ بحرية، فأرسو في بيروت في لبنان، ومنها أعود براً إلى دمشق بساعتين زمان.

وكي لا أطيل في الشرح و القولْ، وخشية أن " أشرب الشاي بطعم البولْ" عزمت على الصيام في لبنان، لكثرة اعتمادهم على غيرهم من البلدان، في إعداد الطعام وتنظيف البيوت، وخصوصاً في العاصمة بيروت، إذ من يضمن لي أن لا تقوم خادمةٌ لعوبٌ حقودة ، بالبول في الشاي كما قال ياسر في مقالته السديدة؟

وكم سررت حين تخيلت لقائي بـ البراغماتي، وابتسمت إذ تخيلت سؤاله عن حماتي، فقد أعجبته مقالتان عن تخطيطاتي ومؤامراتي، في أهم صراع أخوضه في حياتي...

وفجأةً اكفهر وجهي و تلاشت بسمتي، حين تخيلت إن سمعت بالخبر أم  زوجتي، فطلبت من أم العيال الصمت، وأن لا تبوح بأمر الترشيح لصبيٍّ أو بنت، وكم كانت زوجتي للسر كاتمة، إذ بعد ربع ساعةٍ أتتني مكالمة، تبارك فيها حماتي بالفوز، مطالبةً بحصتها من "حلاوة الجبن" و الجوز واللوز والموز، فبرأيها:

ـ لا بد من توزيع الحلوان، على الأهل و الأصحاب و الخلان.

وكي أعكر صفوها، و أنهي بسرعةٍ سرورها، كان عليّ قرصها، حتى لو اضطررت إلى خداعها، فخاطبتها:

ـ هل تعرفين يا حماتي، الترشيح عن أي مقالٍ من مقالاتي؟ إنه عن مقالة اعرف كيف تغير حياتك و "كيف تنتصر على حماتك؟".

وكان لفعلي هذا أثرٌ معاكسْ، لما يرغب به أي صهرٍ مشاكسْ، إذ طلبت زيادة حصتها من الحلويات، لأنها في فوزي من أكبر المساهمات، وحسب قولها: خلف كل رجل عظيمٍ امرأةٌ عظيمة، وخلف كل مقالٍ لئيمٍ حمايةٌ كريمة.

فيا أيها القراء، المشاركون بالتصويت و الاستفتاء:

صوتوا وفق قناعاتكم، واعرفوا لمن تدلون بأصواتكم، هي تجربةٌ مهمةٌ مثيرة، مدلولاتها عميقةٌ وكبيرة، وإن كان يكفينا اهتمامكم، فلا بأس من بعض نقراتكم، على المقالة التي تختارها ضمائركم، ضمائركم وليس غرائزكم وعصبياتكم، وما الفوز إلا من عند الله، الذي لا يعرف قصدي سواه.

ولعلي أرغب أن لا أفوز؛ فقط كي تخيب آمال حماتي العجوز.

و إن كانت مقالتي فائزة، واستحققت عنها الجائزة، أرغب أن يكون المال من فئة العشر ليرات، كي أحتفظ بكل العشرات، وإن قالت لي حماتي: هاتْ!! فلدي أقوى إجابة، صادقةٌ ومقنعةٌ وجذابة:

ـ لن أعطيك يا حماتي أية عَشرة، لأن العَشرة كالعِشرة.. و العِشرة لا تهون إلا على قليل الأصل.

 

*كتبت المقال قبل اعلان النتائج النهائية للفائز لـ "مسابقة مقال شهر تموز".

 

حسان محمد محمود


2010-10-03 23:08:33
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
BEAUTY SOUL2010-10-09 10:33:41
شكراااا
الأخ حسان مقالتك كثير حلوة و ممتعة ..يعطيك الف عافية و بتمنى طولة العمر لحماتك مو مشان شي بس مشان نقرأ هل حكيات يللي بروقوا الواحد من عند الصبح ........فشكرااااااا
-سوريا
fadiiiiiiiiii2010-10-05 11:25:08
nice
رائع يا أستاذ والله معلم ظريف ولطيف وعفيف ودمك خفيف أحسن شي بالردود رديت على حالك الله يقويك عنجد رائع
-سوريا
حسان محمد محمود2010-10-05 10:32:53
fatima
طبعاً طبعاً.. أنا معك، وفي ردي عليك تعمدت صياغته على النحو الذي قرأته فهذه فسحة ابتسام بريئة يجوز فيها بعض المبالغة وتصنع الاعتراض على رأيك لإيصال فكرة تصب في فكرتك...ما يشغل بالي الآن هو شواء اللحم عند الأخ عبد الكريم، وكيفية تحسين المخططات التنظيمية لحمص إن قررت اصطجاب من أحب تلبية لعزيمة الصديق بسام (العزيمة مثبتة خطياً في تعليقه)..
-سوريا
fatima2010-10-05 09:52:35
أخي حسان شكرا لردودك ومع تحيتي لك
عندما قلت أنناجميعنافائزون (نحن وأنتم)قارئين وكاتبين. فنشر مقالةهو فوز بحد ذاته سواء نالت الجائزة أم لم تنلها، فالفوزالحقيقي هو في مدى تأثير هذه الكلمة على من يقرؤها وكل تعليق يذيل أي مقالة وسواء سلبي أم ايجابي هو فوز لها من نوع آخر ، ربما تظنه كلام مثالي او غير واقعي ،ولكن تذكر ذلك الشعور الذي قديعتريك مثلا إذا نشرت مقالة لك ولم تجد عليهااي تعليق ،ألا يصيبك هذا بنوع من الحزن،بينما تسعد كثيرا عندما تجدالنقاشات حول ماطرحته وتعليقات أغنت المقالة وأثرتها،أليس هذا فوزا ؟لاشك أنه كذلك بل وفوز كبير.
-سوريا
حسان محمد محمود2010-10-05 01:20:47
الأخ عبد الكريم أنيس
لا أعرف لماذا أحس بأنك تمد يد المساعدة للصديق بسام في موضوع العزيمة، في كل حال كنت حذراً أكثر منه في دعوتك، فأنت لم تفوضني باصطحاب كل من أحب معي...حسن: بعد انتهائنا من أكل الكبة في حمص سنهرع (لا حظ نهرع) إلى حلب..بالنسبة للاختلاف: هو سنة الكون، وما أجمله إن كان في حدود الفكر ولم يتطاول على الأشخاص و المقدسات، فتباين الألوان يعطي للورود حضورها الحدائقي..كم أنا مسرور لهذه الفسحة المرحة و البريئة فقد جمعتنا في حوار لطيف بعيداً عن جفاف الحوارات الفكرية و النظرية.
-سوريا
عبد الكريم أنيس 2010-10-05 00:24:35
للأخ المحترم عصام حداد
مثلك لا ينسى يا سيدي حتى لو قرأ المرء ومر مرور الكرام فإنه لا بد قد وجّه في نفسه كلمة شكر واحترام أو حتى سجل نقطة اختلاف ..... قلائل جداً ممن يتركون في نفسك الاحترام حتى مع حمى الاختلاف كما في الحالة مع الأخ حسان .....خيو ما بيمشي الحال شي يوم تجونا على حلب بنشويلكم شوية على السطوح عنا؟ مية السلامة فيكم جميع
-سوريا
جهينة2010-10-05 00:18:56
اخ حسان في فرق سبع ساعات
الله يسامحك انا وقت يكون عنكم الساعة تلاتة 3 انا بيكون عندي الساعة 8 وبكون فقت قبل طبعا حوالي الساعة سبعة اكيد وانشالله كل نهارك وايامك ضحك وسعادة بس حبيت وضح مشان ماتفكروني خمخومة نوم
-سوريا
حسان محمد محمود2010-10-05 00:03:24
أعزائي زوركوف جيهان عصام
زوركوف: حاشاك من الكذب، أصدقك، وأتابع تعليقاتك، هي فسحة من الابتسام الصادق فلا تحملها زيادة، بالنسبة للتصويت: مكان أيقونة (مسابقة المقال) تظهر لمدة أربعة أيام أيقونة وامضة بعنوان( صوت لمقال الرأي الأفضل) لا حظ لمدة أربعة ثم تختفي بعدها، وهذا يحدث شهرياً.ً..جيهان: اشكرك، أتمنى أن تبقي مبتسمة دائماً..عصام حداد: يعني بصراحة أنا زعلان منك..وين مقالاتك يا رجل، صار لي زمان ما قرأت لك..أنت في البال، وقلم مميز نتمنى أن لا تنقطع نتاجاته عنا...عن جد تأخرت علينا.
-سوريا
عصام حداد 2010-10-04 22:01:37
شكرا أخ حسان
سلام حار من العبد الفقير الذي لايذكره أحد .. الى السادة المعلقين والكاتبين والمساهمين والشاتمين والمادحين والمدققين والمفلترين والقابلين والمانعين والحاذفين والناشرين والناجحين والراسبين أجمعين .. والسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين .
-سوريا
جيهان علي2010-10-04 20:33:03
الاخ حسان
شكرا على هذه المساهمة الخفيفة الظل التي زرعت الابتسامة على شفاهنا لاننا فعلا بحاجة الى الابتسامة التي تغيب عنا في خضم هذا الايقاع السريع للحياة وفعلا انت من الكتاب المميزيين اتمنى لك الفوز بالمسابقة فيالقريب العاجل تحياتي لك ودمت بالف خير
-سوريا
زوركوف 2010-10-04 20:18:23
حسان محمد محمود 3
لا تظن أو تحسب أن زوركوف يكذب، ودائما صدق كل كلمة يكتبها، وأنت حر، وأنت واحد من الكتاب المفضلين لدي ومن المرجح أن أصوت لك إن لم تنافسك مقالة رائعة ما ، لأنني حيادي شيئاما أيضا، موفق وأتمنى أن تفوز لأنك تستحق ذلك ومميز عندي ، وأتوقع لك النجاح . ت.ع.خ .
-الإمارات
زوركوف 2010-10-04 19:46:28
حسان محمد محمود C2
أأنت جاد؟ أنا متزوج من سنين..، أم أنك تغمز لزواج ثان؟ وهو أمر مستحيل ، لأنه رغم تذمري أحيانا إلا أنني أحب زوجتي ومحال أن أستغني عنها أو جيبلاضرة..وأعتذر إن كنت ذكرت إسم كاتب ما غير إسمك ، توقعت أن يكون وقع تعليقي ثقيلا عليك ، وأعترف أن لكل مقام مقال ، وليس لائقا ذكر أحد ما غيرك ونحن في رحاب مساهمتك القيمة ، أمابالنسبة لعملية التصويت : أنالا أعرف آليته وبإمكانك الذهاب إلى الصفحة الرئيسية وبعد بحث دقيق البارحة فقط وجدت أيقونة صغيرة نقرت عليها ولم أصوت ولاشي،مجردشروط إلخ..نصيحة لك مني: لا تظن أو تح
-الإمارات
حسان محمد محمود2010-10-04 18:34:05
ردود على الورود 5
سوري: هذه الحصة من قلبك التي فزت بها هل يمكنني توريثها بموجب حصر إرث روحي لأولادي؟ عافى الله قلبك آرا سوفاليان: معناتا كنت كسلان بالمدرسة، طيب كيف صار معك دكتوراه عدد /2/ وبتعزف موسيقا، و الأهم بتكتب أحلى مقالات..يعني اللي بيعزف وبيكتب ما بينجلط...يمكن بجيب الجلطة بس ما بينجلط...وتأكد بنسبة 300% أن مكانتك لا تحددها نسب مئوية...طرطوسية: لاحظتي إني بالمقالة ما جبت سيرة طرطوس (كرمالك) والله كلامك صحيح معرفة أصحاب العقول النيرة و الأقلام الجميلة مكسب لنا كلنا..
-سوريا
حسان محمد محمود2010-10-04 18:33:14
ردود على الورود 4
الحمامة البيضاء: هل صحيح أنك رمز السلام؟ فليخيم ما ترمزين إليه على روحك..الأستاذ برهان محمد سيفو: جيد أنك لم تذكر الشاعر العكاري، وفايز خضور ومحمد الماغوط وسليمان عواد ...يا لطيف القائمة ما أطولها...عاش الشعر.زوركوف: عندما تتزوج سوف تعرف متى وكيف و أين يكون التصويت..مودتي..متابع قديم: أشكرك كثيراً على هذه المعلومة و الإضاءة الهامة...عبد الكريم أنيس: نعيش الهم فنكتبه، وفي رواية أخرى "يكتبنا" ...حسان محمد محمود: أثني على ترحيبك بالفائز..
-سوريا
حسان محمد محمود2010-10-04 18:31:46
ردود على الورود 3
Fatima: يا ستي كلامك غير صحيح، وأختلف معك فيما ذهبت إليه، فلستم أنتم الفائزون لأنكم قرأتونا، بل نحن الفائزون لأنكم قرأتمونا (اضربي المعادلة بـ " -1" ) مودتي واحترامي لك أيتها الموقرة..عبد الرحمن تيشوري:أيضاً أختلف معك فحماتي لم تخترني لأن قلمي ساحر بل أنا اخترتها لأن ابنتها ساحرة (ليس مثلما تظهر الساحرات في برامج الأطفال لا تفهمني غلط)، وهي أصلاً لم توافق على خطبتي لابنتها إلا بعد أن اتبعت دورات في التمثيل عليها لكي أبدو كصاحب عقل معتم..أو ربما دون عقل..
-سوريا
حسان محمد محمود2010-10-04 18:30:44
ردود على الورود 2
البراغماتي: كلامك صحيح، وخاصة فيما يتعلق بي (شايف أديش أنا متواضع..بالمناسبة عندي صفتين متلازمتين الأولى أنني فعلاً أفضل وأعبقر شخص في العالم و الثانية هي أنني متواضع ولا أحب التحدث عن نفسي) هنيئاً لنا بك، وحقيقةً أعتبر كلامك شهادة غالية أعتز بها وأحفظها في (مفضلتي) الروحية و الفكرية...أنت الأستاذ وكلامك أخجلني أمام القاصي و الداني، تحية وقبلة على جبين أخٍ كبير.
-سوريا
حسان محمد محمود2010-10-04 18:29:47
ردود على الورود 1
جهينة: إذا كان صباحك يبدأ الساعة /3/ بعد الظهر وفق ما هو مثبت جانب اسمك، فمتى يكون مساؤك؟ (هو فارق التوقيت أليس كذلك) دامتك ضحكتك..حمصي متغرب: أبادلك التحية و التقدير...نور: بدنيا الله الواسعة تجديننا وفي فضاءات النت وسيريا نيوز لك كل الاحترام..وسيم: مجرد الترشيح فوز لذلك ما من مشكلة..تيماء: مشكوووووورة (ما حدا أحسن من حدا، وأنا كمان شاطر بكتابة الواو وتكرااااارها وها أنذا أزيد عليها الألف)
-سوريا
حسان محمد محمود2010-10-04 16:21:06
أعزائي القراء و المعلقين عزيمة بحمص يا سلام
أعزائي القراء: الصديق محمد بسام مصطفى البني عزمنا، وفوضني أن أدعو كل من أحب معي وفق ما هو مثبت بشكل خطي وقطعي في تعليقه، وبما أنني أحبكم جميعاً تعالوا نتفق على يوم (نلبي فيه دعوته)، بالمناسبة أخي بسام: إذا بدي أعزم معي كل من أحب وفق (تعهدك) الخطي بعتقد أنو حمص ما تساع حوالي ستة مليارات إنسان...فأنا أحب جميع سكان الأرض باستثناء العصابة التوراتية الإرهابية الأصولية الصهيونية العنصرية القابعة في فلسطين..هلأ في عندك كبة تكفي..و المعازيم وين بدن يصفوا سياراتون..كيفك فياهي؟؟؟
-سوريا
جهينة2010-10-04 15:21:09
مساهمة كتير مهضومة
مبروك للفائز وعقبالك وعقبال الجميع شكرا كتير الك لانك خليتني استقبل صباحي بالضحك
-سوريا
محمد بسام مصطفى البني2010-10-04 15:10:49
من القلب
أهديك فوزي يا أخي فأنت تستحق أن تتقاسم مع الجميع فوزهم لأن وجودك بيننا هو ربح لنا ، أما بالنسبة لزيارتك فأهلا بك و بحماتك ( العزيمة : كبة مشوية على نوع جديد من الفحم لا يطلق غاز الكربون بالجو ليس حفاظا على أرواح الساكنين في حمص بل حفاظا على طبقة الأوزون المثقوبة ) ، الدعوة عامة لكل من تحب . لك مني كل التحية و المحبة و الود . و شكرا لما كتبته و أسعدتنا به.
سوريا
حمصي متغرب 2010-10-04 14:54:26
خاطرة
الفوز... رعشة في القلب , واختلاج في النفس ... تتلاشى مع الوقت ولا تدوم . أحيانا نتمنى ونفضل طمأنينة النفس وراحة البال على كل جوائز الدنيا ..!!. التحية والتقدير للكاتب .
-سوريا
نور2010-10-04 14:52:02
.
سيد حسان: لا باللادقية ولا بحلب ولا بحمص ولا بالشام، وين لكن؟ :) بتمنالك كل توفيق وين ما كنت وبتمنى ما تقطعنا من المقالات او التعليقات. مع احترامي
-سوريا
وسيم2010-10-04 12:40:55
-
يا أخي لازم تلاقولكن شي طريقة مختلفة لتقييم المقالات، عم حس انو في ظلم بالنتائج وما لازم تتركوا الموضوع للتصويت الغريزي
-سوريا
تيماء2010-10-04 12:45:03
حلوووووووووة
حلوووووووووووووة الله يجزيك الخير
-سوريا
البراغماتي2010-10-04 12:07:18
مع الشكر للسيد الكاتب
إن الفوز في المسابقة هو شيء رمزي , لا يمكنه أن يعادل ذاك الفوز بالتقدير الكبير الذي زرعه الكاتب في قلوب الكثير من السادة القراء . فجميع الإخوة اللذين رشحتهم لجنة المسابقة , كانوا جديرين بالفعل في التربع على عرش جائزة المسابقة , ولكن لا بد من فائز واحد , وحسب الآخرين أنهم فازوا بحبنا وتقديرنا لهم . والأستاذ حسان يشهد له القاصي والداني بفكره وكتاباته المتميزة . هنيئاً لنا بكم جميعاً
-سوريا
سوري2010-10-04 12:04:06
مبروك للكل
أحب أن أبارك للكل وخاصة سيريانيو لأنها تنشر لنا المفيد و الجيدوأحب أن أهنئ أستاذ حسان علىكتابته الرائعةوخفة دمه وظرافتهولقدأضحكتني كثيرا يا أستاذتحية لك وأنت فائز بحصة من قلبي وألف شكر.
-سوريا
fatima2010-10-04 11:14:19
وللفوز أشكال
أولا مبارك الفوز لمن فاز ..وثانيا أعتقد مجرد ترشيح المقالة لتكون فائزة هو فوز بحد ذاته ..وقبل ذلك هي فازت بأن حازت على موافقة النشر أولا.. والأهم هو أن نعتبر أننا جميعنا فائزون بقرائتنا لكم..تحياتي و مبروك للجميع
-سوريا
عبد الرحمن تيشوري2010-10-04 09:34:05
انت فائز دوما بدون جوائز
تحياتي استاذ حسان لا تزعل انت تمتلك قلم ساحر وعقل مستنير ولولا ذلك لما اختارتك حماتك ار جو لك ولحماتك ولكل اهلك و اسرتك السعادة والتوفيق والنجاح والعمر المديد لكي تقرؤوا وتفوزوا لا حقا
سوريا
الحمامة البيضاء2010-10-04 08:33:37
خيرها بغيرها
مقال رائع ومهضوم واتمنى لك الفوز في المرات القادمة والله الموفق‏
-سوريا
برهان محمَّد سيفو2010-10-04 07:38:35
جميل و لكن؟
صديقي المحترم "حسّان محمَّد محمود" ... صباح الخير . أرى أن لا تتعب نفسك فهذا أفضل فأنتَ تستحق على ما كتبته هنا جائزة، لأنَّك عالجت قضايا على طريقة المقامات في غاية الأهمية،سواء في ذلك حلب و تفشي الأمية،أم حمص و تفشي الإحباط و اللَّمز و الجنائزية،أم في بيروت و الامتناع عن القوت،بسبب اعتماد أهلها على الدخيل في إعداد الموائد المؤدية للموت،بالنتيجة أجد التصويت به الغث و الحقود،و بالتالي لا أمل بالفوز لواحد مثلكم منكود ،حتى لو صار كما الجاحظ أو أدونيس أو الشَّاعر إسماعيل العامود .
سوريا
زوركوف 2010-10-04 05:47:14
..
لحد الآن ماصوتت ، لأني ما بعرف كيف ووين ! بس بصراحة في كتاب تركو عندي أثرا جيدا وعلى سبيل المثال فقط لا غير : أ. إبراهيم المسك (الذي انقطع عن الكتابة منذ فترة) ، و عند النساء : طرطوسية . بس طبعا أغلب الكتاب جيدون ومبدعون ولائحة الأسماء تطول ، ولمواضيع الحب والعشق أعجبني كثيرا : مجنون ليلى ، و شاعر الحب ، إلا أنهما مقلان ونادرا ما يكتبان . أما أنا فلست بكاتب ولاشي .
-الإمارات
متابع قديم2010-10-04 05:34:48
حظ اوفر
الدكتور احمد قطشة ليس كاتب جديد على هذا الموقع فهو يكتب باسم SOURI منذ سنوات و هو متواضع و لا يضع حرف الدال قبل اسمه كذلك يفعل مثله الكثيرين من كتاب هذا الموقع غيره
-سوريا
عبد الكريم أنيس 2010-10-04 02:24:51
اضم صوتي اليك ايضاً في أن يعود
من ذهب أو ترك ويعاود تزيين الصفحات بنقد بناء علّه يصيب بفكرة ما غاب عن بال أحدهم أو سقط سهواً من جنبات تخطيطه فيعود كله بالمنفعة على المجموعة كما كان المقصد والوجهة المآل .....وفقط للتوضيح فإن الأخ الدكتور والصديق العزيز أحمد قطشة هو أحد رواد الموقع الأوائل الذي طالما روى ظمأنا بفكره الوضاء وحواره البناء ....أخي الكريم والصديق حسان أعجبني للغاية بالأمس لك تعليق أحببت أن أحييك عليه اليوم وفعلاً معك أسال لماذا يربط ذاك الفكر بالابتعاد عن الايمان (مجازاً) أتمنى لك التوفق دوماً مع الاختلاف
-سوريا
عبد الكريم أنيس 2010-10-04 02:24:51
يا سيدي الموقر قد فزت وفاز معك الباقون
ليست القضية أي الإتجهات والسبل كنت ستسلك واي الهموم والأحمال كنت لتحمل فهذي الأثقال والشجون والأحزان جرح في القلب يأبى أن يغادر مهما اشتد بك المآل لشد الرحال تجد نفسك إليها تهفو وترنو تشدك اليها شداً هي اشبه ما تكون بحب سرمدي لم تألفه اي من حكايات العشق والغرام حتى مع استحكام حالة الحيرة والدهشة التي تجعل منك تستغرب وتستعظم حبك المتعلق بها الذي لا يكاد يساويه محبة أخرى فتجد نفسك أمضى الناس في نقدها تودها أن تكون أحلى وأرقى وأنظف وأطهر محبوبة على وجه البسيطة
-سوريا
حسان محمد محمود2010-10-03 23:16:50
ترحيب بالفائز
أجد هذه الفرصة فرصة مناسبة للترحيب بكاتب جديد انضم إلى أسرة كتاب هذا الموقع، أقصد الدكتور أحمد قطشة، الذي فاز بالمرتبة الأولى في مسابقة المقال عن شهر تموز، وأتمنى أن لا تنقطع مقالاته، كما فعل بعض الفائزين، لهذا ربما تكون هذه مناسبة لدعوة من انقطع إلى الإسهام معنا في رفد الموقع بجديده..نحن أسرة واحدة، كتاباً وقراءً ومشرفين على الموقع.
-سوريا
آرا سوفاليان2010-10-03 22:36:23
سلام خاص
سلام خاص من الـ 3% لأنو ما بكفي انو بينشف دمنا حتى ينشرولنا وكمان النتيجة 3% يا لطيف شو بدي أعمل فيها هاي الـ 3% انا بحياتي ما أخدت هيك علامة لا بالمدرسة ولا بالجامعة ولا بالتصويب بالعسكرية رح تجلطني هاي الـ 3% مع انو ماضل حدا وما طرقني منية على اساس انو صوتلي ، البعض قال لي ان هناك برنامج يغيير الـ IP فتستطيع التصويت لنفسك ألف مرة وايضاً يمكن تغيير ملف الارتباط اما هذه النتيجة فعززت قناعتي بأنني استحق بحر المحبة الذي يخصني به قراء سيريانيوز
سوريا
طرطوسية2010-10-03 22:08:27
روح بدون جائزة
نسيت قلك انو كمان الروحة لحمص محرزة رغم التلوث إذا بتلتقي ببسام البني والروحة لحلب فيها فوائد كتيرة منها اللقاء مع عبد الكريم أنيس بقى قوم بالجولة وأنت الربحان
-سوريا
حسان محمد محمود2010-10-03 21:24:23
تنويه هام
الحمد لله أنني لم أفز، وهكذا خابت آمال حماتي، علماً أنني وزعت لها حلوان "عدم فوزي" لهذا أجدني مضطراً إلى شكر القراء الذين ساهموا بخيبة الأمل تلك، وحقيقةً ليس هناك أجمل من حماية خابت آمالها !! فما الفائدة من فوز سوف يبعث السرور في نفس أهم خصم لي في هذه الحياة؟ تنويه: كل ما ورد في المقالة محض خيال، والله يرزقكم حماية متل حماتي، أقول قولي هذا دون إكراه أو خوف من أحد.........
-سوريا
طرطوسية2010-10-03 20:50:07
روح بدون جائزة
بتمنالك حظ أوفر بالمرات القادمة ولو أنو الروحة عالشام محرزة بما أنو رح تشوف البراغماتي هذا شوفته أحلى من كل الجوائز... كالعادة مساهمة ظريفة ومهضومة وسلام لزوجتك وحماتك وألف مبروك للأخ أحمد قطشة الفوز بالجائزة عقبال الجميع
-سوريا