syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
المساهمات في هذا الباب لاتعبر بالضرورة عن رأي المركز
مـضـاجــعـة شــعـريــة جــريـئـة بــيــن صـفحـة و قـلـم ...! بقلم : قتيبة الحاج طه
مساهمات القراء

أعتذر منكم أيها الذكور المارون على صفحتي لأنني ربما أوقظ فيكم الحمية و الغيرة و ربما كثير منكم سيتمنى أن يكون مكان ذاك القلم المبدع .

و اعتذر منكم أيتها الفتيات العابرات على صفحتي لأنني ربما أوقظ فيكن الغيرة و الحسد و لربما الكثيرات منكن يحلمن بأن تكونن موضع الصفحة .


و أعتذر منكم أيها القراء لأنني سأجرح مشاعركم و الهب أحاسيسكم بقصة عشق جريئة بين قلم و صفحة...تضامنا مع حرية التعبير أقدمها لكم قرائي الأعزاء .

بدت ليلتي شاحبة

ساكنة ... مملة

ضجرة...

لقد تأخرت كثيراً

لم تأتِ...

لقد انتظرتها طويلا

جلست أراقب النجوم

أعدها

أحدث نفسي

تأتي...لا لن تأتي

بل ستأتي...

و هكذا حتى الصباح

ثم أتت...

انتظرتك طويلا

بحثت عنك بين مفرداتي

تاهت عيناي

تناثرت كلماتي

لكنني ... آه منك

لم أجدكِ

أين كنتِ

أين ذهبتِ

آه منك لقد وجدتك أخيراً

نائمة هناك ...خلف القمر

طرت إليكِ

حتماً أعشقك

لقد دثرتك بكياني

تسللت إليك عميقاً

غزوت جسدك بضياء القمر

قبلتك ألفا

ضممتك إلى صدري

كنت بسمة

لا بل فتنة تغزو عيناي

لِأستعر فيها فأقول الآه

كنت نجمة في السماء تتألق

و لا زلت

أهواكِ...

أهواك أنثى تشتهيني كرجل

تداعب بعينيها جسدي

تغازلني كل ليلة و مساء

تشعلني كسيجارة في فمي

تقبل شفتاي بحرارة

أدخنها بلا ملل

تكون لي نبيذاً أسكر به

تهيجني شعراً

تضاجعني بحروف قلم

ترسمني على فراش

من صفحات متناثرة

تجهز لي لون البنفسج

و عتمة خافتة

و عزفاً رومانسياً هادئاً

و كوباً من نبيذ الحبر القاتم

أتنقل بين خطوط جسدها الجميل

أداعبها حتى تشتعل شغفاً

تمد لي جسراً من الحرية

تجعلني أقذف شعراً

أُقَبِّل شعراً

أضاجع فيها فصول العشق

حرفاً ... حرفاً

دعيني أراك بكلماتي

أداعب نهديكِ على فراشك الناعم

أقتلك حباً...

أصبح في الحب شرساً

أفترس شفتاكِ المرسومتين

بكلمات وردية

أمزق قصائداً شعرية

بين أحضانك الحريرية

أنحت فيكِ

تفاصيل حياتي الشعرية

تنتصب أوداجي كلما رأيتكِ

تثور براكين أفكاري

تجعلني أنزف حباً

أنزف شعراً

يقذف قلمي ماء حبرٍ دافق

ألوف حروفٍ تغدو قصائد

ننجب نسلاً من كلمات

تتوارثها الكلمات

للكلمات...

تكوني كتاب العشق الكامل

عروساً تهوى قلماً شاعر

ترخين له الستائر

تقفلين الباب

تتمددين فوق الطاولة

يصنع  فيكِ جرحاً غائر

تصرخين

تتألمين

تهتفين بالآه حين

ثم تحملين

و تنجبين مئات القصائد...

لأنك ما زلت صفحة عذراء

ورقة بيضاء... بيضاء

تضم بين سطورها

قصة عشق جريئة

بين صفحة و قلم....

شاعر الغربتين


2010-09-29 00:50:02
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
ويجا 2017-02-03 20:29:49
تحياتى
تحياتى الك اسلوب راقى ينتمى الى الجمل الموضوعة فى سياق تام وتحرر راقى
سوريا
yamen 2013-12-13 06:56:36
رائعة
ثقة أداء اسلوب غرور مع فائق الأحترام
سوريا
منى 2011-04-21 00:38:24
الشاعر الناسب في القلب المناسب
مرحبا شباب * ممكن تقولوا شو الفرق بين نزار قباني والشاعر أحمد مصطفى الكمداني أنا بقرأ للأثنين بس بصراحة اكتشفت أن الشاعر أحمد الكمداني لا منافس له هو صريح و جريئ وناقد وحنون بس يمكن نزار بس للمراهقين
-سوريا
خالد سامي الغماز2010-11-12 12:53:10
اللغة
اللغة العربية هي بحر واسع من الألفاظ والمعاني والتراكيب الثمينة((أنا البحر في أحشائه الدر كامن فهل سألوا الغواص عن صدفاتي )) ولا يمكن لأحد أن يجعل المفردات ملك لها ولا حكرا لأي شاعر وبإمكاننا أخذ ما نريد من هذه الكلمات وترتيبها بالطريق التي نحب وعرضها بالمعنى الذي نحب ولكن بحدود الأدب والأخلاق وأنا أرى الشاعر هنا لم يتخطى هذه الحدود
سوريا
خالد سامي الغماز2010-11-12 12:53:10
اللغة
اللغة العربية هي بحر واسع من الألفاظ والمعاني والتراكيب الثمينة((أنا البحر في أحشائه الدر كامن فهل سألوا الغواص عن صدفاتي )) ولا يمكن لأحد أن يجعل المفردات ملك لها ولا حكرا لأي شاعر وبإمكاننا أخذ ما نريد من هذه الكلمات وترتيبها بالطريق التي نحب وعرضها بالمعنى الذي نحب ولكن بحدود الأحدب والأخلاق وأنا أرى الشاعر هنا لم يتخطى هذه الحدود
سوريا
Hazem Alhaj2010-10-30 18:04:12
no comment
No comment
الإمارات
مصطفى عبد الغني ....تتمة2010-10-25 01:56:02
تتمة
أو لم يعهده من قبل.... عزيزي قتيبه... بعض من علقوا أعلاه لم يتطلعوا على ألوان الأدب و الشعر فهم بذلك لا يؤاخذون....أقول أخرا....أحسنت قتيبة وفقك الله للأفضل.
-سوريا
مصطفى عبد الغني2010-10-25 01:54:20
جرأة و تميز غير مطروق
عزيزي قتيبة و إلى كل من نقد نقدا سلبيا لهذه القصيدة...منذأن بدأت أول كتابة نثرية أو شعرية أي من عصور أوفيد و سيفوكليس و أمرا القيس الى ان نصل إلى نزار قباني و غيره من رواد الأدب المعاصر لم و لن يكن هنالك قيود أو قوانين تحد من حرية كاتب أو شاعر و الدليل على ما ذكرت أن تاريخ الأدب لم ينفك عن مدح و تمجيد اولئك أعمال بل و يعتبرون إلى يومنا هذا جزأ من الإرث الأدبي العالمي. و الادب كتب ليترجم ما يختلج النفس من أفكار أياكانت, كما كتب أيضا ليقرا و لا يجبر قارىء ان يتذوق أدبا لا يعرف طعمه.....يتبع
-سوريا
Rihab 2010-10-19 16:53:35
حبيتها
حبيتها
-سوريا
بشار حازم الاحمد2010-10-09 21:57:25
جريئه
كوني اعرف قتيبه كما اعرف نفسي احببت ان اوضح للاخوه النقاد...ان شاعر الغربتين لم يقصدشيء غير اخلاقي هي فقط بين قلم وصفحه ربما لاتصدق كلماتي لكن هي حقيقه ولم اعرف المجامله يومأ.......وفقك الله اخي قتيبه ودمت ذخرأ لسيريا نيوزg
-سوريا
قتيبة الحاج طه2010-10-05 00:32:00
توضيح 2
كما ان الصفحة و القلميلتحمان ليخطاحروفا رائعة و هذا وجه التقارب الذي اوجدته كما ان الاخلاص بينهما و الحميمية متفاني...هذا و قد اردت ان اكون بليغا بالصورة و جريئا متجاوزا القيود و منتقلا بالنوع ..ليخدم النص و لأكون اقوى ما يكون في التعبير عن مشاعر عشقي للكتابة..علماان ذلك واضح في نص القصيدة و هناك نصوص تجاوزت هذه الحدود و لم تلقى النقد الذي وجه للعنوان غالبا..لم احب المقارنات فأنا لا اشبه احدا..لي حياتي و لي فكري الخاص..و اعوذ بالله من بعض المقارنات..و دمتم بخير
سوريا
قتيبة الحاج طه2010-10-05 00:11:29
توضيح
اشكر جميع الاراء و لكن من استشف المغزى قليل ان الصفحة و القلم مثل العاشقين تماما و هذا ما قصدته العاشق النزيه الشريف الذي يحمل من عنفوان العشق و المحبة تكون عظيمة لحظة المضاجعةتتشابه عندما يكتب القلم القصيدة او الرواية و هي لحظة رائعةعندما تثمر بروائع المعاني...حاولت ان اجلب اقوى الصور البيانية لتلبي شدة عشقي للكتابة و شوقي اللاهب لها...و ان الانسان اكثر ما يكون مشتعلا في لحظة عشقه عند لقاء الحبيبة على فراش واحد
سوريا
قتيبة الحاج طه2010-10-05 00:05:37
شكرا لكم جميعا
الاخت ميادة كامل اعتز بمرورك و اقدر رايك...الاخ معلق شكرا لك و احترم وجهة نظرك...اسماء اكتع احييك..ريم اغا شكرا لمرورك ...الاخت جهينة قرائتك فاضلة و مميزة...كل الود و الاحترام للباقون...يتبع
سوريا
قيس 2010-10-03 00:26:16
حرية كاتب
خلي الكاتب يعبر عن رايه وعن مشاعرو واحاسيسو ولازم يكون في نقد اخي قتيبة لاني بدون نقد لا يسمو العمل تحياتي لك ولكل القراء والنقاد.... وسلامي الحار لك وللورقة والقلم ولكاس الشاي الذي كنا نحتسيه جالسين في عتبة البيت على انغام العندليب وكوكب الشرق .......وفقك الله
-سوريا
قيس 2010-10-03 00:18:34
جريئة ونقد جريئ
كلمات جريئة اخي قتيبة كما قال احد الاخ خالد حسن انها نقلة نوعية وقوية ومتميزة عن الكتابات التي اعتدنا عليها ولكن كلما ازدادت كتاباتك نقدا هذا يعني الرقي الى النجاح فواصل وفقك الله
-الإمارات
ريم آغـــــــــــــــــا2010-10-02 23:23:21
تابع
ولا تتوقف ، وفقت بكل إبداعاتك دوماً ، تقبل تحيتي أخي قتيبة
سوريا
سميرة علي2010-10-02 19:55:05
الى الكاتب
لسه كل واحد بيعمل حالو نزار وادونيس لم توفق يااخي ولم تنجح..لا بالعنوان ولابالقصيدةولا بالمفردات و لو قرات مساهمتك بلاالعنوان لما عرفت انها بين قلم وورقة..وانماهي وصف جنسي بذيء يتستربالادب والقلم والورقةانت بكل بساطة تصف مضاجعة جنسية حقيقية ولم يفدك شيئا ان تخفيها تحت عنوان "ورقة وقلم"وكانك الاديب المبدع الخلاق الذي اتى بجديد.تحية لكل من يشاركني الراي بذلك واتمنى للكاتب التوفيق في المرات القادمةوان يزن كلماته قبل ان ينشرها فالكلمة كالطلقة ان خرجت لاشيء يردها..تحياتي لك
-سوريا
masoodsaeed2010-10-02 18:17:18
مفاهيم
صار الزعرنة حرية و الفلتنة جرأة و الكفر علمية
-سوريا
خالد حسن 2010-10-02 15:16:32
سيدة ميادة
هل تقصديني بكلامك ؟ انا لم اشبه السيد قتيبة بنزار كان كلامي فقط لتوضيح ان كلمة مضاجعة واردة باللغة العربية و قد استخدمها الشاعر نزار قباني على سبيل المثال لا الحصر و قد استخدم شعراء غيره كلمات اكثر فجاجة كما عبرتي حضرتك . و كما ان قتيبة برايك كاتب هاو كان نزار قباني كاتب هاو ثم ارتقى و يمكن للاخ قتيبة ان يرتقي و يصبح له الحق الذي لا يحق لغيره ايضا. و كما عبرتي بان الادب رسالة فلا بأس ان يكمل الشاعر الحديث ما انتهى عنده القديم و بعدها يطور شعره . رجائي ان تتقبلي لطفي مع جزيل الشكر
السعودية
معلق 2010-10-02 09:40:35
كلمة اخيرة
الى السيدة ميادة كامل اذا كان هذا التشبيه و لو فرضنا صحيحا ازعجك الم تنزعجي عندما شبهت صديقتك الحميمة لباس بعض الناس الذي هو فرض بالقرآن الذي تحتجي به بالخمية السوداء .. هذه مقارنة منطقية يا سيدتي و انتظر تعليقك و ردك . لكي العودة على هذا الرابط ايضا http://www.syria-news.com/readnews.php?sy_seq=113344 ذلك لتري التهجم على القيم الانسانية و الكرامة الانسانية
-البحرين
معلق 2010-10-02 09:27:03
الى الاخت ميادة تابع 2
اعبجبتني صراحة طريقة تهربك من الاجابة بحجة كتابة اسمي الصريح . و يبدو انك تجرعتي من كأس صديقتك بطريقة الرد . و انهائك للنقاش باللف على الموضوع
-البحرين
معلق 2010-10-02 09:19:08
الى الاخت ميادة تابع للتعليق
فهناك الشباب و الرجال و الكهلة و الناشئين و كلمة الذكور هي شاملة لهم جميعا.. و لو اخت ميادة ؟ تماما مثل كلمة انثى فهي تشمل العزباء و المتزوجة و الثيب و البكر. اما ان اشبه كلام قتيبة بالقرآن فهذا ما لا اقبله على نفسي ابدا و اندهاشي كان على نقدك بالشطر الاول اما الشطر الثاني فلم اعلق عليه ابدا . و لكن الاساءة للجميع الانسانية جمعاء مع تأييدالمسيئ هذا ما لا يقبله عرف و لا قانون ولا ديانة و لكي العودة الى هذا الرابط ايضا http://www.syria-news.com/readnews.php?sy_seq=111216
-البحرين
معلق 2010-10-02 09:13:12
الى الاخت ميادة
استغرب ردك العنيف اختت ميادة فانا لم اسيئ لكي حتى تخاطبيني بهذه اللهجة . احترم صداقتك مع الاخ قتيبة كما احترمه هو تماما بالنسبة للاسم انا موجود هنا منذ فترة و اعلق بأسم معلق ماذا سيفرق معك ان عرفتي اسمي الحقيقة . هل سأغير اقوالي مثلا ؟؟ بالنسبة للتشبيه انا لم اشبه كتابة الاخ قتيبة بالقرآن حاشى لله و لله المثل الاعلى طبعا فانا احترم ديني تماما لكن تعليقي كان ردا على الشطر الاول من نقدك الصريح . اعتضت على رفضك كلمة الذكور فكان تعليقي توضيحيا لا اكثر . >>>>
-البحرين
ميادة كامل2010-10-02 05:44:05
تتمة
والى من يقول بان نزار قباني قال وكتب ونشر اقول يحق لنزار مالايحق لغيره...فلا احد كنزار الذي ابتكر طريقة واسلوبا ومنهجا شعريا خاصا به فعلى من يكتب الشعر ان ياتي بجديد كما فعل نزار لاان يقلده ونقول نزار قال وفعل ..فليبتكر ويطور ويحسن هذا الكاتب ولايكتفي باستعمال كلمات ومفردات نزاربطريقة فجة...نحنا هنا كقراء نعطي راينا لنتطور للافضل ولا نتصيد اخطاء بعضنا البعض كما تفعل سيد معلق ...اتمنى للصديق قتيبة ان ينهج طريقا شعريا مميزا به والكلمة رسالة واتمنى له التوفيق برسالته
-الكويت
ميادة كامل2010-10-01 21:49:20
الى السيد معلق
حبذا لو تجرات وكتبت اسمك الصريح كمافعلت ليكون نقاشنا نقاش الند للند اولااااا..ثانيا او تقارن ماكتبه الصديق قتيبة ""وهو بالمناسبة صديق واعتز بصداقته وكنت صريحة برايي لاني احترم نفسي واحترمه واحترم هذه الصداقة"فهل تقارن ماانزل بالقران الكريم من رب العزة بما كتبه صديقنا قتيبة؟؟؟؟؟؟؟؟؟ جل الله سبحانه وتعالى عن اللغو والخطا وجل القران الكريم عن ذلك ايضا..لن اناقشك بذلك صديقي فشتان بين عنصري المقارنة...
-الكويت
معلق 2010-10-01 15:47:31
الى ميادة كامل
لماذا الاعتراض يا اخت ميادة ؟؟ السيد قتيبة لم يخطأ بأي شي و كلمة الذكور كلمة عربية اصلية واردة بالقرىن الكريم في أكثر من موضوع و هي للدلالة على الجنس الذي يختلف عن جنس الانثى كما قال الله تعالى ( للذكر مثل حظ الانثيين ) و في آية اخرى ( يهب لمن يشاء اناثا و يهب لمن يشاء الذكور ) انسيتي ان السيدة جهينة كانت قد اخطأت بحق امة باكملها دون اعتذار و كنت انت من المصفقين لها و الداعمين لها بكتاباتها لكي العودة الى هذا الرابط http://www.syria-news.com/readnews.php?sy_seq=111216
-البحرين
جهينة2010-09-30 16:08:07
رائع
لقاء رائع بين القلم والورقة فيه الاخلاص والحب ليته يكون بين البشر ايضا ..تحياتي لقلمك المبدع وتحياتي الكبيرة لاسماء وام عبدلله والجميع اشتقتلكن كتير
-سوريا
mimo2010-09-30 12:36:02
no comment ارجو نشر تعليقي
-سوريا
مغترب أصيل2010-09-29 23:45:55
تفسير
اللي عم بيقارن ما بين نزار قباني و الأخ الكاتب هون بيكون مثل اللي عمبيقارن ما بين أم كلثوم و فيفي عبدة. هناك كلمات جريئة تأتي في سياق جميل و أسلوب سلس و لا تزعج الأذن أو العقل . و هناك كلمات تحس بأنها مثل الحجارة التي ترض السمع و القلب معا و تثير الاشمئزاز. ليس من الصعب استشفاف هوس الكاتب بشيء ما ظل يردده طوال القصيدة..ويا حزركون شو هو؟
-سوريا
لوليتا2010-09-29 20:27:12
صار شي عادي
يا جماعة نحنا بالقرن الواحد والعشرين وكلمة جنس ومضاجعة صارت كلمات عادية!!يعني إذا انتقدتوا هالقصيدة ما رح تزيد أخلاقياتكم ومبادئكم،بعدين ليش الكل بيمجد الأستاذ الكبير نزار قباني وجرأته؟؟يعني حتى أنه في أله لقب أنه يعبد المرأة بكل تفاصيلها،لازم تشجعوه حتى يطلع من وطننا العربي شبيه لنزار قباني،سيد قتيبة أنا معك مية مية،وأنت عظيم واستمر وما يهمك حدى.
-سوريا
أسماء2010-09-29 20:21:54
واثق الخطوة يمشي ملكاً
أستاذي قتيبة.....بغض النظر عن العنوان،القصيدة رائعة،الإحساس فيها جميل قلمك معبر ولكنه جريء كل الجرأة لدرجة قد أزعجت بعض القراء!!!،أستاذي ...أنت لم تخطئ بكتابة هذه القصيدة ولكن أخطأت بنشرها خارج ديوانك الشعري،لأن البعض توقف عند العنوان فقط ولم ينظر إلى ما تحمله القصيدة من معنى جليل وقيّم،تحياتي لك ولقلمك الجريء.
سوريا
خالد حسن 2010-09-29 17:29:23
مسا ء الخير قتيبة
لن اعترض على شيئ مما كتبت اخي قتيبة كوني من متذوقي الشعر بكل انواعه و يحق لغيري ان لم يعجبه الشعر ان ينقد لكن بعيدا عن التجريح. بالنسبة للعنوان لن احتج فالكل يهوى شعر نزار قباني و قد كتب قصيدة له مستخدما تلك الكلمة و مغناة من قبل ماجدة الرومي لكنها بدلت لضرورة الغناء لا لانها قبيحة لكن الملاحظ هنا بان مساهمتك هذه هي نقلة نوعية لكتاباتك ولم نألفها سابقا . قوية و ثائرة و مشاعر جياشة .... اتمنى لك التوفيق .. دمتم جميعا بخير
السعودية
كرم2010-09-29 16:41:05
بيش شعر لناثر الكلامات
فجور الشعرمنزلة الوضاعة فوا أسفـا لعقـل قد أضاع
-سوريا
ميادة كامل2010-09-29 16:08:33
عذرا قتيبة
تحية قتيبة منذ زمن طويل لم اشارك في سيرياينوز لانشغالي الكبير بعملي واجد نفسي مضطرة للمشاركة بعد ان قرات العنوان المستفز لمساهمتك واعذارك من "الذكور"و"الفتيات"الذي اتى فجا ناقصا ينتقص من قيمة وكرامة الجنسيين معا..فما دمت ياصديقي تجد ان ماتكتبه يستحق الاعتذار فلم كتبته ونشرته اصلاا؟؟وهل قيل لك ان القراء تثيرهم اي كلمةولاهم ولاشغل لهم الا الجنس؟ ستقول اذا لم تعتبرين عنوان المساهمة وعنوانها وصمة ؟وساقول لك لان الادب ادب.ومهمته الرقي بنا وبافعالنا وباخلاقنااعتذر لصراحتي صديقي
-الكويت
حسام الشام2010-09-29 14:25:40
تحياتي ..
الوصال بين الورقة والقلم كمخاض تعتريه اللذة والألم ..دمت بخير ..
-سوريا
مستغربة2010-09-29 14:06:40
يرجى النشر
لم توفق يااخي ولم تنجح ولم ااحسد كفتاة الوراقة البيضاء كما اني على ثقة بان الذكور لم يتمنوا ان يكونوا مكان القلم اي انحاطاط هذا او تظننا جياع جنس بانتظار ابداعك لننفذ عن كبتنا اخطات ووجب منك الاعتذار
-سوريا
ابن العم2010-09-29 13:57:40
وجهة نظر
كلام جميل ... لكن العنوان مزعج ولو قليلا ... أحيانا يعد أسلوب فعال لشد القراء تحياتي
الإمارات
حسان2010-09-29 13:53:12
واضيف لمااضافوه!
ان بدايتك وترديدك الببغائي لمصطلح/الذكور/هو ينبئ عن شخصيةتنجرلكل ماهب ودب.علماانك خاطبت البنات بالفتيات.امامن ناحيةالعنوان فهومحاولةساذجة ومضحكةللفت النظرلااكثر.بينماالكلام المصفوف لااعرف ان كان يسمى شعراام نثرا؟هذه الزاويةللاستفادةللجميع ولامورتهم الجميع.فانصحك بشراءدفترمذكرات صغيرلتضمنه ماتحب من هذه الكلمات.وتستطيع حفظه عندك مع كوني متاكداانك ستحرقه بعدعدةسنين وتستغرب وتتبرأمماكتبته.ولمن ياتي ويتفذلك علينا بالقول اللي ماعجبوا لايقرا ولايعلق اقول له ان لايكتب ان لم تعجبه تعليقاتنا.
-سوريا
المهندسة نانسي2010-09-29 13:36:21
العنوان خلاني افتح الصفحة
كلمة المضاجعة ما حبيتللك ياها ع هالكلمات يعني انا شفتها - بلا معلمية - فجة وجفصة وما فيها شفافية او رومانسية مثلا لو حطيت العنوان لمسات شعرية ... او همسات ... او مناوشات حبية بين ... كان أخف من كلمة مضاجعة تقيلة بتجي ع السمع خبط ..
سوريا
عليا2010-09-29 13:00:33
حلو كتير
ياريت هالرومانسية تبقى موجودة بين كل اتنين بحبو بعض او حتى متزوجين وياريت لاقي انسان يحبني بها الطريقة لاني عايشة وحيدة وبدون حب وبحاجة اني حب بس للاسف ماعم اصادف انسان يحبني ويتزوجني وما يتركني
-سوريا
Sara2010-09-29 12:43:03
الى ابو هشام الورد
بصراحة انا مع ما قاله السيد ابو هشام, وبرايي انو ماعاد في رومانسية بهالايام منشان هيك استيقظ من نومك وكفاك احلاما فغيرنا وصل الى تلك النجمة التي انت مازلت في منانك تتأملها وتحلم ان تصل اليها!
-سوريا
أبو هشام الورد2010-09-29 10:45:55
في سبيل الارتقاء بمستوى الأدب
تحية طيبة و بعد سأنصحك بعدة نصائح أرجة أن تتقبلها مني:1- ان هذا النص لا يهدف الى أمر معين مجرد (صف كلمات) و لا يرقى الى أي جنس أدبي , فحاول ان تختار ما يناسبك.2- عنوان المقطع مزعج مضاجعة ؟؟؟ لا أقول أنه غير أخلاقي أو اباحي لكنه مزعج على السمع ولا يوجد رابط بينه وبين موضوع النص . وعذرا للتدخل
سوريا
سالي2010-09-29 10:15:38
اتذكر ما تحدثنل به تلك الليلة
نعم ارسمه على فراش واجهز له لون البنفسج هكذا اعشق الرومانسية جميل يا استاذ قتيبة وجريئ احييك واحيي قلمك ملاحظة قمت باضافتك لأيميلي الجديد سالي
-سوريا
مغترب قطر2010-09-29 02:47:17
بعد زمان
حلو قتيبة حلو كتير
-سوريا
اسماعيل ابو مريولة زرقة وفولار اورنج2010-09-29 02:17:30
ياوحش
انا مو كبير كتير بس فهمت كلشي...الله يعطيك العافية
-سوريا