syria-news.com
syria-news.comi
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
المساهمات في هذا الباب لاتعبر بالضرورة عن رأي المركز
أفضل رأسمال - اليابان نموذجاً بقلم المحامي  فيصل سرور
مساهمات القراء

خرجت اليابان من الحرب العالمية الثانية مثقلة بالهزيمة والألم فقد أدت هذه الحرب إلى انهيار جميع إنجازاتها الاقتصادية السابقة وفوق ذلك فقد قام الاحتلال الأميركي الذي أعقب قصفها بالسلاح الذري واستسلام الإمبراطور نتيجة لذلك القصف الذري بعملية تطهير أدت إلى تصفية /200/ ألف ياباني يمثلون طاقات منتجة وشخصيات مالية وإطارات إدارية فاعلة وإلى مصادرة أموال المؤسسات المالية والبنكية العملاقة ومعاقبة هذه المؤسسات تحت ذريعة اتهامها بتمويل الحرب وبذلك قضت أميركا على جميع الإمكانات المالية المتوافرة للشعب الياباني خوفا من الروح العسكرية الجبارة التي امتلكتها اليابان ولم يفلح حتى القصف بالقنابل الذرية في القضاء عليها .


وهكذا وجدت اليابان نفسها في نقطة الصفر المطلق فهي قد فقدت زهرة ثروتها البشرية وتبخرت جميع رساميلها المالية الضخمة ودمرت جميع مصانعها ومنشآتها الاقتصادية ولم تعد تملك سوى الأرض التي لولا استسلام الإمبراطور لم تسلم أيضا وهذه الأرض هي التي تنتج الأرز المادة الغذائية الرئيسية وهي أرض صغيرة وصخرية وفقيرة بمواردها الطبيعية وما هو صالح للزراعة منها لا يتجاوز نسبة 15% والتي لا تكاد تكفي لزراعة الأرز وحده وهي فوق ذلك قد أصبحت أرضا بورا تفتقد للآلات والأسمدة .

وتلفت اليابانيون حولهم يتساءلون : كيف للأرض أن تستثمر في ظل الاحتلال الأميركي الذي ينكل بهم أشد التنكيل ؟ وكيف للأفواه أن تأكل ؟ وكيف للسواعد أن تعمل ؟

واكتشف اليابانيون من التمعن في الواقع المرير الذي آلت إليه أحوالهم أن الثروة الوحيدة المتبقية لهم هي أنفسهم فقط وبعبارة أدق ما تبقى من الثروة البشرية اليابانية التي حصدت الحرب بأهوالها قسما كبيرا ومهما منها .

وكانت هذه الثروة البشرية تتألف من ثلاث قوى رئيسة هي : الإمبراطور ورئيس الوزراء والشعب ومن حسن حظ اليابان فإن أهوال الحرب ومصائبها قد رصّت هذه القوى الثلاث في صف واحد وصهرتهم في مزيج متجانس تشكل منه رأسمال اجتماعي هو الثروة الوحيدة التي تمتلكها اليابان والتي أصبحت مناط أملها الوحيد في النهوض من جديد.

 فالإمبراطور تنازل عن صلاحياته الإلهية لينقذ اليابان من القصف الذري فأعطى بذلك فرصة البقاء على قيد الحياة لشعبه ورئيس الوزراء حاور إدارة الاحتلال بما يملكه من العبقرية التي جعلته أعظم شخصية يابانية في القرن العشرين وأقنعها بمعاناة الشعب الياباني وحقه في العمل في وضع متردٍ ومزرٍ لم تتعرض له أي دولة أخرى في تاريخها.

 والعمال اليابانيون لم يساوموا على وطنهم من أجل حفنة من النقود قد تكون عائقا أمام إعادة بناء بلدهم بالطريقة اليابانية والتفوا حول شخص الإمبراطور مما اضطر الاحتلال الأميركي إلى الاكتفاء بتجريده من صلاحياته بعد أن كان يستهدف تصفيته من الوجود نهائيا .

لقد أسهمت هذه الثلاثية الإنسانية : الإمبراطور وهو الرمز والقدوة ورئيس الوزراء وهو القيادة الحكيمة والرشيدة والشعب وهو الإنسان الفاعل في منح اليابان رأسمالها الاجتماعي الذي أنتج استثمارا اجتماعيا تحول بدوره إلى استثمار مالي ساعد بكفاءة دينامية في إنجاح التنمية الاقتصادية اليابانية التي هزت العالم وأثارت ذهوله وإعجابه وأوصلت اليابان إلى قيادة العالم في مجالات التكنولوجيا والمهارات المعلوماتية .

وهكذا نجد أن الرأسمال الاجتماعي الياباني هو تركيبة إنسانية مؤلفة من ثلاثة عناصر فاعلة هي الرمز والقدوة والقيادة الحكيمة والشعب الفاعل تمازجت وتوحدت عندما قام كل عنصر منها بتقديم واجبه على حقوقه ونتج عن هذا التمازج استثمار اجتماعي ولد استثمارا ماليا وبتزاوج الاستثمار الاجتماعي مع الاستثمار المالي ولد مجتمع تقني متقدم وهذا الرأسمال ليس مقصورا على اليابان فكل شعوب العالم تمتلك بصورة أو أخرى أركان هذا الرأسمال ولكن بصورة متفرقة ومبعثرة ولكن اليابان تميزت في أن تغليب الواجب على الحقوق قد رصّ الثلاثية الإنسانية اليابانية وخلع عليها بعدا إنمائيا عالميا .

 


2010-09-29 00:50:02
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
ريمه الخاني2010-10-03 14:40:29
احييك
السلام عليكم احببت ان احييك لطرح موضوع يهمنا جميعا ولم اليابان اليست المانيا عادت بعد تحطيمها من دول التحاتلف كما كانت وافضل؟ فنتساءل من جديد لماذا؟ بوركت إدارة فرسان الثقافة
سوريا
خليل2010-09-29 17:40:09
شكرا عالمقالة و لكن
كالعادة نرى وجه واحد للعملة . كل ما قلته عن اليبان صح . الا شئ واحد الامبراطورية اليبانية دولة مجرمة انقضت على الكثير من الشعوب التي تجاورها بما فيهم امريكا . فلا داعي لاستعمال نبرة التعاطف مع دولة حالفت النازية . كل ما حل بها من مصائب كان خطا من الامبراطور و القيادة العليا . و في حالتنا هذه لا يمكن تسمية الامريكان بالمحتلين و الا فيمكن تسمية الاحتلال السوفيتي لالمانيا.... و نعم استعمال الذرة ضد شعب كان جريمة كبرى . و نعم تمسكنا بالعادات السخيفة هي ما يجعلنا في اخر الامم . شكرا
-سوريا
shaza2010-09-29 14:12:31
-
سيدي الكريم .مشكور على هذه المعلومات . هذه النغمة التي عزف عليها المقدم الذي أحترمه وأتابعه ( أحمد الشقيري ) على قناة إم بي سي..هذا المجتمع طالما عانى من مشاكل عائلية وتناقضات كبيرة لا نعرف عنها بحكم ضعف تواصلنا اللغوي مع اليابان كبلد ..يصور هذا المجتمع لنا كمجتمع مثالي للغاية ولكنه طالما امتلك اجندة وطالما كان طرفا فاعلا في حروب قاضية. دمت بألف خير ومودة
-سوريا
زوركوف 2010-09-29 11:53:05
?!!? أ. شام شريف
يعني بفهم من كلامك أن الله عز وجل هوي اللي رفع اليابانيين؟ لأنهم غيروا ما بأنفسهم! والله الواحد بكون قاعد صافن بس إنتو بتخلو يعلق ، بس على فكرة: إطلاقا لم ولن نعلق أخطاءنا على الدين ، نحن نكن لديننا كل الحب والتقدير ، ولاذنب لي إن كانت فكرتي قد التبست عليك ، أعتذر على كلن. سلام
-الإمارات
haysamm2010-09-29 11:47:51
للأسف هذه حالنا
وأشعر بالأسى صراحة عند نشر مقالة علمية على السيريانيوز وفيها تعليق أو تعليقين فقط وأحيانا كثيرة تجيء المقالة وتذهب بلا أي تعليق سواء نقد أو شكر .. بينما تنال مقالة عن الحجاب أو الدين عشرات التعليقات والتعليقات وكأن الحجاب والنقاب والدخول بالقدم اليمين أو اليسار هو نهاية العالم وهو قمة تفكيرنا وهو الغاية التي نسعى لها .. فلو أهتممنا بالعلم نصف اهتمامنا بهذه القشور لسبقنا الكثير من الدول التي كانت بالأمس القريب متخلفة وسبقتنا الآن بمراحل كدول أمريكا الجنوبية أو الهند .. ولكن لاحياة لمن تنادي
-سوريا
شام شريف 2010-09-29 11:17:37
إن الله لايغير مابقوم حتى يغيروا مابأنفسهم ( صدق ا
الاستاذ زوركوف المغترب في الامارات : ما علاقة الحجاب والحلال والحرام بما كتبه الاستاذ فيصل ؟ لماذا دائما تعلقون الاخطاء على الدين وتنسون أن الاخطاء جاءت عندما ابتعدنا عنه ...ثم لماذا أنت مغترب ؟ هل الحجاب والحلال والحرام سبب اغترابك ؟ عجبي الشعب الياباني وغالبية شعوب شرق أسيا متمسكة بعقائدها التي تدين بها ومع ذلك هم الاوائل على مستوى عجبي من أمركم
-سوريا
زوركوف2010-09-29 05:42:05
..
اليابان: أعترف أن شعبهم نشيط و طموح و يعتز بنفسه و إمكانياته ، وكونهم في حرب مستمرة مع الكوارث الطبيعية منذ الأزل ، أعاصير و زلازل إلخ.. ، فذلك جعل منهم شعبا مكافحا و ذكيا ، في حين نحن نعتز بباب حارة وماشابه ، ونعاني من ثقافة القطيع ، يعني نتمتع بلعب أدوار الكومبارس ، وشغلنا الشاغل هو النقاب ، والحجاب ، والحلال والحرام ، إلخ.. فترانا تسير للوراء بينما اليابان تجاوزتنا بسرعة الصاروخ الذي لم نر إلا دخان أثره.
-الإمارات
محاسب قانوني2010-09-29 01:26:14
أمثلة كثيرة
أخي الكاتب هناك أمثلة كثيرة : فرنسا وألمانيا وبريطانيا وإيطاليا وكوريا الجنوبية وروسيا والصين كلها عانت من ويلات الحروب أكثر بكثير من سوريا وبدأت من نقطة الصفر في عام 1946 مثل سوريا , لكن الفرق كبير بين سوريا وبين هذه الدول في الوقت الحاضر والأسباب معروفة للجميع !!!
-الولايات المتحدة