syria-news.com
syria-news.comi
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
المساهمات في هذا الباب لاتعبر بالضرورة عن رأي المركز
في روايتها( على صدري) منهل السراج حموية بامتياز ... بقلم : فادي الياس نصار
مساهمات القراء

نجلا بطلة الرواية يصادف عيد ميلادها في تموز الحالي فهي من برج السرطان كانت تعاني من عقدة ضخامة الصدر و التي تتميز بها الحمويات في غالبيتهن وهذا على حد تعبير جدتي إنهن مرضعات وأمهات عظيمات أنجبن رجال بكل ما تعني الكلمة.


تصور الروائية منهل السراج بطلتها نجلا بأنها قصيرة القامة ضخمة الصدر الأمر الذي يسبب لها عقدة الخوف من الإفصاح عن مكنونات قلبها وعقلها أضف إلى ذلك خلل في العلاقة الأسرية مع أمها الأرملة وأختها التي تشبه أمها فهي طويلة وممشوقة القد, إلا أن نجلا مهتمة جدا بالتراث وإعادة مدينتها حماة إلى ما كانت عليه ,على امتداد الرواية هناك وصف دقيق لإحياء حماة يذكرني بأسلوب المبدع الكولومبي غارثيا ماركيز حيث تتحدث عن الروتين في الدوائر الحكومية وخاصة في مجال عملها وعلاقة نجلا بمديرها وتتعمق أكثر في تحليلها لخيانة ثائر لنجلا ومدى تأثيرها على حياة الفتاة وكلمة الخيانة التي تبحث عن معناها في قواميس علم الأخلاق الصادرة عن دار التقدم بموسكو وغيرها فلا تجد لها أي تفسير.

ما يلفت الانتباه في رواية العزيزة منهل هذه وبخلاف الروايات الأخرى هي أنها تسبر عمق العلاقات الاجتماعية بين الناس في مدينة حماة وتصر على أن هناك علاقة حميمة بين مسيحيي حماة وإسلامها وذلك من خلال علاقة نجلا المسلمة بنت العائلة المحافظة والتي جنا أبوها المال من تهريب السلاح بالسيدة لينا الحموية المسيحية والتي تعيش في أمريكا وتأتي لقضاء عطلة الصيف في البلد مع أبنائها والتي لها أختين واحدة يهودية والأخرى مسلمة تتحدث منهل عن ظاهرة منتشرة جدا في الأواسط الحموية المتشددة وخاصة لدى العائلات الكبيرة والتي يهمها سمعتها بشكل خطير جدا إلا وهي ظاهرة الخوف الرهيب لدى الإناث من أن يبقني عازبات أو أن يقمن علاقات حب دون أن تكون حميمية أو على الأقل علاقات صداقة.

يستطيع القارئ اكتشاف أن هناك ما بين السطور سحر العشق والحنين ممزوجان بالفخر والألم بذات الوقت حيث استدرجت منهل كل الذكريات العالقة في قلبها وليس في مخها وحده عن مدينة تعشقها تعشق الكيلانية وفوقها الزنبقي تعشق الحاضر وسوق السجرة وحديقة أم الحسن والقلعة شارع الثامن من آذار ,المرابط وجورة حوا ,تعشق حاضر الصغير سوق الخضرة الطازجة ,وتحب العاصي الذي كناية به أسمت مولودها البكر تتحدث بدفء وصدق ممزوج بروح الفكاهة عن مجانين المدينة (أبو مراية ) وعن الأكلات الحموية الشهية وكذلك عن طريقة التعاطي بين الجيران وعن نخوة أهل تلك المدينة وحبهم للناعورة وخصوصا المحمدية.

للروائية موهبة خلاقة في استدراج القارئ لتجول به كدليلة سياحية ممتازة في أزقة حماة مدينتها التي لها مالها من الأم وآثام والتي بدورها مدينة تاريخية عريقة.

حياة جدة نجلا بطلة الرواية كانت توصي ابنها دائما بالتبرع للجمعيات الخيرية وكل ما كانت تحكيه الجدة حفر بأزميل يشبه أزميل خليل النحات المسيحي الطيب الذي في بيته شجرة كباد أصبحت زوجته بعد موته تبيع الكيلو بعشر ليرات فيما كان خليل يوزعها مجانا للجيران يمر عبر نجلا كشخصية أساسية في الرواية أكثر من ظاهرة اجتماعية ابتداء بلينا التي اكتشفت نجلا أنها تخون زوجها مرورا بالأفندي الكبير النسونجي والغني جدا وعماد وخليل المتهم بهوى الصبيان والشاعر سمير ومدير العمل ونائب المدير وقصص الروتين والكذب والميزانية العدم ومهرجان الربيع.

تبدو حماة في خريطتها كإجاصة مقضومة ، و دائما كان هناك شيء ناقص يمنع نجلا من الشعور بالرضا .

 تعتبر الرواية من أكثر الروايات بعد جورة حوا ، قربا إلى القارئ الذي يعرف مدينة حماة وبالأخص للذي يعاشر أهلها.

من الملاحظ في الرواية أيضا أن الروائية تستخدم مفردات حموية بحتة وأخرى استخدمتها لأول مرة مثل الماركسية والشيوعية واحد الشعانين والنصارى.

أظن أن بين منهل السراج وحماة حب جميل ورهيب قاتل ومحيي بذات الوقت وارى أنها تتحدث عن الفنون الجميلة كالرسم والمسرح والنحت ذلك بالإضافة إلى الشعر بشيء من الحنين ربما يكون تحليلي في غير مكانه إلا إنني أتوقع أن منهل فيها شيء من فنان تشكليلي ورسام مبدع وشاعر مليء بالأحاسيس.

تحية لك وأنت تجسدين حب الوطن بلا خوف وتعشقين ارض أجدادك ودكان أبوك في سوق الطويل بلا توجس للساعة المرعبة.

منهل السراج نحن نفتخر بأنك حموية وانك مشروع ثورة على الخطوط الحمر لقد نفذت النسخ من مكتبة الجمال في المرابط مرتين لان من يقرأك من بنات حماة أكثر من رجالها.

الوطن يحبك أيضا

مودتي واصدق الأمنيات 


2010-09-29 00:50:02
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
محاسن سبع العرب2010-10-03 05:32:33
تعقيب
صباحك ياسمين،جذبني المقال لأني غادرتها ـ لحماة ـ منذ أيام فقط،وعدت للغربة،حتى يحين موعد سفري القادم بعد أحد عشر شهرا .. بالرغم من عاصيها الذي يتوقف أكثر مما يمضي .. بالرغم من بعض أشيائها التي غدت للمتحف، بالرغم من ألف أمر فيها يحتاج لإصلاح وترميم ، تبقى حماة حبيبة للنفس قريبة للقلب ، يبقى لهاذلك الحنين المشوب بغصة ، بعد ربع قرن في الغربة، نشتاقها فنأتيها مهرولين ، بعد أيام قلائل ، تنطفئ جذوة الشوق ، ويظهر لنا الفرق .. إلا أننا بالرغم من كل ذلك ، نحبها ، ليس لأي شيء ، فقط لأنها حماة
الإمارات
fate2010-09-30 21:09:25
شكر خاص لفادي الياس نصار
نشكر الكاتبة منهل السراج على هذه الرواية الرائعة ومنهل معروفة بتميزها بكتاباتها نتمنى ان نقرأ المزيد لها وان تعود الى بلدها واحبتها عن قريب
-سوريا
حموي أصيل2010-09-29 23:33:45
تحية للكاتبة منهل السراج
بــــَـلـْدةٌ محـْبوبةٌ ربٌّ حـَماهـا && خــَصَّ منْ خيراتهِ ما قدْ حــَباها نهرها العاصي سقاها في رُباها && جاعلاً منْ أرضها حُسْناً كساها قد أشيدتْ فـــوق عاصيها حـَلاها && ساقياتٌ, عاليـــاتٌ في ذُراها منْ قديمٍ هــَندسُوهــا في بــُناها && ترفعُ الماءَ على أقــْصى عُلاها صوتها الحاديِّ يحـْدو في خـُطاها && تغــْرفُ الأمواهَ في جوفٍ حـَواها فتنةٌ من سحرها أعطت وَجاها && في نواعيرَ على العاصي رَحاها رحمةُ الرحْمَنِ حلـِّي في حِماها && وارْحـَمي أرواحَآ تـَحـْيا في حـَناها
-سوريا
naeem2010-09-29 19:21:11
رح اشتاق
مع كل وجعي وهمي اني رح بعد عنك مع اني بعيد هلاء بس على الاقل عم شم هواكي خميس وجمعه والسبت الصبح انا متأكد وخايف اديش رح اشتاء ل لكنايسك وجوامعك لجفاف نهرك لريحت طرابك بس الاكيد اني راجع راجع
-سوريا
محمد قصباشي2010-09-29 19:10:30
شكر
شكر لك على هذة المقالة التي تعرف بحماة ونراها على موقع سوريا نيوز الجميل
سوريا
shaza2010-09-29 14:00:57
-
شكرا لك أخ فادي. نعم قرأت هذه الرواية الجميلة بتمعن ..أحب هذه الكاتبة الرقيقة والعميقة في ان واحد ..دمت بألف خير
-سوريا
د. م. ملهم حسن شيخ السوق2010-09-29 10:25:37
شكرا لك و لها..انها حماة يا سيدي
اشكرالاخ فادي على توصيفه للرواية..و لي هذه الملاحظات..بالرغم من ان حماة كمدينة توصف بانها محافٍظة..الا ان هناك ترابط وثيق بين ابنائها المسلمين و المسيحين و بشكل رائع للوحدة الوطنية..فلا دين يفرقنا..و تعلمته من خلال دراستي الاعدادية بثانوية ابي الفداء بحي المدينةو الذي يقطنه اخوتنا المسيحين بشكل كبير..و الشيء الاخر..الحموي يبقى محبا لمدينته..حتى و هي ليست بالنظافة المتوفرة بكندا..و لكنها رائعة و شعبها طيب الى درجة اللادبلوماسية بالتصريح عن شعوره..شكرا لك و شكرا للسيدة منهل..انها حماة
الإمارات
مو ضروري2010-09-29 05:20:16
تحية
تحية لحماة ولكل البلاد السورية الساحرة .
-الولايات المتحدة
مغترب قطر2010-09-29 02:59:34
رائع
شكرا لك صديقي
-سوريا
محاسب قانوني2010-09-29 01:14:51
حموي مغترب
تحيتي ومحبتي لمدينة حماة العظيمة ولشعبها العريق !!!
-الولايات المتحدة