syria-news.com
syria-news.comi
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
المساهمات في هذا الباب لاتعبر بالضرورة عن رأي المركز
العنف المتبادل بين الازواج ..  بقلم :هادي دوكار
مساهمات القراء

القسوة،  الضرب، و العنف كلها إهانات للنفس البشرية، ولكنها عندما تكون بين الأزواج فإنها تغير معايير الحياة وتقلبها رأساً على عقب، لأن نتائجها تتراوح غالباً بين الطلاق، أو الهروب، أو الانتحار من جهة،  والسكوت والرضا من جهة أخرى.  وإذا كان العنف والضرب هما الحل لبعض الأزواج فأين هو دور النقاش؟


العديد من الأزواج لا يؤمن أبدا بمناقشة زوجاتهم لاعتقادهم أنها عاملة بالمنزل فقط، ولا يحق لها إبداء رأيها حتى ولو كان الأمر يخصها أو يخص أطفالها، فهل  الرجال حقاً قوامون على النساء فقط بالضرب والقسوة؟   

باعتقادي أنا كرجل شرقي هذا الكلام مبالغ به قليلاً أو أنه موجود ولكنه نادر، ولكن عندما أخذت هذا الموضوع على محمل الجد ونظرت إلى الاستطلاعات التي قام  بها زملائي،  تبين أن نسبة ضرب الأزواج لزوجاتهم هي 35% في المجتمع العربي، وهي نسبة كبيرة جدا  إذ تكمن خطورتها بأنها قابلة للتزايد  مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة الطلاق.

وأما عن ضرب الأزواج لزوجاتهم فهي طريقة همجية وقاسية لفتاة اختارت زوجها لتعيش  معه، وهذا ما قالته مدام ميرفت/40 سنة/ : " زوجي يضربني كل يوم لأسباب تافهة، و سبب سكوتي  ليس ضعفي بل أطفالي، ولا أريد أن أخرب بيتي ولا أن أشمت أحد من عائلتي، لأنني تزوجت خارج إرادة أهلي.  أول مرة ضربني بها كانت بعد نقاش حاد دار بيننا انتهى بضربي وكسر يدي، وبما أنني صمتّ أول مرة اعتاد على فعل ذلك كل مرة".

 إذا  كان ضرب الأزواج لزوجاتهن  بسبب التقصير فهل يحق للمرأة ضرب زوجها إذا قصر معها؟!

  السيدة عفاف 35/ سنة/ فالت : "لم أقصر أبداً في أعمال المنزل،  ولكن في إحدى الليالي كنت مرهقة ومستلقية على السرير، فدخل زوجي ووجدني مستلقية، ودون أن يسألني عن سبب تعبي أو إذا ما أصابني مكروه وقف قائلا: "ليش الأكل مو جاهز، و ليش حاطّك عندي بالبيت"، فطلبت منه أن يخفض صوته حتى لا يوقظ ابننا، فصفعني وبدأ   ضربي على وجهي إلى أن أغمي عليّ، وبعد أن صحوت  بدأت الهلوسات الشيطانية تدور في خاطري، وقررت الانتحار، وتناولت كمية كبيرة من الحبوب إلا أنه تم إسعافي ومرت تلك الحادثة على خير، ولكن الأمر لم ينته لأنه مازال إلى الآن يضربني و يفرغ حقده على جسدي عندما يغضب، لست أطلب إلا الدعاء من الله أن يّصبرني.

أما زينب/30سنة/ والتي لم تجد أن العمل سوف  يبعدها عن بيتها وزوجها وطفلها الجديد  عندما طلب منها زوجها ترك العمل،  أخبرته أنها قادرة على السيطرة على الأمور، والتوفيق بين العمل والمنزل  دون أن تقصر بداء أي منهما، إلا أن زوجها أصرّ،  ورفض أن يتراجع عن قراره بترك العمل أوالمنزل، لكنها  عارضت ترك العمل، فأخذ يضربها ضربا مبرحا مما أدى إلى تشوهات واضحة في الوجه والجسم،  ماجعلها تطلب الطلاق، وفي صباح اليوم الثالث كانت ورقة طلاقها تنتظرها على مكتب عملها" . 

إلا أن العنف لا يقتصر على االضرب والهمجية بل  له أشكال أخرى:

هبة /25 سنة/  قالت: "العنف ضد المرأة ليس فقط بالضرب واللكمات على الوجه، فهذه مجرد علامات تمحوها الأيام ولكن الكلام القاسي أشد بكثير من الضرب، فهو يمزق المشاعر ويخرق القلب ولا تمحوه الأيام ولا السنين،  فزوجي لم يكن يضربني أبداً، إلا أن لسانه كان بمثابة السوط الذي يصفع جسدي.  كان يوجه لي الإهانات  بشكل مباشر إلى أن جاء ذلك اليوم الذي هربت  من منزله ولم أعد حتى الآن،  ورغم محاولاته العديدة لإرجاعي،  إلا أن قلبي المجروح لم يطاوعني بالعودة، وهو الآن يهددني بأخذ طفلي مني، وإذا لم أتخلى عن الحضانة سيشوه سمعتي" .

وفي مقابلتي لبعض الأشخاص تفاجأ ت  بأنهم يفخرون  أمام أصدقائهم بأنهم يضربون زوجاتهم، وللأسف يعتبرون ذلك  موقفا رجوليا :

أبو فراس /33 سنة/  تنهد قائلاً: "العفو منك أخي هادي، بس ضرب المرأة واجب خصوصاً إذا كانت ما بتفهم عليك أو بتحب النق، أساسا أنا ما بلومك لأنك مو متجوز، بكرة بتتجوز وبتقول معك حق يا أبو فراس".

 أما أبو فرزت /47  سنة / والذي يرى أن العنف والضرب هما الطريقة الوحيدة لإطاعة المرأة للرجل، وقد أخبرني قائلاً : "أخي النسوان متل الزيتون ما بيحلوا غير بالرصّ، وأسأل مجرب . النقاش مالو معنى لأنو عقيم، مشان هيك بنهي أي موضوع بثانية وحدة يا بالضرب يا بالصوت العالي والتنين فعالين"!!

هذا بالنسبة للعنف ضد النساء، فماذا عن العنف ضد الرجل؟؟

 كثير من النساء يقمن بفعل العنف ضد أزواجهم دون أن يشعرن، وإذا لم يكن ذلك بالضرب، وهذا نادر جداً في مجتمعنا الشرقي، فإنه يكون بالكلام والإهانات !!

جمال /35 سنة /: " لم أعد أطيق العيش مع زوجتي، فتركت المنزل وقررت الطلاق لأنها دائما تعيّرني بعملي وبأنها خريجة جامعية، وتعاملني على أنني جاهل رغم أنني تزوجتها عن حب، إلا أن غرورها سيودى بها إلى طلاقها، لأن   كلامها كالسم الذي يطعن أحشائي، لذلك لم أعد أستطع الصبر ومتل ما بقول المتل "يلي ما بياخد من ملته بموت بعلته ".

باسم/46 سنة/ : " كل يوم أسمع عشرات الإهانات وأنا صامت لا أتكلم، و الإهانات لا تقتصر علي فقط بل تغزو عائلتي وأهلي، وإهانتي أمام أطفالي هي السبب الرئيسي في عدم احترامهم لي، فسّلمت أموري لله  لكني واثق أن صبري لن يطول" .

 

صحيح أن المشاكل الزوجية هي ملح الحياة لكن هذا لا يعني أن يصل الزوجين إلى العنف، وليتذكر كل منا أن النقاش والتفاهم هما الطريقة المثلى لحل المشاكل دون التعرض للإهانة.  ومبدأ التسامح هو بلسم الحياة الزوجية لذلك  لنقف في وجه العنف ولنرفع رايات الرومانسية .

             

ودمتم سالمين

 

 


2010-09-23 10:00:31
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
جهينة2010-09-30 16:25:28
هادي يعطيك العافية مساهمة واقعية وحلوة
العنف اللفظي في الكلام مثل الضرب كلها تدمر الحياة الزوجية والعلاقات الاسرية ومهما كان وجود الاولاد هام ليس على احد الطرفين السكوت والاستمرار لاجل الاولاد بالعكس الطلاق افضل لان وجود تصرفات رديئة والفاظ بذيئة ومشاكل امامهم هي عنف ضد الاطفال ايضا ..شكرا لك واتمنى لك التوفيق وانا اشتقتلكن كتير بعد غياب خارج عن ارادتي
-سوريا
هادي كاتب المساهمة2010-09-24 14:53:22
shaza
تحياتي العطرة ألك ولكلامك وكان بودي أحكي أكتر عن العنف ضد الرجل بس متل ما تفضلتي مجتمعنا شرقي ورجاله تفضل السكوت وكتتير تعذبت لأجريت مقابلتي مع السيد باسم والسيد جمال يلي بشكرون عجرأتون ومساعدتي بوضوعي بشكرك مرة تانية وبتمنى كون عند حسن ظنك
سوريا
هادي كا تب المساهمة2010-09-24 14:45:13
أسماء والحمامة البيضاء
صديقتي وأختي الغالية جدا أسماء...كلامك العذب يعزز ثقتي بنفسي بشكرك من ألبي . ملاكنا الأبيض الحمامة البيضاء شكرا كتيير وبصراحة أنت وأسماء مثال للمرأة الناجحة ولو نساء العالم متلكون أكيد ماكنا سمعنا عن هيك ظاهرة أبدا دمتم سالمين
-سوريا
هادي كا تب المساهمة2010-09-24 14:37:10
مأمون المغترب وعبود
سيدي مأمون شكرا لمرورك وهذه الفئة طبعا ليست من المثقفين إلا أنها موجودة بكثرة ويجب محاربة هذه الظاهرة لذلك أجريت المقابلة معهم لنبدأ منهم بحيك وبشكرك ...أخي وحبيبي عبود شكرا لأنك متابع بس نحنا واجبنا نكتب عن ظاهرة متواجدة بشكل مخيف ولم نكف عن الكتابة إلى أن توقف هذه ظاهرة بشكل قطعي فهذا هو واجبناوشكرا لنقد أنا بتقبلو بصدر رحب وبتمنا صير عند حسن ظنك
سوريا
هادي كا تب المساهمة2010-09-24 14:32:40
شكرا من ألبي
أخي عمران الملاح شكرا كتيير حبيب ألبي محمد ياسين أسعدني مرورك وكلامك شكرا الأستاذ محسن معك حق يجب أن نوقف العنف ضد الأطفال وبوعدك أكتب عن هلموضوع بأقرب وقت ممكن
سوريا
shaza2010-09-24 00:38:21
-
هادي يعطيك العافية. ولكن الموضوع مجتزأ نوعا ما وكم أتمنى لو تبحث في العنف الموجه ضد الرجال الذي كان مبطنا وصار ظاهرة في وقتنا الحالي. أحببت ما ذكره (رجل من هذا الزمان) ففيه كل الحقيقة. نعم هناك نساء معنفات ولكنهم دوما موضع جدل أو اهتمام ولكن الرجل يظلم على نحو شديد العدوانية لأنه ظاهريا الأقوى والمرأة تحتار في ابتكار طرق جديدة لتعنيفه عندما تريد وهذا أصعب مئة مرة من النعف الجسدي،والأقسى من هذا أن المجتمع لن يقبل في الأحضان رجلا يشكو عنف زوجته لذا كثر يفضلون السكوت! دمت بخير
-سوريا
abo alhareth2010-09-23 22:40:14
شكرا ألك
يسلم أيدك وشكرا لمرورك بس هذه النسبة حقيقية وأنا متلك تفاجئت وهذا الأستطلاع قامت فيه الصحيفة يلي بعمل فيها وإذا بتحب راسلني على ميلي لأبعتلك أثباتات ووثائق بتأكدلك كلامي وعملي يتوجب علي أن أجلب معلومات صادقة حقيقية شكرا
سوريا
هادي كاتب المساهمة 2010-09-23 22:34:58
رجل من هذا الزمان , مرهف
أناكتيير بشكر مروركون بس حبيت وافقون الرأي أنو المقاربة ما كانت ناجحة والأمثلة بينت أني متعاطف مع النساء بس حبيت وضح أن نحنا بمجتمع شرقي وكتيير صعب تلاقي رجال تحكي عن العنف يلي بتواجهوا وبصراحة كتير تعذبت بالنسبة لأمثلة تعرض الرجال للإهانة ولو بدي أكتب لمجرد الكتابة كنت حطيت كم مثال من عندي وخلصنا بس هذه المقابلات حقيقية ومسجلة من أجل المصداقية وشكرا لتفهمكم أخوكم هادي
سوريا
مرهف2010-09-23 19:03:32
خيرها بغيرها
يا هادي لا تزعل مني , بس مقاربتك للموضوع لم تكن ناجحة . لم تكن موضوعيا أو حياديا في معالجتك . خيرها بغيرها , يمكن بمواضيع من نوع اخر ...
-سوريا
abo alhareth2010-09-23 18:56:55
مبالغة واضحة
مع تأييدي لما قاله رجل من هذا الزمان, أضيف أن نسبة 35% مبالغ فيها وبعيدة عن الواقع... يعني من بين 3 عائلات هناك عائلة تعاني من ضرب الزوج لزوجته...  وبالنسبة ألي أنا ماسمعت غير عن المذيع المصري يلي قتل مرته بعد ما كانت تغديه قتلة وتعشيه قتلة... والله حاسس الرجّال بالشرق مظلوم وضايع حقه...
-سوريا
أسماء2010-09-23 17:43:55
العنف!!
صديقي وأخي العزيز هادي.....الرسول صلى الله عليه وسلم كرّم المرأة،وأوصى بالرأفة بها وخاصة في خطبة الوداع عندما قال:"واستوصوا بالنساء خيراً"،فإن المرأة كائن حي،وتتمتع بالعقل والقدرة على النقاش،وهي ليست بدابة لا تفهم إلابالضرب،فلو وضع السيدين أبو فراس وأبو فرزت نفسيهما مكان زوجتيهماهل كانا سيقبلان أن يتعرضا للضرب من زوجتيهما؟؟؟لا أظن هذا،شكراً لك على مقالاتك الرائعة صديقي هذا يدل على ذوقك الراقي والرفيع.تحياتي لك.
سوريا
عبود2010-09-23 16:41:38
وغير هيك
وصراحة هلكتنا عم تجبلي مواضيع تمت مناقشتها بالف مكان ومكان والبعض منها طالعولها حلول وكلو تمام...يعني موضروري تكتب لمجرد الكتابة بس بدك تبعت شي وينزل اسمك
-سوريا
عبود2010-09-23 16:37:06
حلو الضرب
اذا ضرب بدون توجيع مافي مشكلة....وغالبا الضرب بكون مقدمة لشغلات تانية..
-سوريا
مأمون المغترب2010-09-23 16:13:21
أي فئة من الناس
لا أدري أي فئة من الناس أجريت عليها هذه المقابلات والاستفتاء , لا أدري أهؤلاء الرجال من الطبقة المثقفة الوسطى أم من لا أدري ما أقول , على كل حال ان فقد الاحترام بين الرجل وزوجته فلا داعي للضرب الطلاق أفضل وأرحم
الإمارات
الحمامة البيضاء2010-09-23 14:38:23
مشكور هادي موضوعك رائع ومهم كثير
يعني ضرب الرجل للمرأة واهانة المرأة للرجل شو احنا قاعدين بحرب ليش ما بنداري ونحترم بعضنا لنعيش بسعادة يعني بس تناقشني يا بتقنعني يا بقنعك وبس تجبرني عشي يابجابهك يابقلك اي وبعمل يلي بدي ياه وببلش خبي ولف ودور عليك فأنت اختار طريقة التعامل
-سوريا
محسن2010-09-23 13:56:11
ضرب النساء وضرب الأطفال
يا جماعة ... العنف ضد المرأة سيء جداً وهو مؤذي للمجتمع ككل وكل من يضرب امرأة لا تبدأ هي بضربه فهو خروء وطنط وأرنب رعديد وجبان. لكن وحسب علم النفس الذي هو علم مهم كعلم الكومبيوتر والأنترنت والطب فإن ضرب الأطفال هو مايجب وقفه فوراً فوراً فوراً ... ولكن كل مواقع العلم الخاصة بالتربية الحقيقية محجوبة عن العربان يا إخوان! فلو حجبوا عنكم الأنترنت لما استطعتم التعليق أو كتابة مقال هنا.توقفوا عن ضرب الأطفال أولاً لأنهم عجينة غير متصلبة وستتشوه بالضرب. أما المرأة فهي انسان بالغ ولها من الأسلحة مثل الرجل
سوريا
محمد ياسين2010-09-23 13:46:47
المرأة وما ادراك مالمرأة
وتبدأ الزوجة بالشكوى وانه قصر بكذا و بكذا و هو عار عن الصحة. اقولها بصراحة ان نساء اليوم مصيبة بحق فهم همهم الأوحد السيطرة و كانك يا اخي غير خبير بالنساء و قصصهم ولكني اقول لك سيأتي يوم وتعرف عن كثب ماهم النساء و كيف ان الخير و المصائب تأتي منهم انصحك لا تثق بإمرأة م لا تكتب شيئا باسم امرأة و لا تتزوج الا من امرأة غير متعلمة او متعلمة ولا تعمل نصيحة لكل الرجال وانا مسؤول امام الله عن هذا القول وتحياتي لكم جميعا يا معشر الرجال وليس معشر النساء الظالمات حسبنا الله عليهم
الإمارات
محمد ياسين2010-09-23 13:41:37
المرأة وما ادراك مالمرأة
ربنا قال عن النساء أن كيدهن عظيم فهل سنصدق النساء و نكذب رب العالمين لا سمح الله. ان الله وضع قانون يمكن الرجل من أخذ حقه وعن طريق التسلسل لانه أدرى بعباده فجعل اولا ان يقوم بوعظها ومن ثم بهجرها ومن ثم ضربها و آخر شيء هو طلاقها. فإذا حاول نصحها تجدها هي و اهلها عليه وانه لا يفهم و انه نكدي الخ.. شيء آخر ان المرأة كثيرة الشكوى اما الرجل فيعتبر الشكوى انتقاص لرجولته لذلك لا يشكو ويصبر وهو يعيش المر والأسى بقلبه ولا يتكلم. اما الزوجة فلأتفه سبب تقيم الدنيا و لا تقعدها... تبع
الإمارات
محمد ياسين2010-09-23 13:41:10
المرأة وما ادراك مالمرأة
بالمختصر المفيد يجب اولا ان تقوم الزوجة بطاعة زوجها وهذا ليس انتقاصا لها لأنه تكليف لها من الله وان تحسن معاملته وتكون له سكنا ومودة و رحمة. لكن هذه الايام نجد معظم النساء قد نسي حق الله لأنهم جاهلون لا يقرؤون ولايعرفون حقوق الزوج وللأسف حتى من يقوم بتدريس الدين لا يركز على هذه النقطة الأساسية بل يتحدث عن امور لاقيمة لها بالحياة الزوجية وكيف يجب ان تكون ويتشدق المتشدقون بحقوق المرأة كأنه لا يوجد شيء في هذه الحياة الا حقوق المرأة كأنها هي الجانب الأضعف وهذا كلام غير صحيح.. يتبع
سوريا
محمد ياسين2010-09-23 13:32:03
المرأة وما ادراك مالمرأة
لقد ظلمت الرجال كثيرا لأنك أخذت شريحة معينة و اقمت حكمك و استفضت بذلك لكن الرجال لا حقوق لديهم. يا اخي ارجع الى قواني الله اولا ثم احكم. الله وضع قوانين للحياة الزوجية اولها طاعة الزوج وقد قرن طاعته بطاعة الزوج لما للزوج من فضل. وفضل الزوج هو القاء العبء عليه بكل شيء لأنه تكليف وليس تشريف لكن النساء تفهم الأمر بالعكس وتطالب بحقوقها اولا. فأين حقوق الزوج والتي هي اعلى درجة لتقدم حق الزوج حتى تأخذ حقها و اين نساء اليوم من الجاهلية التي قالت لابنتها كوني له أمة يكن لك عبدا يتبع...
الإمارات
شمس2010-09-23 13:11:21
اكم مرة
سار عرض مواضيع مشابهة و عرفنا هل قصص كلها و اكيد بلا العنف
-سوريا
عمران الملاح2010-09-23 13:05:17
صحيح
يمكن مثل ماالمشاكل ملح الحياة الزوجية بس أحيانا نقاش مكون من كلمتين بيحل مشكلة ما بيحلها أكبر جلاد شكرا هادي انت بتضرب على الوتر الحساس صديقك الغالي عمران
سوريا
رجل من هذا الزمان2010-09-23 10:23:16
لماذا ..؟!.
لقد أفضت واستفضت في شرح العنف تجاه المرأة , ولكنك مررت مرورا خجلا في النهاية في العنف تجاه الرجل . أساليب المرأة في ايذاء الرجل تتخطى العنف الجسدي الى الايذاء النفسي والذي هو أشد ضراوة وتأثيرا زمنيا . عنف المرأة تجاه الرجل يتجلى في : الطعن برجولته , تأليب أولاده عليه وشحنهم بالكراهية تجاهه , تلفيق أخبار كاذبة عنه ونشرها على الاهل والملأ .... الخ . يبدوا أن تجريم الرجل ووضعه في كرسي الاتهام صار موضة لانتزاع تصفيق رخيص وباهت ..!!.
-سوريا