syria-news.com

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
المغترب السوري عبد الرحمن زيتون تحول الى بطل قومي في أمريكا لإنقاذه عشرات الأشخاص أثناء إعصار كاترينا
تحقيقات

زيتون : لم أقدم سوى الواجب وما يمليه علي ضمير و والأخلاق التي تربيت عليها

أطلقت وسائل الإعلام الأمريكية على المغترب السوري عبد الرحمن زيتون بطل قومي للولايات المتحدة الأمريكية وبكل جدارة لما قام به من عمل بطولي أنقذ فيه عشرات الأمريكيين من الموت أثناء إعصار كاترينا.


ضرب الإعصار مدينة نيوأورلينز الواقعة على خليج المكسيك في ولاية لويزيانا، ولدور زيتون الاستثنائي في انقاذ حياة الناس، ومفارقة إقدام الشرطة على توقيفه للاشتباه به، كتبت عنه العديد من الصحف العالمية والأمريكية المحلية والتقت به محطات التلفزيونية الأمريكية والعربية وحصل على عدة شهادات تقدير من منظمات وجهات مختلفة، وألف عنه كاتب أمريكي كتاباً خاصاً وسماه "زيتون" ويتم الآن التحضير لإنتاج فيلم خاص عنه.

 

لمحة عن ابن جبله

وفي البداية لابد من إعطاء لمحة بسيطة عن عبد الرحمن زيتون ،الذي ولد في مدينة جبلة عام ، 1957 وهو أخ السباح العالمي محمد زيتون، عمل في جبلة وفي وقت مبكر من عمره بالبناء ثم سافر وعمل بحاراً على سفن يونانية منذ عام 1974، وفي عام 1988 حط رحاله في مدينة نيوأورلينز في مقاطعة لويزيانا في الولايات المتحدة الأمريكية وهناك عمل في المقاولات ، تزوج من أمريكية اسمها كاتي وأنجبت له طفلاً وثلاث بنات.

 

زيتون يصارع كاترينا

أثناء قدومه إلى مدينة جبلة منذ عدة أيام في زيارة إلى أهله وأقربائه إلتقت سيريانيوز زيتون وروى قصته مع إعصار كاترينا قائلا: "في البداية حذرت السلطات الأمريكية وأنذرت بقدوم إعصار قوي وخطير جداً مختلف عن الأعاصير السابقة التي كانت تضرب المنطقة ما أدى إلى مغادرة أغلبية سكان المنطقة إلى مناطق أخرى مجاورة، وكعادتي كما في الأعاصير السابقة قمت بترحيل زوجتي وأطفالي إلى منطقة أخرى حيث يعيش بعض الأقارب، وبقيت في المنزل وكنت قد تعودت على مواجهة الأعاصير خاصة وأن المنطقة التي أعيش فيها هي منطقة أعاصير، كذلك تعودت على المياه منذ طفولتي كوني ابن البحر حيث ولدت في المدينة الساحلية جبلة، كما اعتدت على ركوب الأمواج ومواجهة الرياح والأعاصير في عرض البحر كوني عملت سنوات طويلة بحاراً على متن بعض السفن التجارية".

ويتابع:" في اليوم الأول ومع بداية الإعصار ارتفع منسوب المياه نتيجة الأمطار الغزيرة في المدينة إلى ما يقارب 70سم ،لكن الإعصار هذه المرة كان أقوى بكثير من سابقيه حيث بلغت سرعة الرياح ما يقارب 250 كم بالساعة ،ما أدى إلى انهيار أحد السدود القريبة، والذي سبب بغمر المدينة بالمياه بارتفاع يتراوح بين المترين والثلاثة أمتار، واضطررت لنقل أهم محتويات المنزل إلى الطابق الثاني لحمايتها من التلف.

 

إنقاذ العشرات

وفي اليوم الثاني وبعد مرور الإعصار واستقرار المياه رحت أتجول في شوارع المدينة لكن بقارب صغير اشتريته سابقاً، وكانت المياه غمرت أغلب المنازل في الطابق الأول.

وأشار بأنه خلال جولاته أنقذ العشرات من الأمريكيين الذين اضطروا للبقاء ولم يستطيعوا المغادرة لأسباب مختلفة وخاصة كبار السن والذين ليس لديهم مكان آخر يذهبون إليه‘ كما قام بإيصال العديد منهم إلى المشافي والملاجئ ونقاط الإنقاذ الطبية التي لم تغمرها المياه ،وكذلك عمل على إحضار المساعدات الطبية والطعام ومياه الشرب لبعض السكان المحجوزين في الطوابق العليا وكانت قد نفذت لديهم المؤن والمياه وقطعت الكهرباء عنهم،لا سيما وأن رجال الشرطة والإنقاذ لم يحضروا إلى المنطقة إلا باليوم الثالث بعد الإعصار.

ويذكر عبد الرحمن" أنه في اليوم الرابع كان أحد قوارب الشرطة يتجول في المنطقة وبرفقته كاميرا لأحد الفضائيات تنقل الأحداث بشكل مباشر وعندما شاهدني أهالي المنطقة بدأت تنهال الاتصالات علي للاطمئنان على ممتلكاتهم ومنازلهم وطلب البعض منهم إنقاذ حيواناتهم التي علقت في المنازل، فقمت بمساعدتها وقدمت لها الطعام بشكل يومي" .

واستمر زيتون وعلى مدى أسبوع كامل في التجوال بقاربه في شوارع المدينة لمد يد العون والمساعدة لمن يحتاج وقال: "كنت أقطع يومياً أكثر من 25كم بقاربي ، وكنت خلال جولاتي أتقاسم الطعام والمياه مع السكان الذين اضطروا للبقاء في منازلهم.

 

المفاجأة

ويروي عبد الرحمن" أن المفاجأة كانت في اليوم السابع بينما كنت في المنزل مع أحد المواطنين من أصل سوري من طرطوس، جئت به للعيش معي ريثما تنحسر المياه التي غمرت كامل منزله، اقترب قارب للجيش الأمريكي وعلى متنه سبعة مسلحين بالسلاح الكامل من منزلي وسألوني ماذا أفعل هنا، فأجبتهم بأنه منزلي لم يصدقوني وطلبوا أوراقي الثبوتية، وعندما رأوا اسمي العربي بدت عليهم ملامح وكأنهم اكتشفوا خليه إرهابية ،حاولت إحضار ورقة سجلت عليها بعض الأرقام الهاتفية، لقموا السلاح وهددوني بإطلاق النار مع أقل حركة، قيدونا وأخذونا بفان مغلق إلى محطة باصات وقطار للنقل الخارجي للركاب سيطر عليها الجيش وحولها إلى مركز عمليات وأعدت على عجل كي تكون مركز اعتقال مؤقتة (حيث بات هناك حالة من الفوضى و كثرت في ذلك الحين عمليات السرقة والنهب والقتل )، ووضعنا في أقفاص حديدية شبيهة بسجن غوانتناموا مع العشرات من المعتقلين ، وهذه المحطة كانت مليئة بالأوساخ وتفوح منها روائح المازوت والزيت وتنبعث منها روائح مقرفة".

كانت التحقيقات مستمرة وتضمنت اتهامات خطيرة والانتماء إلى خلايا إرهابية تتعامل مع القاعدة، وأحس خلالها عبد الرحمن بأن الأمور تذهب إلى منزلقات خطيرة .

ورغم التحقيقات التي أجراها رجال امن الدولة وأكدوا سلامة موقف عبد الرحمن ورفيقه إلا أن الجيش لم يطلق سراحهم، وتم تحويلهم إلى السجن الرسمي للمعتقلين ذوي الأحكام الثقيلة والمجرمين الخطرين.

 

إطلاق سراحه

ويقول عبد الرحمن :"ثم قامت عناصر من الـ( إف بي آي) ومن الـ( سي آي إيه) بالتحقيق معنا وأكدت أنه لا يوجد علينا أي شيء ، وطلبت من أحدهم الاتصال بزوجتي لأنها منذ أن تم اعتقالي لا تعلم عني شيء ووعد أنه سيفعل لكنه لم يتصل إلا بعد مرور ثلاثة أسابيع، وعندما علمت زوجتي بمكاني مباشرة قامت بتوكيل محامي للبحث عني والقيام بالإجراءات لإخراجي من السجن، وواجه المحامي الكثير من الصعوبات للعثور علينا حيث لم يكن هناك أي سجلات تثبت وجودنا في ذلك المعتقل .

وأشار عبد الرحمن:" بأن إدارة المعتقل قامت بمحاكمة ميدانية ضمن السجن وطلبوا كفالة 75 ألف دولار، ولم أستطع تأمينها لأن المدينة تحولت إلى ما يشبه الخراب ولا يوجد فيها أي بنوك تعمل ولذلك فضلت البقاء بالسجن لأنه بالقانون لا يحق لهم الاعتقال أكثر من شهرين، وبعد شهر تم إطلاق سراحي بضمانة محلي التجاري وتم تحويلي إلى المحكمة، وبعدها قامت المحكمة بإسقاط كل التهم التي كانت وجهت إلي ، حيث أدلى بعض الذين أنقذتهم بشهادات أكدت بأني كنت أقوم بإنقاذ الناس".

ويضيف عبد الرحمن: "رفعنا دعوى على الحكومة الأمريكية بسبب سوء المعاملة أثناء فترة الاعتقال ومازالت مستمرة حتى الآن".

 

زيتون والإعلام

وبعد خروجه من السجن كتبت إحدى الصحف المحلية " تايمز سبيك نيوز " في نيوأولينز ونشرت القصة على الانترنيت ، ثم قام بعض الكتاب المحليين بكتابة كتب عن تجربة إعصار كاترينا بشكل عام مثل كتاب" صوت العاصفة"و" الكارثة العالمية" وكتب أخرى عديدة احتوت قصص وحكايات لأشخاص في فترة الإعصار ومن بينها قصة عبد الرحمن زيتون.

ويقول عبد الرحمن:" بعد سماعه بقصتي اتصل الكاتب الأمريكي المشهور ديف ايغرز وقال بأن قصتي مؤثرة ويريد إيصالها إلى عموم الشعب الأمريكي ولذلك قرر تأليف كتابة عن حياتي، و من أجل ذلك أتى إلى جبلة سنة 2006 والتقى بأهلي للحصول على معلومات وتفاصيل عن حياتي وحياة أفراد أسرتي منذ ولادتي والواقع الذي كنت أعيش به قبل السفر إلى أمريكا وذهب أيضاً إلى أخي القبطان أحمد زيتون في إسبانيا ليستكمل بعض المعلومات، واستغرق إنجاز الكتاب ثلاث سنوات وسماه "زيتون".

 

شهادات تقدير

وقال عبد الرحمن:" أخذ الكتاب "زيتون" أبعاداً هائلة ونجاحاً كبيراً لم أكن أتوقعه أبداً ، وحصل الكاتب على العديد من الجوائز والعديد من شهادات التقدير، وطلبت بعض الجامعات بقراءة الكتاب واعتبرته من أفضل عشرة كتب صدرت مؤخراً في أمريكا. وقدمت الإعلامية الأمريكية المشهورة في برنامجها المسمى باسمها"اوبرا" عن الكتاب مشيرة بأنه من أفضل 6 كتب خلال السنوات العشر الأخيرة في أمريكا ".

وقامت العديد من المنظمات في الولايات المتحدة الأمريكية بتكريمه ، وكان آخرها المعهد العربي – الأمريكي( ويرأسه جيمس الزغبي) في واشنطن حيث أقام في 22 نيسان الماضي حفلاً كبيراً بمناسبة الذكرى السنوية لتأسيس المعهد كرم فيه عدد من الشخصيات الأمريكية الذين جسدوا بعملهم وقيمهم معاني "روح الإنسانية" ومن بينهم عبد الرحمن زيتون، وحضرت سوزان رايس ممثلة أمريكا بالأمم المتحدة وألقت بالنيابة كلمة للرئيس باراك أوباما، شكرت فيها زيتون على العمل البطولي الذي قام به،وحضر الحفل العديد من سفراء دول العالم ومن بينهم سفير سورية عماد مصطفى. كما أقام السفير السوري حفل تكريم في السفارة السورية على شرف عبد الرحمن زيتون.

فيلم خاص عن زيتون

وكانت العديد من الصحف يونانية وأخرى برازيلية وصحيفة نيويورك تايمز و الغارديان ومجلة بيبول ماغزين (التي تكتب عن الشخصيات المشهورة في العالم) وغيرها قد كتبت عن قصته وأجرت معه مقابلات ، كذلك التقت به قناة الحرة الفضائية وقناة الجزيرة في برنامج للقصة بقية سيبث قريباً ، كما خصصت الـCNN حلقة للحديث عن قصته وعن كتاب"زيتون"، وهناك العديد من وسائل الإعلام التي كتبت عنه لكن لا مجال لذكرها.

ترجم الكتاب " زيتون " إلى اللغات : الإيطالية والبرتغالية والألمانية وحالياً يترجم في الأردن إلى العربية، كما تم الاتفاق مع الكاتب لترجمته إلى 23 لغة أخرى .

وحتى الآن يستغرب عبد الرحمن زيتون الشهرة التي وصل إليها فهو يرى أنه لم يقدم سوى الواجب وما يمليه عليه ضميره والأخلاق التي تربى عليها في مساعدة الآخرين عند الحاجة.

عاطف عفيف – سيريانيوز - اللاذقية


2010-06-23 18:25:35
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
ابو فايز2010-08-07 00:08:08
الله يعطيك العافية ... قشعر بدني
تحية لهدا البطل ان شاء الله يكون عم يقرا كلماتي و على راسي حارتك . رجال ورفعت راسنا حسستنا بالفخر اكتر ما بتتخيل . يطول عمرك وتشوف اولادك وبناتك باحسن الاحوال . 
سوريا
ابو العز2010-07-25 11:28:00
تقدير
هل لو صار هذا الشيئ في بلد من البلاد العربية هل كان السيد زيتون تلقى هذا التقدير الكبير .....طبعا لا
-سوريا
كمال2010-07-25 07:43:28
كما أقام السفير السوري حفل تكريم في السفارة السوري
حبذا لو أن السفير السوري يهتم بالمواطنين السوريين عند الضيق ويساعد في فك أسرهم أو تقديم أي الإعانة إن أمكن. حفل التكريم بادرة مشكورة ولكنها غير كافية.
-سوريا
أبو علي2010-06-30 13:49:31
مشن إيمبوسيبل
وخرطشوا الكلاشينكوفات... آسف الـ إم 16... وهددوه بالضرب وقاموا بسلب ممتلاكاته وووووو! بولايات وهيك... الهيئة مخربط بفرع الأمن الجنائي شيتنا .... أنتوا أكبر قدر 
سوريا
سوري اصيل2010-06-29 02:27:21
التعليقات
والله العظيم صرت بدال ما اجي اقرأ الاخبار ...صرت فورا انزل لتحت عالتعليقات لسبب واحد...... منشان اضحك نص ساعة وابكي 23 ساعة ونص على ولاد بلدي...هلئ عرفت ليش طفشت هالابطال من هالبلد؟؟؟؟
زمبابوي
Dakar2010-06-29 00:23:41
وحش وحش حقيقي يا عبد الرحمن
عنجد بطل وبتستاهل كل الحب ورفع القبعات والله. انا كشب لما قريت المقال يعني اتحركت كل مشاعري لشجاعتك . بس بتمنى ما تفوت عالسيريا نيوز وتقرا التعليقات لأنو الحمدلله شعبنا مو شاطر غير بالمقاتلة صحيح في شجاعة عنا وفي طيبة قلب وفي كل الصفات الحلوة بالانسان بس والله كل ما اقرى مقال وشوف تعليقات الناس بيوجعني بطني يعني هاد بيدخل العلمانية وهاد بيردلوا لنصرة الاسلام. والله ينصر الجميع تحية لعبد الرحمان زيتون وتحية الك سيريا نيوز انتو لهلا الاذكى عالانترنت ببلدنا الغالي
سوريا
سوري امريكي من الجولان2010-06-28 17:49:39
akramma@maktoob.com
هذه بلادالفرص كما يقول الامريكان انا عشت في امريكا لمدة14سنةالفرص تاتي تباعاولكن الحظ له دور في تلك البلاد هنيئا لك عبد الرحمن زيتون لانك علمت الامريكان باننادعاة سلام ولسنا ارهابيين واسمك يدل على ذلك وحتى يعرفون بان سورية بلد السلام وتنوع الاديان
سوريا
سماح2010-06-28 17:19:19
الى واقعي
جبلة مدينة وميناء سوري على البحر المتوسط تتبع لمحافظة اللادقيةوهي مدينة ساحلية ومعروفة كتير بطبيعة الحلوة, وتحية للأخ عبد الرحمن,
-سوريا
وجها لوجه2010-06-28 14:11:53
الى السيد علماني
السيد علماني ان كلامك منطقي مئة بالمائة ةانا معك تحياتي العطرة لك
-سوريا
أبو حميد2010-06-27 21:18:56
ليس عداء للاسلام
بس المغيظ بالموضوع هي تعليقات بعض الأخوة وربط ما قام به عبدالرحمن بالدين..سئمناالتفكير الديني ومعاملة الآخر على أساس ديني, بطريقة التفكير هذه نحن لا نختلف عن التفكير الأمريكي الساذج . زيتون هو بطل سوري - سوري - سوري أولا وأخيرا. الدين يأتي ويذهب بتغير التفكير أما الإنتماء فهو ثابت. عتبي على الحكومة وينها من كل هالشي؟ شو عملت لما نحبس عبدالرحمن؟ وليش لهلق بعد 5 سنين حتى عرفنا بهالقصة؟ 
-سوريا
طبيب سوري2010-06-27 19:40:14
الى علماني وعلمانية
لماذا هذا العداء للاسلام والمسلمين وتدعون انكم مع حرية الرئي والمعتقد ولكن كتاباتكم وتصرفاتكم تدل على غير هذا فأنتم تستغلون اي فرصة للهجوم بسبب او بدون سبب.ومن هذا وذاك يتضح لنا من هم الذين يعانون من انفصام الشخصية فتدعون انكم مع حرية الرئي وان العلم هو الحل ولكن في الحقيقة تسبحون في ظلام الجهل وتتميزون بدكتاتورية الرئي وتريدون فرض ارائكم على الغير.ولكن انا لا الومكم فانتم انبهرتم بقشور الحضارة الغربية ولم تستفيدو من ايجابياتها بل اكتفيتم بسلبياتها وتعانون كما يعانون من الاسلام فوبيا.واسفاههههه
-سوريا
واقعي2010-06-27 16:10:02
واقعي
اتمنى لو حدا يخبرني وين جبلة ولاي محافظة تابعة لانو اول مرة اسمع فيها وكل الناس الي سالتهم ما حدا بيعرفها
-سوريا
youssef2010-06-27 13:45:36
إلى السادة المتخاصمين
أيها السادة المتخاصمين. كل الأديان تحض على مكارم الأخلاق. لكنكم نسيتم أن هذه الأديان موجودة في كل مكان, وليس في سوريا وحدها, لكن نادراً ما ترى شهامة وتضحية فائقتين كالتي نراها عند أهل بلدنا. فإذاً ما فعله هذا البطل هو صفة متجذرة في عمق التاريخ السوري العظيم,لذا فإن ما يلاقيه الآخرون من حب وترحاب عند قدومهم لبلدنا وبشهادة الجميع إنما ينم عن حس قلّ نظيره عند الآخرين وهذا سبب اندهاش بطلنا زيتون الذي كان يفعل ما يمليه عليه انتماؤه لهذا البلد العظيم من مروءة وشهامة وليس فقط لمعتنقه الديني .
-سوريا
جبلاوي2010-06-26 21:32:50
الحمد لله
نعم هذا هو المواطن السوري وبالتحديدابناء مدينة جبلةالأوفياء (يؤثرون على انفسهم ولو كان بهم خصاصة )ابن جبلة يحب الجميع يحمل في قلبه كل المحبة للانسان في كل مكان ومن كان ,لاينظر الى لونه ولا الى عرقه ولا الى دينه بل ينظر اليه كانسان له روح وجسم وكرامة ينظر اليه كاخ بالانسانية , هذا هو اسلامنا هذه هي عروبتنا , الله كتب لعائلة زيتون الشهرة شقيق عبد الرحمن السباح العالمي محمد زيتون والاخرعبد الوهاب عضو الكتاب العرب وهو مؤلف وكاتب له العديد من المؤلفات . الحمد لله
-سوريا
مغترب سابق2010-06-26 17:19:27
الله يرحموا
زيتون البطل يسغرب هذا الإهتمام الإعلامي يما فعله لأن الغربيين ليس لديهم الشهامة والنخوة وشعارهم الدائم (ليس من شأني هذا) ويذكرنا ببطل مأساة الطالبات في بحيرة زرزر وحسنا" فعلت وزارة التربية مشكورة بتسمية مدرسة بأسمه بحي الشيخ سعد بالمزة
سوريا
مغترب مشتاق2010-06-26 10:57:37
شوفوا الاعلام
بطل ونعتز به كسوري مغترب . وهذا دليل أنه عندما تكون الفرصة متاحة للسوري والابواب مفتوحة أمامه فإنه يبدع ويقدم ما لديه وهذا وللاسف غير متوفر في بلدنا الام. من ناحية ثانية لانه عربي ولن أقول مسلم فان وسائل الاعلام الامريكية لم تشهره ولم نسمع به إلا بعد هذه السنوات ومن سيريا نيوز . أين الاعلام المحلي وأين وزارة المغتربين لتنقل لنا عن أخبار هؤلاء الذين يستحقون التقدير من المغتربين السوريين
الإمارات
وجها لوجه2010-06-26 06:22:52
وجها لوجه
الشي المضحك انهم عملوه بطل قومي , شو علاقة القومية العربية بامريكيا,نحن عرب ولنا قوميتنا وشخصيتنا وابطالنا المستقلين
-سوريا
مغترب سوري غصبن عنو2010-06-25 20:51:45
هادا شخص بيكبر القلب فيه
الأخ عبد الرحمن زيتون شخص سوري من اللي بينرفع الراس و بيتبيض الوجه فيهم و بيعبر عن حقيقتنا و انسانيتنا و نخوتنا مو متل الأشخاص اللي مخهون مغلق.. و شوهو جنسيتنا و انسانيتنا و بيخجل الواحد يقول هدول من بلدي أو ملتي واللي هنن السبب الرئيسي لوجود الشك و \"العنصرية\" و معاملة الأخ زيتون بهالطريقة السيئة من قبل الأمن الامريكي ..
-سوريا
علمانية2010-06-25 19:40:23
الى السيد علماني
 و كانهم قدموا البلد 100 سنة الى الامام يا عزيزي بل بالعكس رجعو البلد الى الخلف مئات السنين ،و واثقين بانفسهم هؤلاء الغوغائيين و يتكلمون باسم شعبنا!المشكلة ان هؤلاء الغوغائيين لا يؤمنون بالديمقراطية وبالمسؤليات والواجبات التي يظن بعض هؤلاء الغوغائيين انهم هم الوطنينون دون غيرهم و قد حولو عمل هذا الرجل الإنساني الى عمل الجهاد ؟؟؟؟؟!!!!!!و ااسفاه
-سوريا
مشمشي2010-06-25 13:47:48
الى علماني
حاج تتحفنا و تحكي بالعلم بالعلمانية و انت ما بتعرف شو هوي فصام الشخصية رجاء شعبنا مانو بحاجة لمزيد من التخلف اذا ما بدك تقدم شي مفيد خليك ساكت و دور عشي ينفعك علماني بدون علم و بدون هدف أسوأ من مليون متأسلم
-سوريا
وجها لوجه2010-06-25 10:28:47
الى ابن السويداء
ان ابناء سورية الحبيبة لا ينحنون الا لله
-سوريا
فارس2010-06-25 09:48:19
syrian
once a Syrian...always a Syrian!
الإمارات
مغترب سابق2010-06-25 04:22:06
للقصة وجه أخر
يا سيدي لو لم يكن السيد زيتون متزوج من أميركية و هي التي قامت بتوكيل محامي اميكري أخرجه من الورطة التي وقع فيها نتيجة العنصرية الأميركية و البعبع الذي يسكن في عقول الأميركان و الذي اسمه العرب لما كنا سمعنا عن السيد زيتون و بطولاته بل ربما كنا رأينا صوره في غوانتينامو لأنه أكيد كمواطن سوري سيلقى دعما كامل من السفارة السورية يتمثل بنسيانه في السجون الأميركية ليتخ أصلا السفارة السورية ما وجدت لخدمة المغتربين السورين خلقت لنحط فيها موظفين مدعومين و مختصين بسحب المصاري من المغتربين بأشكال مختلفةو بس
-سوريا
ran2010-06-25 01:26:51
الكتاب
الكاتب ضل 3 سنين عمبيكتب الكتاب وسافر عسورية و اسبانيا لانجاح الكتاب , يا ترى في أي دار نشر خطرلا تترجم الكتاب وتنشرو لشعبنا المثقف؟ والا مضمون الكتاب مابهمنا
سوريا
Dr Shaban2010-06-25 01:11:04
High Morals These are our Priciples
Thank you Mr Zeitoun.Syria is an ancient fountain of civillization and morals. What you did will give Americans an western world a good lesson but unfotunately minority will understand .
سوريا
مغترب2010-06-25 00:43:46
انا سوري اه يا نيالي
انا عن جد بشكرك يا سيد عبد والله يحي البطن يلي حملك والله يرجعك ويرجعنا ويردنا على بلدنا بخير لانو ياعالم مافي احلى من بلدنا وسوريا الله حاميها
سوريا
علماني2010-06-24 23:57:41
تحياتي الحارة للسيد الكبير عبد الرحمن زيتون
عجبي من بعض الجهلة كيف حولوا قصة هذا الرجل الشهم الى اسلام و مسلمين؟؟؟؟هل يعانون من انفصام شخصي و العقلي؟؟؟؟؟؟؟ قد يعاني الشخص المصاب بمرض انفصام الشخصية من صعوبة في التمييز بين الأمور الأنسانية و أمور الدينية؟؟؟؟ما علاقة الاسلام بموضوع السيد عبد الرحمن زيتون؟؟؟؟؟لو نظرنا من هذا الباب فقط لما راينا صوره و كتابه و اعماله في صحف امريكية و عا
-سوريا
أنا أحب جبلة2010-06-24 23:38:57
جبلة بلد الابطال
تبرهن جبلة مرة أخرى عن خصوصيتها ك مدينة صغيرة ساحلية وبجود هيك شخصيات أثرت بالحياة بهالشسكل
-سوريا
الوميض الابيض2010-06-24 21:22:55
برافو
الله يعزك يابطل والله يرحم البطل محمد زيتون
-ألمانيا
آرا سوفاليان2010-06-24 20:15:14
عندي أمل
عندي أمل أن نصبح في يوم من الأيام مثلهم ـ لقد اعتقلوا الرجل وسجنوه وقدموه للمحاكمة فأسقطت المحكمة كل التهم عنه وتحول الى بطل قومي بعد أن عرفوا الحقيقة ـ أما عندنا فلو أنه قد حدث له هنا ما حدث له هناك فسيكون من المحظوظين إن هو لم يتحول الى غزال شارد
سوريا
ناصر2010-06-24 19:46:16
البطل زيتون
والله هالشي مو غريب على السوريين المغتربين ، جميعهم ابداعوا في مختلف المجالات ومعروفون باخلاقهم الحميدة ، الا ان الامريكان والسياسية لا يريدون ان يعترفوا بهذا ، لماذا تهمة الاهاب مع انه لم اسمع وجود اي سوري بتهمة الارهاب او موجود في غوانتنامو في حين الدول الصديقة لامريكا معظم المتهمين بالارهاب من هذه الدول الصديقة لامريكا
-سوريا
Oltina Males2010-06-24 19:36:15
عدا مجلس الشعب !!!!
كل الدنيا تقدر وتحترم المغتربين السوريين إلا مجلس الشعب الدي أراد تكريم المغتربين فزاد عليهم رسم دفع البدل إلى 6500 دولار بعد أن كانت 5000. ألم يكن بالأجدر لمجلس الشعب أن يخجل أعضاؤه" المعينين" ويستقيلوا ويستحوا بدل التبجج أنهم يخدمون الناس ؟ أنا شخصيا لايمثلوني هؤلاء النواب أبدا لااليوم ولاغدا. تحية لكل مغتربين سوريا
-الولايات المتحدة
عربي .. سوري ..2010-06-24 17:51:11
يا نيَّالي ..
في أمريكا .. غريبٌ أن تكون سوريً .. غريب أن تكون عربي .. أن تكون إنسانا إنه لشيء غريب و ربما مخيف لمن لا يعرفون شيئا عن النخوة و الشجاعة و الحب للجميع؛ كما لو أنها قصة فيلم أمريكي كما قيل .. بطلها يواجه نفس ما واجهه ابن بلدنا و أمتنا لكن بطلها في هوليود يفعل ما يمليه عليه المخرج أما بطلنا هنا فقد فعلها و سيفعلها ثانية إن أمكن له ذلك بدافع من ضميره الإنساني فقط - و عن سورية أقول- إننا لا نسمع هنا عن أبطال كما سمعنا في أمريكا لأنّ ذلك ليس شيئاً غريباًفي في مكان مليء بالطيبين مثل سورية ..
سوريا
المسافر العائد2010-06-24 17:40:00
نصيحة
إن ماقام به الأخ زيتون عمل أملاه عليه ضميره وأخلاقه ودينه وهذا ماتربى عليه في عائلته لكني أقول للذين يراهنون على أمريكا ومايمكن أن تقدمه لنا من حضارة وقيم فهذه حضارتهم وقيمهم وأخلاقهم إعتقلوه وأهانوه وأذلوه لأنه عربي وتحديدا لأنه مسلم علماَ بأنه مقيم هناك إقامة نظامية ومتزوج من أمريكية لذلك نصيحتي لهم لاتطلبوا شيئا من فاقديه وصدقوني إن الحضارة الموجودة عندهم صنعها لهم المغتربين العرب المقيمين عندهم ونحن لانريد حضارة الذل والإهانة نريد لبلدنا أن تبقى شامخة عزيزة مرفوعة الرأس .
سوريا
وجها لوجه2010-06-24 16:56:45
وجها لوجه
اعتقد انه من الافضل ان نركب سيارة ونبحث داخل بلدنا الحبيبة سورية عن الفقراء الذين اصابهم الفقر للعجز وكبر السن وان نقدم لهم الطعام بشكل يومي افضل من انقاذ حياة الامريكيين والمجازفة بحياته وانقاذ حيواناتهم وفي الاخر وضع موضع الاتهام... على كل الاحوال هو شجاع لك مني تحية
-سوريا
محمود2010-06-24 15:53:59
المعروف بغير اهله
مصيره الضياع و مع ذلك روح اكتبلك كتاب عن هالحكي بيجوز ينباع و تاخد لو شوية تعويض عن هالاهانات و المرمطة اللي اكلتها بس لانك ( عربي )
-سوريا
د. م. ملهم حسن شيخ السوق2010-06-24 15:44:33
مغتربي سوريا مناجم الالماس لسوريا
في كل مرة اقرأ قصة عن مغترب سوري مبدع..لا اتفاجىء من ذلك..لان السوريين مبدعين..اينما حلوا هم خلاقيين..و لكنها همسة عتب لحكومتنا الرشيدة..نرجوكم..كمغتربيين..ارحمونا...بعض القوانيين بحاجة لاعادة نظر...فالسوري..لا يرى اجمل من سوريا..حتى و لو عاش بالجنة...سوريا هي جنتنا...نداء الى اصحاب القرار...ازيلو اي عائق بيننا و بين بلدنا.. هذه وصلة عن السيد زيتون كما وردت من الCNN http://edition.cnn.com/2009/US/08/26/eggers.katrina.zeitoun/index.html
كندا
د. أحمد عاصم المنصور2010-06-24 15:12:59
بارك الله
هنيئاً لهذا البطل وهنيئاً لنا به. نتمنى عندما يأتي بزيارة إلى سورية أن يشرفنا بلقاءه في جامعة حلب ويحدثنا عن تجربته.
سوريا
عبد الرحمن2010-06-24 14:39:21
إلى علماني
يا أخ علماني بالنسبة لنا كمسلمين ديننا الاسلامي العظيم يحضنا على فعل الخيرات ومساعدة الناس و فعل كل ما فيه خير للبشرية... أما أنت يا عزيزي أرني ماذا تعلمت من علمانيتك والتي هي أهم سبب في فساد الشعوب و الجهل الفكري وعبادة المادة.
سوريا
هيثم عبد الرحمن2010-06-24 14:31:10
هذه عينة من السوريين العالميين
الطيبة والحس الانساني موجود في قلب كل انسان لكن بنسب متفاوته ، حتى الاشرار توجد لديهم عواطف ومشاعر لكن الشر تفوق عندهم على الخير وعبدالرحمن بقصته مثال حي عن الانسانية الموجودة في قلوبنا ولكنها تفوقت عنده وبرزت بشكل ملفت للنظر ولكن الجزاء جزاء سنمار حيث أن كل عربي ومسلم متهم ولو كان قديساولكن الحق لابد أن يظهر وينال فاعل الخير جزاءه لان الله هو العدل ولايظلم الناس شيئا فكان الانصاف والتقدير للاخ عبد الرحمن ولو كنا نقوم بمثل هذه الاعمال لاعطينا صورة ناصعة عن بلدنا ووطننا وأهليناولغيرنا الصصورة.
سوريا
سامح2010-06-24 13:49:52
انشال اسمه من لائحة "الإرهابيين"
شخصية محترمة متل زيتون ومثقفة وواعية أكيد رح تعمل هيك موقف إنساني مشرف، هو أصلاً كل الشرفاء بسوريا هجروا سوريا لهيك بتلاقيهم برة ببلاد "الفساد" .. لأنه ما ضل بسوريا غير قطاعين الطرق والنصابين والحرامية والدناة.
سوريا
ابن البلد2010-06-24 13:32:06
فخورين جدا بك يا بطل
فعلا ان ما قام به السيد عبد الرحمن ينم عن بطولة و أخلاق عالية جدا و و يمثل شهامة السوريين و للاسف ما قام معه الامريكان هو شيئ مستغرب و بنفس الوقت هو نفس الاسلوب السيئ الذي تتبعه السفارة الامريكية معنا كسوريين و خاصة في امور التاشيرات و يكفي ان تذهب لتقديم الطلب ليقول لك الشب يلي على الباب لن تقبل أوراقك رغم ان هذه الزيارة قد تكون عائلية و قرايبتي رفضتهاالسفارة عشرات المرات رعم انها كانت تحاول زيارة اخوتها الامريكان الجنسية و رغم انه لا يوجد لها في الدنيا غيرهم فإلى متى سيبقى هذا النهج السي
-سوريا
وسام الحجة2010-06-24 13:27:23
منيح يلي سمعنا فيه
أنا ابن جبلة وتربطني قرابة بهذه العائلة الكريمة , هذا الرجل شقيق السباح العالمي الأسطوري محمد زيتون الذي لم يشهد التاريخ لبطل مثله هو البطل الاوحد في التاريخ الذي لم يعرف المركز الثاني في حياته حقق عدة بطولات للعالم , من كثر أمية هذا الرجل خرج عبد الناصر ونعاه للشعب المصري واعلن الحداد ثلاثة ايام في مصر حزنا على وفاته ولكن أجزم أنه هناك الكثير في سوريا لم يسمعون عن هذا البطل , وصولا للشهيد عز الدين القسام الذين قد نصبوا تذكارا له " مضحك جدا " يشبه عامود الكهرباء الثديم
-سوريا
أجدب2010-06-24 13:25:05
سؤال أجدب
يا ترى شو بيقربو لناصيف؟
-سوريا
علماني2010-06-24 12:59:17
العقول الفقيرة
كيف حولوا الموضوع الى اسلام و مسلمين .و الموضوع هو عمل انساني لا اكثر،و لكن كيف الشخص يريد أن يظهر فقر عقله و حجمه الصغير؟؟؟؟؟؟!!!!!!و تحية كبيرة للسيد عبد الرحمن زيتون على هذا العمل الانساني
-سوريا
سوري2010-06-24 12:47:32
هيهاااااااات
هيهاات بين هاد الزيتون وهداك زيتون هداك الزيتون كان خبرو نازل بعد ساعة أما هاد الزيتون بعد3 سنين مشكوريين على الأولوية
-سوريا
eyad2010-06-24 12:46:57
ونحنا
يا جماعة وهون نحنا بسوريا كيف كرمنا هالزلمه هاد الشخص بيستحق وسام على كتفه لاحساسه العالي وانسانيته العظيمه ياجماعة كرموا للزلمه ببلده هو وعايش مومتل اغلب المكرمين منستنا ليموتوا بعدين منكرمهن وليحسوا انه بلدن حاسس فيهن ومعن بالغربهاما بالنسبه للشب اللي غرق هووكان عم ينقذ البنات فبتمنا اهتمام اكبر منكن ونعرف شو الخطوات اللي اتخذتها الدولة لتكريمه لانه بيستحق وسام من اعلى الدرجات لتضحيته
سوريا
أبن جبل الشيخ2010-06-24 12:44:22
سوريا
الموطن الأصلي للزيتون سورياوالزيتون رمزالسلام والمحبة وانت ياابن الزيتون عملت بأصلك كل التقدير لك ولأمثالك من أبناءالوطن في الداخل والمهجر
-سوريا
Самер2010-06-24 12:44:36
هي شي بيرفع الراس
جبلاوي اصيل والله هاد قرايبو للسباح العالمي محمد زيتون إلى الأمام يا شباب
سوريا
Alia2010-06-24 12:11:30
So proud
We so happy and so proud of you, here in Syria and in all arab countries.. Thank you Mr.Abd-alrahman
-سوريا
محمد عبدلله2010-06-24 12:09:58
كل سورية ابطال
الشعب السوري بطل والله بطل وتحية للأخ عبد الركمن ولا أهل جبلة لو كلن عنا وعمل متل ما عمل بأمريكا والأعلام راح تكتب عنولالالالالامستحيل
سوريا
الأتاسي2010-06-24 11:54:53
تحية من مغترب سابق
سبحان الله كنت أعيش في نيو أورلينز منذ عشر سنوات و كان هذا الرجل يأتي إلى المسجد لصلاة العشاء و لم يكن معروفا و لم أتخيل أنه سيأتي يوم وتكون له هذه الشهرة و هذا دليل أن أي إنسان يستطيع أن يقوم بعمل عظيم لو أراد. بارك الله بك يا زيتون.
-سوريا
waseemooo2010-06-24 11:49:46
الى موفق غزال
بداية تحية للاخ عبد الرحمن على ما قام به . هو وجد الاستغراب في الشهرة لانه كان يقوم بواجبه هكذا تربى وتعلم . هكذا هم السوريين في دول الاغتراب الحمد لله كل العالم تحترمهم وتحبهم على اخلاقهم .. اما الاخ موفق غزال ( ونفخر ان نكون من بلده وان نكون مواطنين أمريكان )انا افتخر اني سوري وليس لي الفخر ان اكون امريكي مهما كان مع كل احترامي للشعب الامريكي . ودمتم
ليبيا
المحقق غادجيت2010-06-24 11:49:12
تستحق وساما من بلدك الأم سورية
رفعت اسم بلدك عاليا فتستحق وسام تقدير من بلدك الأم سورية على نبل أخلاقك ووهجك الإنساني
-سوريا
أبو عبدو الفوال2010-06-24 11:39:15
بارك الله لك وعليك
سبحان الله شخص واحد كابن لادن أساء لصورة المسلمين في الغرب وشخص واحد أعاد الصورة الأساسية لما يجب عليه أن يكون المسلم حقا ولا نملك إلا أن نسأل الله لناالهداية إلى عودتنا إلى الاسلام الحقيقي والى معرفة الله حقا حيث أن معرفة الله لاتجتمع مع كره البشر
سوريا
Citizen From Jableh2010-06-24 10:57:51
Not Strange
its not a strange story as Jableh is the source and spring of champions and heros like AlKASSAM, World Champion in swiming (Muhammed Zeitoun)and our hero Abdulrahman Zeitoun, and the list will last to be immortalized in humanity record
سوريا
ماهر2010-06-24 10:52:30
شي بيرفع الراس
مو غريب عن ابن سوريابيرفع الراس وين ما كان لكن هل انتبهتم معي ان فرق الانقاذ الامريكية لم تاتي الا في اليوم الثالث للاعصار؟ انه لا يوجد اماكن مخصصة لكبار السن على الرغم من ان المنطقة منطقة اعاصير وهل انتبهتم الى الاحكام العرفية والضرب بعرض الحائط بحقوق الانسان ببلد يدعي الحرية كامريكا ؟
-سوريا
مغترب حمصي2010-06-24 10:51:41
مصادر
للناس مثلي الذين لا يثقون كثيرا بالمصادر العربية: صفحة الفيلم الذي يتم تحضيره عن قصة زيتون http://www.imdb.com/title/tt1541005/ مقال في الويكيبيديا http://en.wikipedia.org/wiki/Zeitoun_%28book%29 لقاء مطول مع زيتون في صحيفة الغارديان http://www.guardian.co.uk/world/2010/mar/11/dave-eggers-zeitoun-hurricane-katrina الكتاب على موقع أمازون http://www.amazon.com/Zeitoun-Vintage-Dave-Eggers/dp/0307387941/ref=sr_1_1?ie=UTF8&s=books&qid=1277365378&sr=8-1
-سوريا
ابن السويداء2010-06-24 10:46:18
ننحني بتواضع لعظيم شخصك
نحن السوريون,في كل الدنيا, في الوطن,و المغترب,نشعر بالفخر لهكذا أفعال. هي فعلا أفعال السوريين ذوي الاخلاق و الرسالة الاخلاقية.. ليس فقط جبلة, بل كل الوطن,يفخر بك يا عبد الرحمن....
سوريا
أبو محمد2010-06-24 10:36:24
أما شو إعلام عنا
جزاك الله خير ياأخ عبد الرحمن والله لقد علمت أبناء أمريكا أن المسلمين ليسوا إرهابيين وعندما تطلب منك الأمر لتساعد الناس قدمت كل ما بوسعك وعرضت نفسك للخطر لإنقاذهم وهذا كله نابع من إيمانك بالله أولا وإنسانيتك التي تعامل الناس على أنهم سواء - فأفضل من يجزيك الأجر والثواب هو الله وليس إعلامنا الذي لا يرى أبعد من الحدود السورية ونسأل الله أن يحفظك ويحفظ عائلتك من كل سوء
-سوريا
LoRd2010-06-24 10:32:06
شو صار بالبطل اللي توفى؟؟
أول ما قرأت القصة اتذكرت الشب اللي استشهد يوم غرق وهوة عم يأنقذ البنات من بحيرة زرزر , قررت الدولة وقتها اتسجل مدرسة بإسمه تخليداً لذكراه وبعدها انسينا إسمه وإسم المدرسة , آخ يا بلد نسيتينا ولم ننساكي وبلاد الغربة نسيناها ولم تنسانا, أحبك يا شام مهما قلبك علي ضام, أرجو تكريم كل من يستحق التكريم وأحيي البطل الذي رفع إسم سورية بأخلاقه العربية الكبيرة .
سوريا
متابع ل عاطف عفيف2010-06-24 10:03:50
BRAVO
برافو ياعاطف! ? ! ? هادا بطل بينكتب عليه مقال وبينتعب عليه! ! ! ماواحد بجبله حاولو يرمو أسيد ع سيارتو? ? ? أو بلط الكورنيش ? ? ? أو زفت الشوارع ? ? ? أو أو أو أو أو هادا شخص[زيتون] بينمدح وبينكتب عنو. بس ماغريبه عليه[زيتون] أنو عمل هيك كونو إبن جبله وأحد أحفاد عز الدين القسام وحافظ الأسد [أبطال هذه المدينه] رحمهم الله والله يحميك يازيتون وابترفع الراس
-سوريا
ابن الوطن2010-06-24 09:43:44
ليس غريب
ليس غريب عن العرب عموما وعن السوريين الشهامه,فالاسلام يحثنا على اغاثه الملهوف, وفي وطننا العظيم تربينا على مثل هذه الامور,لن نقول لك شكرا لان جزاؤك عند ربك ام كبر من ان نقول لك شكرا. زادك الله صحه وعافيه
سوريا
لادئاني يحب الكرامة2010-06-24 09:38:08
مشكورة سيريا نيوز
أتوجه بالشكر إلى القائمين على موقع أخبار سوريا لتسليط الضوء على بطلنا الذي نفخر به. شعوري بالفخر لا يوصف و أنا أخبر زملائي في العمل الغربيين عن هذا البطل و قد بحثت في يوتوب فوجدت مقابلة معه يتحدث عن ما جرى. سوريا بلاد الفخر والأبطال
-سوريا
لوز2010-06-24 09:38:05
سنة زيتون
شكلها السنة سنة الزيتون, عبد الرحمن زيتون يطل قومي في أميركا و ناصيف زيتون ستار العرب مبروك!
سوريا
متفائل2010-06-24 09:38:37
يسعدو
ما في أروق وأروع من هيك شخصية.. يسعدلي صباحكن وصباحك يا زيتون ازا كان فيك تقرا هالتعليق :)
سوريا
عبدالرحمن2010-06-24 09:23:27
إلى كل المغتربين
جزاك الله كل الخير يا سيد عبد الرحمن زيتون على هذا العمل البطولي. يا ترى كم من الناس تغيرت أفكراه عن الأسلام بعد ما قرأ عن قصة السيد عبدالرحمن. نتمنى من كل المغتربين أن يتعاملوا مع الناس في بلاد الغربة بالأخلاق الفضيلة التي يحض عليها ديننا العظيم. فأكبر خدمة للدين الاسلامي يقدمها المغترب لدينه هي التعامل بالأخلاق الاسلاميةالفضيلة,فالدين الاسلامي لم ينتشر في الغرب بالحروب والغزوات وإنما الدور الاعظم في نشره هو أخلاق التجار المسلمين في تعاملاتهم مع الناس في الغرب.
سوريا
سورية حتى النخاع2010-06-24 09:09:17
وين المنتقدين
والله يا عبد الرجمن تضاف إلى قائمة الابطال السوريين المعاصرين إنت وطاقم السفينة والله إنكون بترفعوا الراس .
-سوريا
مجد2010-06-24 08:35:51
تحية لسوريا الأسد
نعم هذا هو الشعب السوري وزيتون ابن هذا الوطن وابن جبلة نقف له تقديرا لعمله البطولي الذي رفع به اسم سوريا عاليا نحنوا ابناء سوريا وابناء الأسد تعلمنا منذ نعومة أطافرنا على احترام ومساعدة الأخرين والله ان عيني دمعت لماقرأت هذا المقال لا يهمنا ما ينظر لنا العالم لكننا نعرف بقرارة أنفسنا ان الشعب السوري على مر الزمان يمد يد العون والمساعدة للجميع العالم تحية كبيرة للبطل زيتون وتحية للسفير السوري واوجه تحية كبيرة للرئيس والاب المناضل بشار حافظ الأسد هذي هي سوريا الأسد
-سوريا
darwish2010-06-24 08:32:13
تحيا امريكا بلاد التقدم و الحرية
شكرا للولايات المتحدة على خدماتها و خصوصا الانترنت و حمايتها لالاف الارواح في كل مكان و خصوصا كوسوفو
سوريا
مغترب مر2010-06-24 08:27:41
أبطالنا فقط في الغربة
كم شعرت بالفخر عند قراءتي لذلك المقال صاحبه شعور بالأسى لأن في بلدنا الحبيبة سوريا لا يمكن أنتكون بطل و كم من الشائع أن ترى سوريين ناجحين في المغترب ولا يوجد من يقدرهم في بلدهم الأم. مواطن بسيط و درويش حولوه لبطل قومي بسبب انسانيته ولو كان في سورية لتحول إلى أخرق مجنون بسبب هذه الأفعال
-سوريا
لورانس2010-06-24 08:14:19
بطل سوري
الله يحميك ويحفظك هذا ما تربيت عليه
السويد
Syria 0072010-06-24 08:04:28
الانسان السوري
هذا هو الانسان السوري الطيب الكريم المتسامح الخلوق الشجاع الأصيل الذي علينا التعلم منه وتعريف أولادنا بقصته، هذا من يستحق التكريم والاشادة، تحياتي لك سيد زيتون.
-سوريا
cezar2010-06-24 07:35:26
هذا أكبر دليل على أن الأمريكيين ليسو أحرارا
بالبداية اعتقلوه وأخيرا احتفلوا به كبطل قومي----هذا شيء جميل ولكن ما اريد الوصول اليه انهم طبلو وزمروا لما اعتبره زيتون واجبا انسانيا لانهم لا يدركون ان هذه هي اخلاقنا ويعتبرونه انه قام بشيء خارق للعادة ولان هذه المفاهيم الاخلاقية غير موجودة اصلا في ثقافتهم واخيرا عاشت الاخلاق العربية ومبروك لزيتون الشهرة بأقل ثمن ممكن
قطر
مغترب أيضاً2010-06-24 07:26:57
رجل أكثر من رائع
مما يشرفني للغايةأنني تعرفت على هذا الرجل شخصياً.. وأشهد بأنه على درجة عالية من التهذيب والأدب والتواضع والبساطة، حتى بعد أن أصبح شخصية مشهورة في أمريكا عموماً وهنا في نيوأورليانز تحديداً. لقد مضى عام على إصدار رواية ديف إيغريس الشهيرة عنه وانتشرت أخباره في أمريكا الواسعة، من دون خبر واحد في سوريا الحبيبة!!.. على كل حال، شكراً لسيريانيوز على هذه المقالة اليوم..والشكر الكبير للسيد عبد الرحمن زيتون الذي مثل السوريين خير تمثيل، جزاه الله كل خير .. والله يكتر من أمثالو
-الولايات المتحدة
واحد عايش برا2010-06-24 06:08:57
بطل من بلدي
البطل زيتون تحية كبيرة لك. لقد عرفت عنك عن طريق الرواية المذكورة. من شدة إعجابي بالقصة المؤثرة اشتريت عدة نسخ من الكتاب و وزعتها على أصدقائي هنا في أمريكا و كنت أقول لهم، هذا بطل من بلدي، إقرأوا عن قيمنا و أخلاقنا الأصلية هنا، و ليس من فوكس نيوز. بالفعل الكتاب وصل لأفضل عشر كتب مبيعا على أمازون و حقق شهرة. و كتب عن البطل كما ذكرتم في وسائل الإعلام هنا. لكن يحزنني أن آخر من يذكره هو الإعلام في بلدي. على كل شكراً لسيريا نيوز، فأن تأتي متأخراً خير من أن لا تأتي.
-الولايات المتحدة
سوري مغترب2010-06-24 05:54:09
هكذا السوريون
انت يا زيتون مثال عن الأنسان السوري المتواضع صاحب الأخلاق الحميدة تستحق اكثر من التكريم بسم الله الرحمن الرحيم (فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره)
-سوريا
موفق غزال2010-06-24 04:39:36
بطل قومي
بطل قومي بحق...كنت من اوائل القراء لقصة السيد زيتون. كنت معه بكل خطوة وكل يوم قضاه بمحنته ومعالجته للأمور كونه اب وزوج وصديق لجيرته ووفي لعماله والأهم كان صدق وطنيته لبلده التي احتضنته ووثقت به ووثق بها. السيد زيتون هو رمز المغترب السوري والعربي الذي لا ينكر الجميل ونفخر ان نكون من بلده وان نكون مواطنين أمريكان. تحية احترام للسيد زيتون وعائلته الكريمة ونعّم المواطن.
الولايات المتحدة