syria-news.com

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
مرور ريف دمشق تمنع باصات "هرشو" للنقل الداخلي من الوصول إلى منطقة عربين
الاخبار المحلية

مدير النقل الداخلي: باصات (جوبر سومرية) مرخصة ضمن مدينة دمشق ولا يحق لها الوصول إلى مناطق أخرى

منع فرع مرور محافظة ريف دمشق باصات النقل الداخلي على خط (جوبر سومرية) التابعة لشركة هرشو من الوصول لمنطقة عربين، ليصبح موقف" علوش" في جوبر آخر موقف لتلك الباصات.


وقال مدير النقل الداخلي كميل عساف لسيريانيوز إن " باصات النقل الداخلي على خط (جوبر سومرية) والتابعة لشركة هرشو مرخصة ضمن مدينة دمشق فقط ولا يحق لها الوصول إلى مناطق أخرى، حيث قام فرع مرور ريف دمشق بمنع تلك الباصات من تجاوز مواقفها المحددة بالترخيص بناء شكاوي المواطنين بأن تلك الباصات تصل إلى عربين متجاوزة موقفها في جوبر".

وعن سبب تجاوز الباصات لمواقفها، أوضح عساف أن " شركة النقل الداخلي كلفت في وقت سابق شركة هرشو المستثمرة للخط بالوصول لمنطقة عربين، وذلك بناء على اقتراح من لجنة نقل الركاب في ريف دمشق وعلى طلب المواطنين وكنوع من المساعدة للميكروباصات في تلك المنطقة"، إلا أن الشكاوي الحديثة أظهرت تذمر المواطنين من هذه التجاوزات والرغبة بتقيد الباصات بمواقفها"، مشيراً إلى أنه " تم مؤخراً وبعد منع باصات النقل الداخلي التابعة لشركة "هرشو"، زيادة عدد الميكروباصات الصغيرة التي تخدم منطقة عربين".

وكانت شركة هرشو للنقل الداخلي مع شركة ياسمين الشام استثمرت عدة خطوط من المديرية العامة للنقل الداخلي، تمهيداً إلى جعل دمشق خالية من "الميكروباصات" التي تضر بالبيئة لتنتقل الأخيرة فيما بعد إلى الريف، إلا أن المواطنين اعترضوا على عدة أمور تتعلق بالشركات المستثمرة منها عدم تخديم الخطوط وعدم توفر وسائل الراحة فيها إضافةً إلى عدم تقسيم التعرفة.

وكانت الشركة العامة للنقل الداخلي بدأت بفسخ عقود شركة المصري للنقل الداخلي شيئاً فشيئاً لتكون نهاية عام 2010 نهاية لكافة عقودها، وذلك نتيجة عدة مخالفات قام بها المستثمر.

يذكر أن وزارة النقل تعتزم جعل مدينة دمشق في نهاية العام 2011 "تقريبا" خالية من الميكروباصات العاملة على خطوطها واستبدالها بباصات تابعة لمؤسسة النقل الداخلي ومستثمرين, مع إخلاء الميكروباصات "بشكل تدريجي" ونقلها للعمل في الأرياف أو مدن أخرى.

أروى المصفي -سيريانيوز


2010-06-21 08:28:58
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
مواطن2010-11-25 14:42:12
سمعنا
سمعنا انو الباصات الجديدة جابوها لراحة المواطن بس طلع العكسس
سوريا
حسام2010-10-12 14:36:59
****خدمه سيئة لاحضارية نطالب برفعها عن شوارعنا
أسوأ خدمة مواصلات في سوريا وأرخص باصات و سائقين يعملون ضمن هذه الشركة التي لايمكن وصفها سوى بالقذارة ( لاتنظيم ولاعقول مفكرة ضمن أروقتها ) العشوائية عنوانها وهي ليست لخدمة المواطن السوري وليست مظهر حضاري ولاتدل إلا على التخلف وسوء التنظيم والإختيار عندما تضع شركة نقل رقم هاتف شكاوى وحيد لايرد عليه أحد فهذا يعتبر قمة اللامبالة والإهانه للمواطن السوري يعني عندما تحصل مع المواطن أي مشكلة فيمكنه الإتصال على الرقم الذي لايرد عليه أحد الشكوى الأولى كانت بعدم إنتظام الباصات في
سوريا
مواطن2010-09-19 13:08:53
ياريت لوتعود
ياريت لو ان تعود هذه الباصات لزملكا لانها كانت تخدم جميع المواطنين ولااظن ان احد من مواطنين زملكا او عربين اشتكى من هذه الباصات لانها بديله لباصات النقل الداخلي ونامل من السيد كميل عساف اعادتها لان الشكوى اتت من مواطنين من جوبر لقلة هذة الباصات في تخديم المواطنين لانها كانت تاتي من زملكا وعربين وهي مليئة
سوريا
sam2010-08-21 11:19:04
اقتراح هام
اذاسمحتو وفي حدا جدير بانو يسمع و ينفذ يوصل الباص لحرستامن نفس الطريق هيك بتكونو خدمتو المواطن و بالنسبة للموقف تبعون بيلتقا حل اذا فكرو فعلا بخدمة المواطن و الله لا يسامح كل أحمق بيضر بدون ما بيعرف متل المتل ( اعدا اعداءك صديق احمق كما اراد ان ينفعك ضرك )
-سوريا
مواطن يستخدم الباص بشكل يومي2010-06-22 14:21:35
معقول حدا مستفيد من شغلة يطلب بإلغائها
ياريت ترجع الباصات توصل لزملكا وعربين .. ما صدقنا إيمتى ارتحنا من أجرة ميكرو إضافية .. إلا حتى رجعو رجعولنا ياها .. ياجماعة واضحة .. الشخص يللي قدم شكوى ليطلب أنو يلتغى الباص من الوصول لزملكا .. إما شخص متضرر أو شخص غير مستفيد .. المتضرر الأول من وصول الباص لعربين هنن أصحاب المكاري والسكان يللي بعربين وما بيستفيدو من الباص ... يعني واضح تماما للجميع أنو الشريحة المستفيدة الكبرى من وصول الباص لزملكا هنن الموظفين والطلاب .... ياررررررررررررريت إعادة النظر بالموضوع
سوريا
مواطن سوري متفائل بقيادة الأسد2010-06-22 13:49:25
إلى متى التجاهل
تم فرز عدد من الباصات الخضراء الجديدة تحت خط رقم 21 لتخدم الركاب بين مدينة عربين والسومرية بتعرفة 10 ليرات وفرز عدد من الباصات تحت خط رقم 24 لتخدم الطلاب والمواطنين بين زملكا والمدينة الجامعية بتعرفة 5 ليرات وارتاح جميع المواطنين لهذه الخدمة وفجأة تلغى الباصات ويحضر المستثمر هرشو ليتسلم الخط بباصاته الرديئة ويسكت المواطنون على مضض ثم يكمل فرع المرور المذبحة ويمنع الباصات من الوصول إلى عربين وزيادة عبء الطلاب والموظفين المادي وشنططهم بالتنقل من سرفيس إلى آخر لوصول الجامعة أو العمل فلماذا؟
سوريا
Loulou2010-06-22 13:31:39
لييييييييييييييييييييش
ليش يعني لحتى ينقلو الميكرويات للريف ، شو هو الريف كخ أو زبالة أو ليكون من خارج سورية ، يعني نحنا منشكر الله أننا ساكنين بالريف (حرستا) لأنو أهدأ شوي من المدينة ومافي زحمة بقا ليش ليجيبزلنا القرف والزحمة لعنا ، مشان الله بيعوهن وحطو حقن بجيبتكن ماحدا بيزعل بس مو لحتى تنضفوا الشام تقومو توسخو الريف ، يرجى النشر.
-سوريا
غيور ع الوطن2010-06-22 10:53:24
باصات هرشو المهرمشة
باصات من اول مااشتغلت وانا بلاحظ كيف بس يجي مطب لايكاد يكون مطبا حتى يخفف هذا الباص الجديد سرعته حتى الصفر ثم يبدأ بالصعود عليه ببطء شديد ورغم ذلك يُسمع للباص زقزقة وكأن عمره 50 عاما وبعد تجاوزه يبقى يهتز اهتزازا سريعا وكأنه صعد جبال الهيمالايا ونزل . أفلا يوجد من يحاسب على هذه المواصفات الرديئة خاصة انها دخلت بديلة عن المكاري والتي يجب ان تتمتع بأجود المواصفات ونحن في عام 2010 ولكن الباص كأنه ايام السفر برلك
سوريا
راكب مزة أتستراد2010-06-22 09:44:43
باصات هرشو إلى متى هذا الطمع و الأستهتار في راحة و
أدعو مدير النقل الداخلي الى ان يجرب مرة واحدة ويركب في أحدى باصات \\\"هرشو\\\" ليجد الركاب فوق بعضهم من شدة الأزدحام ولا يبالى بعدد الركاب الواقفين حيث يتجاوز المعقول والمنطق فأصبحت النساء الواقفات متلاصقة بالرجال والشباب لشدة الأزدحام,حيث لا يفلت راكب من يده طوال الطريق الى ان يصرخ الركاب عى السائق من كثرة تحملهم لهذا التصرف الغبي والجشع والنابع عن الطمع في نقل أكبر عدد ممكن من الركاب وتحصيل الأموال منهم,فأين هي وسائل الرائحة ؟ وأين هيه وسيلة الأمان ؟ ناهيكم عن الوقت الطويل الذي يستغرقه
-سوريا
ٍStrange in Syria2010-06-21 23:58:11
يرجى حل المشكلة
يرجى إعادة الباصات إلى منطقة عربين كي تخدم المواطن في عربين و زملكا , و إذا أمكن فلتكن الباصات الخضراء حيث أن مواصفاتها أفضل من تلك الحمراء و مريحة أكثر .
-سوريا
bassel2010-06-21 17:39:02
بيكون احسن
و بالناقص من هيك شركة - باصات عدمانة - **- جشع - كل شوي بيوقف الباص - يا جماعة معقول من جوبر للسومرية ساعة و نصف يعني تقريبا متل الشام و حمص ؟؟؟؟؟ الله يرحم ايام المكاري
-سوريا
EMAD9882010-06-21 17:15:14
نحنا بشر
أرججو من المؤسسة العامة للنقل أو وزارة النقل ان ترسل أحد موظيفهم المرموقين للركوب بهذه الباصات والأكتشاف بعد الفحص والتدقيق اذا كانت صالحة للأستخدام البشري أم هي لنقل الخراف من منطقة لمنطقة....
-سوريا
أبو جوليا2010-06-21 13:51:30
أرجـــــــــــــــوكم أعيدوا الباصات لتخديم زملكا
والله صرنا نعاني بشده بعد ازالة باصات المستثمر من تخديم زملكا وعربين,بسبب اننا صرنا نركب اكثر من وسيلة نقل للوصول الى حيث نريد كما ان مصروف التنقل قد اثقل علينا بهذا القرار,لذا ارجو من المسؤولين اعادة المستثمر لتخديم زملكا على الأقل,واقترح أن يكون اخر موقف هو ساحة زملكا,ولكم الشكر لقاء جهودكم لخدمة المواطن.
-سوريا
مواطن من سكان الحي2010-06-21 12:11:59
باص ولا مكدوس
تم مؤخرا الغاءالميكروا باص طيبة من قبل المختصين ولكن لم يقدروا ان هناك 100الف سكن وأسرة بحاجة اى هذا الخط وتم وضع بديل عنها 4 مكروا باصات مجانية ولكن هل من المعكول والعقل البشري يتحمل ان 100سرفيس يقابلها 4 مجانيات ومن يشعر بالمواطن الذي يعود الى بنزله بعد بساعات متأخرة ليلا ليقوم برياضة المشي ما يقارب 4 كيلوا ماي عادل انوستراد المزة من اجل خدة شركة هرشو مشكورة لتشجيع الرياضة وخاصة للاشخاص كبار السن من ابناء الحي رجاء خاص من صاحبين القرار النظر الى الموضوع وكأنهم جزء منه وشكرا
-سوريا
lمروان2010-06-21 10:55:08
باصات جوبر السومرية
للعلم ان الباصات الجديدة كانت بديلا\" عن باصات النقل الداخلي التي كانت تنطلق من عربين أصلا\" ونحن كسكان لمنطقة زملكا فأن الباصات كانت قد حلت أزمة المكروباصات البالية والمزدحمة ويبدو أن كل شيْء فيه حل لأزمة تمس المواطن الفقير لابد أن يكون في وجهها الكثير من العقبات نأمل أن تعود الباصات لتخدم زملكا وعربين .
سوريا
جلال2010-06-21 09:38:19
نظموها
للعلم فان باصات شركة هرشو تتجمع الان عند اخر اجسر في موقف الحجي بجوبر وتسبب ازمة سير دائمة بسبب كثرة عددها اولا وبسبب التفافها من نفس المنطقة الضيقة يرجى تغيير نهاية الخط لحل هذه المشكلة
سوريا