news edu var comp
syria
syria.jpg
مساهمات القراء
عودة إلى الصفحة الرئيسية
    مقالات
 
    خواطر
 
    شعر
 
    فشة خلق
 
 
الأرشيف
أرشيف المساهمات القديمة
قصص قصيرة
اغتيال مدينة...بقلم : فريد الياس نسب

تبادلنا الحديث عن قرب ..وكتعارف أولي أعلمته من أين أنا وعن اسم مدينتي السقيلبية .. كان لجوابه القاسي على نفسي ..ألم وقع السياط على جسد فقد ثياب حمايته.. قائلا أين تقع السقيلبية  .. لم أسمع بها من قبل فذاكرتي كما تعلم محفظة قوية لأوابد الزمن والتاريخ..


استغربت ذلك منه وهو الهاوي منذ زمن لحفظ أسماء المدن والمناطق..كما علمت عنه مولع بالجغرافيا وبشكل عالمي .. فكيف في وطنه لاعلم له باسم مدينتي.. ظننته مازحا في مقولته .. فأكد لي حقيقة عدم معرفته .. قلت له مدينتي منطقة من محافظة حماه .. فقال لا أعتقد ذلك  إني أعرفهم جميعا ..وتناول خارطة داخلية ترافقه دائما ..أشار بيده قائلا هذه تقسيماتها الإدارية.. منطقة السلمية .. منطقة محرده .. منطقة مصياف .. منطقة الغاب ..قلت له دون أن أدعه يكمل كلامه ..وكأنني وجدت شيئا ثمينا أبحث عنه.. منطقة الغاب هي مدينتي السقيلبية ..

 

كانت الدهشة مرتسمة على وجهه وقال لي متسائلا ؟ لماذا السقيلبيه لم يأخذ اسمها اسما لمنطقتها .. أدركت حينها كم هو صعب على المرء أن يرى نفسه ضائعا تائها ..مجردا من ثياب فاخرة يملكها.. سرق منه اسم مدينته منبت ومسقط رأسه.. نعم تم اغتيالي من خلال اغتيال مدينتي.. اسم مدينتي ضائع على أرض الوطن .. تائه يبحث عن قرار بين أدراج مغلقة وكهوف عميقة مظلمة لبعض المسؤولين ..ممن فقدوا ضمير المسؤولية .. تنار عندما يتم دفع فاتورة قيم بعيدة كل البعد.. عن معاني الأخلاق والإنسانية..


الغاب منطقة كبيره .. تتوسط أرض الوطن من جهته الغربية في محافظة حماة.. سهل جميل خصب غني بكل ما يحتويه من خيرات وفيرة ..تدر على الوطن كنوزا ثمينة ..تقيه شدة الحاجة وعوز  الحياة .. تتوسط هذا السهل قرى صغيرة وكبيرة ..متناثرة كحبات لؤلؤ تزينت بها حسناء جميلة.. كل منها حافظ على اسمه مفاخرا به أولا وانتماءه للغاب ثانيا .. أما مدينتي فقد ضاع اسمها في سهل الغاب .. فلا هي الغاب بحد ذاته ولا الغاب هي بتكوينه وطبيعته ..


من المسؤول عن فقدان هويتي وضياع اسم مدينتي .. من يملك الحق في اغتصاب ما نملك من هوية وانتماء وتاريخ طويل ..مع قرية كانت فمدينة غدت .. تاريخ جذور للجميع لكل واحد منا شواهد زمن مكتوبة على صفحاته ..من خلال ذاكرة  الشيوخ والكبار ..وأطلال من رحلوا عنا .. وأوابد عظيمة تذكرنا بعمالقة كان لهم أثرا كبيرا.. في بناء حضارة وتاريخ مجيد.. لمدينة نريد لها الحياة مهما بلغ جبروت الفساد والفاسدين..


آفاميا ملكة من ملكات التاريخ .. تحفظ اسمها عنوانا لمجد أشادته عبر تاريخ كبير لها .. سجلت من خلاله ملاحم بطولة واعتزاز وكبرياء ..لا تزال أفاميا رغم مرور السنين وفقدان من يسكنها .. لا تزال رغم أنها في الوقت الحاضر تمثل حيا من أحياء ما يسمى قلعة المضيق .. تحتفظ باسمها رمزا وبطاقة تعريف لها ..كي لايفهمني خطأ بعض من تم تحنيط عقولهم..بأفكار ومبادئ قديمة لاتتوافق وآفاق المستقبل القادم ..


أقول لهم ولغيرهم لست ممن يطالبون بالانتماء الضيق الحدود .. إنما ممن يذكرون بأن التاريخ يحفظ للوطن الكبير.. مكانته العظيمة من خلال حفظه لما يتشكل منه الوطن ..إنني أماثل الحق بالحق والعدل بالعدالة ..فعندما أعرف هويتي ومن أكون .. عند ذلك أعرف ويعرف الجميع.. قيمة وأهمية أن يكون لك ما تنتمي إليه وتفاخر به ..


السقيلبيه تتمتع بتاريخ حضاري كبير ..لها من التاريخ وعلى مقياس الزمن .. حقبة حافلة بأمجاد يعتز بها أبناءها .. يفتخر من خلالها صغارها وكبارها ..زغردت نساؤها لمناسبات وطنية .. كان للأوائل من أبنائها النصيب الأكبر.. لأعمال يفخر بها كل أبناء المدينة ..لها أمجادها المميزة لسكانها ضمن الذاكرة ..فتاريخها حافل بأجمل اللوحات الوطنية بمعناها وهدفها .. وكما قال ابن هذه المدينة الكاتب المؤرخ لتاريخها السيد أديب قوندراق في كتابه السقيلبية تاريخ وذاكره ..عاملا من خلال هذا الكتاب على منح مدينته ومسقط رأسه اسمها ومكانتها وقيمها عبر تاريخ نشوءها فيقول (تثبت مدلولات الواقع والمعطيات الأثرية المنتشرة شمال وشرق وجنوب الموقع الحالي للسقيلبيه , أن بلدة السقيلبية قديمة ,وجدت منذ أيام الآراميين وازدهرت مع ازدهار أفاميا ,وأن كلمة السقيلبية آرامية تعني المقاوم , المواجه ,المقابل , المعاند ,وهي تسمية جاءت من طبيعة موقعها ووظيفتها بالنسبة الى حاضرة آفاميا , إذ كانت السقيلبيه تشكل موقعا عسكريا هاما يواجه ويتصدى لجميع الغارات التي كانت تستهدف أفاميا من جهة الجنوب .ارتبط تاريخ السقيلبيه بتاريخ جارتها أفاميا , التي كانت تشكل العاصمة الثانية لسورية في العصر السلوقي , فازدهرتا معا وتحملتا معا أعباء التصدي ومقاومة الغزوات الكثيرة التي شنها الطامعون بثروات أفاميا وبحضارتها المتقدمة المزدهرة وبفنونها وعلومها وثقافتها ) .


أقوال كاتب للتاريخ.. تثبت لنا من خلال قراءتها أهمية مدينة السقيلبيه تاريخيا .. رافقت أفاميا منذ نشوءها اسما وفعلا .. فلماذا الآن ضاع اسم مدينتنا وبقي اسم أفاميا ..مدينتان لهما على صفحات التاريخ بصمة واضحة في بناء الوطن والدفاع عنه .. فعلى الأقل نعمل معا على استعادة تلاحم اسمين كان لهما من التاريخ.. ملاحم بطولة كبيرة وأسطورة صمود وتصدي.. واقتران دام زمنا طويلا..يوسف العظمة وميسلون توأم واحد ..كل منهما أعطى للتاريخ ..جمال المشاركة والأرتباط ..
التساؤل دائما لماذا غاب اسم السقيلبيه وتم التبديل بالغاب ..من يقف خلف المعادلة الخاطئة.. هذا ليس عدلا وأنصافا.. فالغاب منطقة هامة من الوطن.. والسقيلبيه مدينة تحفظ لسهل الغاب قيمته وجماله ..لأنها منذ القدم كانت المدافعة عن حرية السهل وكرامته ..وهناك العديد من الشهادات الوطنية للمناضل إبراهيم هنانو.. يعطي للسقيلبيه ما تستحق من العطاء..لأنه رأى فيها ومنها ما يشرف الوطن والوطنيه .. نتزين بالغاب والغاب إكليل غار على جباهنا نعتز به ويعتز بنا ..

 

 إنصافا للكيان والتاريخ ليحافظ كل منا على اسمه وعنوانه وتاريخ ميلاده ..شخصية مستقلة .. ذاتية البناء .. موحدة العمل والمضمون تفخر بما تنتسب إليه ..ويفخر الآخرون بالانتساب لها..أريد لمدينتي ما أريده لكل مناطق ومدن وطني سوريا ..لايوجد منطقة واحدة على ارض الوطن ..لاتملك اسمها وتفتخر بهويتها إلا أنت يامدينتي..


من هنا أتوجه بنداء حار لجميع من تلامس هذه القضية أطراف مسؤوليته .. أن يعيد لنا الحياة بإعادة اسم مدينتنا لنا .. لتصبح منطقة السقيلبيه بدلا من منطقة الغاب ..أسوة بجميع تسميات المناطق على أرض الوطن الحبيب ..كفى ظلما ..كفى تجاهلا لنا ولمدينتنا..
كتبت هذه الكلمات لرغبة  كبيرة من جميع أبناء هذه المدينة.. للحفاظ على هوية نمتلكها  .. ومسقط رأس نريده حيا ماثلا أمام الجميع .. كي يكون رمزا معروفا.. له على صفحات الجغرافيا  اسما واضحا بمعالم صادقه يفاخر بها كل أبناءنا وأحفادنا.. أريد لمدينتي اسما وتراثا ومكانا على مساحة الوطن الغالي.. كبيرة كبر تاريخ   صنعه أبناءها ..عبر تراكم زمني لمراحل الحياة.. مرسومة بقلم الكبرياء وحبر المجد..غير مهتمين بمن أراد لممحاة الزمن أن تزيل قيودنا ..عبر حقد دفين لديه ..وغاية قد ندرك أبعادها من خلال تغيير اسم مدينتنا..
فتحية محبة وتقدير نقدمها ممهورة بخاتم الحب والمحبة والامتنان.. لكل من يساهم معنا في استعادة هويتنا .. باستعادة اسم مدينتنا مدينة السقيلبية ..وأخص بالذكر مجلس مدينة السقيلبية.. لأنه الأجدر والأقوى وصاحب الامتياز الأول للقيام بهذه المهمة..حيث أنه يمثل المدينة بكل أطيافها وطوائفها ..متعاونا مع قيادة سياسية اجتماعية جماعية لهذه المدينة..


نحن بحاجة لتحديد ملامح وطننا الصغير مسقط رأسنا ..لنتمكن من بعدها أن نتمتع بانتمائنا للوطن الكبير سوريا القوية ..سوريا أم العروبة والعرب ..بلد المقاومة والسلام ..

2012-12-06
أكثر المساهمات قراءة
(خلال آخر ثلاثة أيام)
المزيد