news edu var comp
syria
syria.jpg
مساهمات القراء
عودة إلى الصفحة الرئيسية
    مقالات
 
    فشة خلق
 
 
الأرشيف
أرشيف المساهمات القديمة
خواطر
الإحساس المرهف...بقلم: ماهر إبراهيم جعوان

كُل الطُرق إلى الله مُزهِرة فالقلوب البيضاء النقية الطاهرة لا تُغيرها كثرة الشرور، ولا يضر بعد المسافات متى تقاربت القلوب وتعارفت الأرواح وتواصلت بالدعاء.

الحس المرهف رزق وهبة ومنحة ربانية وصاحب الحس المرهف ذو عاطفة جياشة بديعة ومشاعر رائعة ورقة نادرة هو أقرب إلى الجوهرة الكريمة ولا يشبه الذهب والماس، ذو روح وثابة وقلب عفيف راق

يسابق عقله النظيف وقلبه العفيف يسابق روحه الوثابة وأعصابه المتوهجة متسق مع ذاته للضرورة البشرية والراحة النفسية والحالة الاجتماعية والفريضة الشرعية.

ذو ذوق عال, وأدب جم, وإنسانية مُفرطة, وابتسامة حانية
 


فالذوق سلوك الروح

والأدب شيم الأمراء

والاعتذار عن الخطأ نهج العظماء

وكلمة الحق طريق الأولياء

والصمت زينة الأتقياء

والابتسامة خلق الأنبياء

والرحمة تعني إنسان

والكلام الرقيق أطايب الكلم مفاتيح تقفل بها أفواه وتفتح بها قلوب

وتنير بها عقول, ونظرة القلب أمضى من رؤية العين.

ويخبرنا ﷺ أن صاحب القلب الرحيم الرقيق من أهل الجنة فقال (وأهل الجنة ثلاثة: ذو سلطان مقسط متصدق موفق، ورجل رقيق القلب لكل ذي قربى ومسلم، وعفيف متعفف ذو عيال) رواه مسلم

وقال ﷺ (خاب عبد وخسر من لم يجعل الله تعالى في قلبه رحمة للبشر) صحيح الجامع الصغير

وحذرنا ﷺ من قسوة القلب (من لا يرحم لا يُرحم) السلسلة الصحيحة

ديننا دين الرحمة جاء به نبي الرحمة من رب يرحم من عباده الرحماء

هو الذي أدخل امرأة النار في هرة حبستها

وأدخل رجلاً الجنة لأنه سقى كلباً

الإحساس نعمة عظيمة يرفع صاحبه في أعلى درجات المؤمنين

من فقده فقد جزء من الإيمان وأخمد جذوته في قلبه

يقول ﷺ (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ) رواه مسلم
وها هو عمر الخير يبكي لبكاء حبيبيه في فداء أسرى بدر قال: يا رسول الله! أخبرني من أي شيء تبكي أنت وصاحبك؟ فإن وجدت بكاء بكيت، وإن لم أجد بكاء تباكيت لبكائكما.

قرأت عنواناً طريفاً عن أن بعض خبراء الكمبيوتر صمموا كمبيوترا يستطيع معرفة حال مستخدمه من حيث الشعور بالألم والفرح والسعادة والشقاء والرضا والغضب فتأثرت حقيقة واستغربت كثيرا بحال البشر الذي لا يبالي بغيره ولا يتأثر قلبه بتقلبات الدهر بمن حوله ولا يستشعر أفراحهم وأحزانهم، غناهم وفقرهم، سعادتهم وشقائهم.

تأثر القلب وتغيره مطلب شرعي وضرورة بشرية لاسيما إذا انتهكت المحارم ولا أشد من انتهاك المقدسات واحتلال الأرض وتجبر الطغاة وابتلاء المؤمنين واستشهاد المجاهدين وحبس الصابرين ومطاردة الصادقين وضعف الأرامل والأيتام والثكلى.

لين القلب دليل وعلامة على صلاحه ورشده وإيمانه

يقول ﷺ (ألا وإن في الجسدِ مُضغَة: إذا صلَحَتْ صلَح الجسدُ كلُّه، وإذا فسَدَتْ فسَد الجسدُ كلُّه، ألا وهى القلبُ) البخاري

فيا صاحب القلب الرقيق والحس المرهف أبشر بالأمن والإيمان ورحمة الرحمن والوعد بالجنان وصحبة الحبيب العدنان ولا تبخل بطلاقة وجهك وابتسامتك الحانية واللمسة الرقيقة الدالة على المحبة رغم الحزن والجرح والقلب المكلوم فقد كان ﷺ بسام المُحيا (تبسمك في وجه أخيك صدقة)البخاري
وانظر إلى وصيته ﷺ لرقة القلب ولين الجانب (أتحب أن يلين قلبك وتدرك حاجتك؟ ارحم اليتيم وامسح علي رأسه وأطعمه من طعامك يلن قلبك وتدرك حاجتك) السلسلة الصحيحة.
 

2017-12-13
أكثر المساهمات قراءة
(خلال آخر ثلاثة أيام)