news edu var comp
syria
syria.jpg
مساهمات القراء
عودة إلى الصفحة الرئيسية
    مقالات
 
    خواطر
 
 
الأرشيف
أرشيف المساهمات القديمة
قصص قصيرة
أوقفتني دورية الشرطة بقلم: وحيد كامل

تأخرت في إحدى السهرات العائلية عند أقاربي برفقة عائلتي . سرقنا الوقت ونحن نتحدث عن الغربة ومساوئها والحنين للوطن.
بعد نهاية السهرة ركبنا السيارة باتجاه بيتنا الذي يبعد حوالي 30 كيومتراً.
بعد انطلاقي بدقائق تجاوزتني سيارة لدورية شرطة المرور ، وقد أصدرت صوت التنبيه (الزمور) المتعارف عليه ، وإشارة أضواء الخطر ، واللواح الكهربائي ، ثم سارت أمامي معترضة طريقي ، وطلب مني قائد الدورية الوقوف.
توقفت وقد تملكتني الدهشة ، لم أتجاوز السرعة. ولم أرتكب مخالفة. والطريق شبه خال من السيارات فقد اقتربت الساعة من الثانية بعد منتصف الليل.
طلب الشرطي ملكية السيارة ورخصة القيادة ، فأعطيته. دقق البيانات وأعادهما ، ثم سأل:
 


ــ كيف تقود سيارتك بدون إضاءة أمامية وخلفية؟ ألا تخاف على نفسك وعلى عائلتك؟ قد لا يرى سيارتك أحد السائقين في الليل وتتعرض للخطر.
قلت :
ــ أبداً ، الإضاءة موجودة حسب اللوحة أمامي.
قال :
ــ إنزل من سيارتك وشاهد بنفسك.
نزلت من السيارة وفعلا لا توجد إضاءة. أصاب السيارة عطل كهربائي لم أنتبه له.
 

اعتذرت منه ، وبررت ، ووعدته بأن أقوم بالإصلاح في صباح اليوم التالي.
 

بعد أن هم بتحرير مخالفة مالية قبل اعتذاري وصدقني وألغى المخالفة ، وسألني عن وجهتي ، ثم قال :
ــ والآن كيف ستكمل طريقك بدون إضاءة ؟ الخطر لا يزال قائماً.
 

أجبته:
ــ سأقود ببطء شديد ، و أشغل الإضاءة الرباعية (فلاشر) إشارة الخطر ، حتى أصل.
 

أجابني :
ــ على الأغلب سيتعطل الرباعي أيضاً ، فلا ثقة بكهرباء سيارتك حتى يتم التصليح.
 

قلت :
ــ ما الحل؟
 

رد :
ــ إسمع وتقيد بالتعليمات. أعطني عنوان بيتك . سأسير أمامك حتى تصل ، وسيكون وضع سيارتي بإشارة الخطر ، اللواح الكهربائي و الإضاءة ، والزمور إن احتجنا ، وبذلك ينتبه الجميع أن خطراً على الطريق فينتبهوا.
وفعلاً ، سار أمامي حتى وصلنا البيت بأمان وسلام.
 

عجزت عن شكره لجهده ومرافقته لنا ، فاندهش لذلك وقال:
ــ يا أخي يكفي الشكر. أنا قمت بعملي وواجبي. ما قصتك تعطي الموضوع أكثر من حقه بكثير؟!
 

وكان يوماً من أيام الغربة.
 

2017-04-27
أكثر المساهمات قراءة
(خلال آخر ثلاثة أيام)
المزيد