news edu var comp
syria
syria.jpg
مساهمات القراء
عودة إلى الصفحة الرئيسية
    مقالات
 
    خواطر
 
 
الأرشيف
أرشيف المساهمات القديمة
مقالات
ياسيدات وسادة : إن الرد الأمثل على أمريكا هو بإنجاز الحل السياسي حالا بين السوريين...بقلم: د.عبد الحميد سلوم

*بعد القصف الصاروخي العدواني على قاعدة الشعيرات الجوية يوم 7 نيسان، استرسل البعض على الشاشات بالتحليلات والتنظيرات الخطابية الإنشائية الانفعالية مُكررين ذات العبارات المتوارَثة منذ ستُّون عاما، رغم فقداتها لكل الصلاحية، ولم تقتل ذبابة في أي يوم، ولم تُخلِّف سوى مزيدٍ من المآسي ومزيدٍ من الخسائر، ويبدو اصحابها وكأنهم يعيشون في عالمٍ آخرٍ ولم يرون أن شيئا في هذا العالم قد تغيّر، ولا حتى في المنطقة!. مازال خطاب التحدِّي والعناد هو ذاتهُ منذ ستون عاما رغمَ كل ما جلبَ لنا هذا الخطاب من ويلات وتحطيمٍ وتراجعٍ وفشلٍ وفقر وبطالة ومآسٍ وعزلةٍ عربيةٍ ودولية، حتى وصلت سورية إلى ما هي عليه اليوم!. الخط البياني ينحدر منذ ستون عاما للأسفل، ونحنُ ما زلنا نردد ذات العبارات والمفردات، وكأننا لم نرى شيئا من كل ما جرى ويجري حولنا وفي العالم، ولم نتعلم من شيء!.
 


*بعد القصف الأمريكي لقاعدة الشعيرات صدرت بيانات استنكار إقليمية ودولية، ومنها من حملَ طابع التوعُّد والتهديد للولايات المتحدة (ولكن ليس لإسرائيل مع أنها أقرب وأضعف من الولايات المتحدة) مقابل بيانات تأييد كثيرة من طرف قِوى إقليمية ودولية تهلل لهذا القصف!..فإسرائيل ما زال مسموحٌ لها بالعربدة بموجب تفاهمات روسية وإسرائيلية غير خافية، وتحدّث عنها الإسرائيلي مرارا، ولا أدري إن كان الروسي سيعترض مستقبلا أي عدوان إسرائيلي على سورية سواء بالطيران أو الصواريخ؟. سوف ننتظر لنرى في أول امتحان!.
**إن الحل في سورية، ليس بالبيانات ولا بالتحليلات ولا بالتنظير ولا بالتهديد والوعيد، ولا بالعنَاد والتعنُّت ، ولا بإراقة المزيد من الدماء، ولا بالأغاني والأناشيد الوطنية والحماسية، ولا باستمرار المعاناة التي يعيشها الشعب السوري، النازح واللاجئ والمهاجِر، والتي جعلتْ شبابهُ يائسين من المستقبل وهُم بعزِّ الشباب، بل بينهم من يشتهون اقتراب الموت، لأن المستقبل أمامهم باتَ واضحا، فلا إمكانية لاقتناء بيت، ولا إمكانية للحصولٍ على دخلٍ مادِّيٍ يسمح لأحدهم بالزواج وتأسيس أسرة، ولا شيئا أمامهم يدعو للتفاؤل!. فلماذا العيش؟.هل من أجل خدمة مصالح ومكاسب أهل السُلطة وأهل رأس المال؟.هذا ما سمعتهُ من شابّين في العشرينيات يتحدثان مع بعضٍ في مكانٍ عام!. كل العالم يعرف مدى الفقر والحاجة والحرمان وضنك العيش الذي يعيشه الشعب السوري اليوم، مقابل الغلاء الكافر لأسعار كل شيء!. الأسرة من أربعة أفراد فقط تحتاج وسطيا كل شهر إلى ما يعادل 400 دولار، فكيف لها أن تعيس بما يعادل أقل من مائة دولار؟. هل من فردٍ في سورية قادر أن يعيش حتى عيشة (الكـلب الشارد) بأقل مما يعادل مائة دولار؟!. والحكومة ما دخلها إلا برفع أسعار المحروقات والأدوية والإنترنت والمكالمات الخلوية والسماح للتجار برفع أسعار المواد كل يوم!!.
*إن من يريد تقديم خدمة عظيمة لسورية وشعب سورية، فإن أعظم خدمة يمكن أن يقدمها هي في إنجاز الحل السياسي بسرعة دون مماطلة وميوعة أكثر من ذلك، الحل الذي يرضي كافة السوريين على أساس خارطة الطريق للقرار 2254 وبيان جنيف، والانتقال بسورية نحو الديمقراطية والتعددية وتداوُل السلطة (وهنا بيت القصيد ولبْ الموضوع والمشكلة)..فمن دون هذه المبادئ العريضة الثلاث، فلا يمكن أن يتوقف سفك الدماء، ولا تحقيق الأمن والسلام والاستقرار، وياليت الروسي يسمع هذا الكلام!.
*إن أعداء سورية لا يرغبون بأن يتحقق فيها الحل ولا أن يعود الأمن والسلام والاستقرار، لأن هذا يسمح لهم باستمرار تدميرها وقصفها وتحطيمها حتى النهاية، ولذا فكل من يعيق إنجاز الحل السياسي فإنما هو يخدم (من حيث لايدري ) مخططات الأعداء!.
*إن إطالة أمد الصراع سيُفضي بسورية إلى حالة اسوأ من الحالة الكورية بعد الحرب العالمية الثانية، حينما احتلّ الأمريكي القسم الجنوبي واحتلّ السوفييتي القسم الشمالي، وكان الفاصل بينهما هو خط العرض 38 ، وكان الحديث أن هذا الوضع مؤقتا ولن يطول، ولكن ترسّخ ذاك التقسيم وباتت كوريا دولتين مستقلتين كلٍّ منهما تحت مظلّة أجنبية مختلفة، وما زال شعبها يدفع الأثمان حتى اليوم!.
*وإنْ كان تواجَدَ في كوريا الأمريكي والسوفييتي فقط في ذاك الوقت، ففي سورية هناك اليوم الأمريكي في الشمال، وهناك الروسي في الغرب، وهناك التركي يقيم منطقة عازلة واسعة على حدوده الجنوبية داخل الأراضي السورية، ويحتلُّ الاسكندرونة، ويتنافس مع الإيراني على الأرض السورية، وهناك الإسرائيلي يحتل الجولان في الجنوب، وهناك كل مخابرات الدنيا تسرح وتمرح فوق الأرض السورية، وهناك حرب أهلية!.
*إن أخطر المُجريات هو ما ترجمَتهُ بعض المواقع الإعلامية نقلا عن مصادر إسرائيلية من أن الولايات المتحدة ودول حلف الناتو بدأت بإخلاء قاعدة إنجرليك في تركيا وأنها ستنقل القوات الجوية الأمريكية للعمل إنطلاقا من قواعد في سورية وأنّ وحدات هندسية تابعة للجيش الأمريكي تعمل حاليا بشكلٍ مكثّفٍ على إقامة قاعدة جوية أمريكية جديدة شمال سورية، وتوسيع ما لا يقلُّ عن أربع قواعد جوية أخرى قائمة بالفعل.. واضافوا أن ترامب يقف حاليًا في ذروةِ خطوةٍ تستهدف إخراج القوات الجوية الأمريكية من القاعدة الجوية التركية "أنجرليك" الواقعة جنوب البلاد، ونقلِها إلى ما لا يقل عن خمس قواعد جوية جديدة في سوريا، على رأسها القاعدة التي يتم بناؤها في مدينة "الطبقة" الواقعة على مسافة 110 كيلومترات غربي عاصمة تنظيم داعش في مدينة الرقة السورية!..
*بل أشارت دراسة لمعهد الدراسات المستقبلية قبل فترة أن الولايات المتحدة تسعى لإقامة سبع قواعد في شمال وشرق سورية: في الرميلان وفي عين العرب، فضلا عن قواعد برية في تل أبيض ومنطقة "الصور" شمال محافظة دير الزور، وفي قرية " المبروكة" غرب مدينة القامشلي، وقاعدة سادسة بالقرب من قرية "خراب عشق" غرب مدينة عين عيسى، وسابعة بُنيتْ في عين عيسى ، وهذه القاعدة الأكبر مساحة شمال سورية !.
*الوجود الأمريكي في شمال سورية انطلقَ حالا بعد انطلاق العمليات العسكرية الروسية في أواخر أيلول 2015، وهو يندفع بقوة اليوم في عهد الرئيس ترامب!. وتقول نائبة سابقة في البرلمان التركي تُدعى "أويا أكغونيس" لوكالة سبوتنيك الروسية أن وجود هذه القواعد يتيح لإسرائيل باستخدام هذه المنطقة الكردية كحاجز متقدم لصد الهجمات المحتملة القادمة من إيران، كما ستكون الورقة الكردية بمثابة الورقة الدائمة في متناول اليد لاستخدامها عندما تستشعر إسرائيل أي هجوم أو تهديد محتمل من جهة العرب ...
*تتذرع الولايات المتحدة أن هذه القواعد والجنود المتواجدين بها، هي مهمة للعمليات العسكرية للتحالف الذي تقوده في سورية ضد داعش، وضرورية للإمداد والتموين والخدمات، ولكن من سيضمن أن هذه القواعد سوف تزول مستقبلا مع زوال داعش؟. أم أنها سوف تستمر طالما هناك قواعد روسية في غرب سورية، وأن الهدف الاستراتيجي لهذه القواعد هو التنافس مع روسيا لتقسيم مناطق النفوذ في المنطقة في ظل الانهيار الذي تشهده دولها والحروب والنزاعات القائمة فيها!.
**كل ذلك، يدفعنا من جديد لِنُناشد أصحاب القرار المسئولين عن المتفاوضين في جنيف، والذين يعطونهم التعليمات، أن يعملوا بكل كدٍّ وجدٍّ وإخلاص للتوصل إلى حل سلمي وفق القرار 2254 المعطوف على بيان جنيف للعام 2012 ، فسورية في خطرٍ كبير ومسئوليتهم إنقاذها وليس إغراقها أكثر بالمخاطر!.
*كفى البعض إطلاق عبارات التخوين والإتهام بالعمَالة للبعض الآخر، وصبُّ الزيوت على النيران، واعتبار الوطنية سلعة يحتكرونها لوحدهم أو مُتقمصة بأجسادهم وأرواحهم فقط، وهم الأوصياء على سورية على الدوام، ومن حقهم أن يبقوا إلى ما شاء الله متنقلون من منصب إلى منصب، ومن وزارة لأخرى، والبقية هم غرباء عن الوطن ويجب أن ينقبروا في بيوتهم ويتابعون على التلفزيون " إنجازات" أولئك "العظماء" من استقبالات وبروظات وزيارات وتغيردات، وواحدهم لا يصلُ إلى ركبة أولئك الذين دفنوهم في بيوتهم وهُم أحياء، من حيث الخبرة والكفاءة والمؤهلات والمقدرة الشخصية!!. هل هذه هي الوطنية؟. بأي منطق يتّهم البعض كل من يختلفون معهم أنهم عملاء صهيو-أمريكيون لا يجوز إطلاقا مشاركتهم في الحُكم والسلطة!. هذا العقل الإقصائي الإلغائي الإتهامي المحدود البعيد عن المنطق هو مصيبة في سورية!. وإنْ كان هناك من معيار للوطنية فهو مدى نظافة اليد لكل واحدٍ وخدمته لسورية بشرفٍ وأمانة وإخلاص ومن دون استغلال المنصب والنفوذ والسُلطة للمصالح الخاصة والثراء وامتلاك الثروات!. من هو المسئول سابقا ولاحقا الذي جسّد الوطنية بسلوكهِ ولم يستغل سلطته ونفوذه للمصالح الخاصة والمكاسب المادية، حتى يوزع وطنيات على الآحرين؟.أعرف واحدا فقط من جنوب سورية أفنى عمره في العمل النقابي النضالي ولم يسعى في أية لحظة لجمعِ المال والثروة، وبقي متواضعا ووفيا ونزيها يعمل بصمتٍ وهدوء في منصبه كنائب وزير، ولذا لم يملك سوى البيت المتواضع الذي يسكنهُ، ولا يمكنني أن أتحدث عن واحدٍ ثانٍ..
*أؤكد مجدّدا أن الرد الأمثل على أي عدوان للولايات المتحدة، وعلى إسرائيل، هو في الإسراع بإنجاز الحل السياسي السوري وفق القرار 2254 وليس بالبيانات والخطابات والتحليلات والتصريحات والعنتريات الفارغة والعيش بالأوهام والأحلام!. فحينما يتحقق الحل فلن يكون هناك ذريعة للولايات المتحدة لشن أي عدوان وقصف أي هدف في سورية.. واستمرار غياب الحل سيدفع الولايات المتحدة لشن أي عدوان متى ما احتاجتْ لذلك وتحت ذرائع عديدة، وهذا ما أكّده معظم المسئولين الأمريكيين..
*وعلى الجميع أن يعي معاني تصريح النائب الأول لرئيس اللجنة الدولية في مجلس الاتحاد الروسي فلاديمير جباروف يوم 10/ نيسان، من أنّ روسيا لا تنوي استخدام القوات الجوية الفضائية ضد الصواريخ الأمريكية، فيما إذا نفذت واشنطن هجمات صاروخية جديدة ضد سورية تفاديا للتورط في مواجهة مسلحة تهدد بحرب واسعة النطاق!. ولكنه طالبَ ترامب بعدم الانجرار خلف عواطف ابنتهِ إيفانكا!. وكذلك تصريح رئيس لجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد الروسي فيكتور أوزيروف، يوم 10/ نيسان أيضا، أن روسيا لا تعتزم خوض معارك قتالية ضد القوات الأمريكية في سوريا، مشددا على أن دور القوات الروسية في سوريا، هي دعم الجيش السوري ضد الإرهاب..
*تصريح فلاديمير جباروف وفيكتور أوزيروف تعني ببساطة أن سورية لا يمكنها المراهنة على مظلة حماية روسية إن كان الأمر سيقود إلى مواجهة مع الولايات المتحدة، وهذا ما أشرتُ إليه في مقالات عديدة بالماضي، بل عينُ روسيا اليوم هي أكثرعلى خمسين قنبلة نووية نقلتها الولايات المتحدة من قاعدة انجرليك في تركيا في آب 2016 إلى رومانيا كي لا تقع تحت سيطرة المتطرفين( بحسب التقارير الإعلامية)، فضلا عن القرم وأوكرانيا والدرع الصاروخي ونشر قوات أطلسية في دولٍ مجاورة لروسيا!. ولذا ليس من الغريب أن يطلب رئيس أوكرانيا يوريشنكو يوم 11 نيسان من وزير الخارجية الأمريكي تيليرسون قبيل زيارة الأخير إلى موسكو أن لا يقايضوا بلاده أوكرانيا بسورية، ثمّ يُصرِّح مكتب الرئيس الأوكراني بعدها "إن الرئيس تلقى تأكيدات من تيلرسون بأن واشنطن لن تسمح بأي تسوية مع روسيا تربط مصيري أوكرانيا وسورية" ، ولكن من سيضمن ذلك؟. فهذه هي السياسة وهذه الدول القوية لا يعنيها لا رئيس أو كرانيا ولا غير أوكرانيا، هؤلاء مُجرّد أوراق بين أيديهم، وما يعنيهم هو مصالحهم، وقد يقايض أيٍّ منهم بأي رئيس إذا ما تطلّبت مصالحه الاستراتيجية!. وما لم تحصل المقايضة وتقبل واشنطن بذلك، فمن الصعب أن يتغيّر الموقف الروسي.. فعلى أي أساس ستتخلى روسيا عن ورقة بين أيديها اسمها سورية؟.
* روسيا لن تُفرِّط بالورقة السورية ما لم تحصل على مقابل في القرم وأوكرانيا، وأقلها رفع العقوبات!. وها هي زيارة تيليرسون لموسكو يوم 12/ نيسان ومحادثاته هناك مع لافروف وبوتين، لم تُغيِّر من قناعة الجانب الأمريكي باتهامه للجانب السوري باستخدام الكيماوي، ولم تغير من موقف الولايات المتحدة، ولم ينجم عنها سوى تشكيل مجموعة عمل مشتركة لتقييم كل القضايا، بحسب ما جاء في المؤتمر الصحفي بعد المحادثات، والذي بدا فيه السيد لافروف بأنه أكاديميْ أكثر منه دبلوماسيْ فكان يستطرد ويلقي محاضرة لدى الإجابة على أي سؤال، ولم يكُن موفقا حينما سردَ المثَلين العراقي والليبي لأنه تناسى بأن صدام حسين ومعمر القذافي هما من جلبا لبلديهما الأخطار نتيجة العناد والتعنت، وإلا لماذا لم يحصل في مصر وفي تونس ما حصل في العراق وليبيا !.. فضلا عن أن الخلافات بينهما كانت واضحة أمام الإعلام!.
**تصريحات المسئولين الروس بتفادي الصدام مع الولايات المتحدة ليست جديدة، فقد سبق لوزير الخارجية لافروف أن صرّح في أيلول عام 2013 بعد مجيء خبراء الأمم المتحدة للتحقيق في مسألة الكيماوي في الغوطة، وحينما حشدت واشنطن أساطيلها في المتوسط وهددت بضرب سورية، حينها صرّح لافروف:" أنّ بلادهُ لن تدخل في حرب ضد أحد ".. وطبعا كان المقصود هو الولايات المتحدة!.
*بالتأكيد لايمكن أن ننسى أن الولايات المتحدة دولة استعمارية عدوانية طيلة حياتها، وقد قامت على أشلاء عشرات الملايين من الهنود الحمر، وقتلتْ حول هذا العالم الملايين، ولذا فلا يجوز الاستهتار بتهديداتها ولا الاستهزاء من قوة الولايات المتحدة واعتبار صواريخها هزيلة لا تساوي حذاء!. هذا كلام مراهقين وليس كلام واعٍ ومسئول!. وإن كانت الولايات المتحدة واهية بنظر بعض المحللين فلماذا لا يطردوها من شمال سورية ويقصفون قواتها؟.
*البعضُ -- مأخوذا بعواطفهِ -- صفّق لـ إيفانكا ترامب، التي يُقال أنها كانت خلف دفعِ والدها لقصفِ الشعيرات، ولكن على الجميع تذكير إيفانكا بأن مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية هي من أشارت إلى أن الولايات المتحدة قد ساعدت صدام حسين عام 1988 في استخدام الغازات ضد القوات الإيرانية (وكان عُمر إيفانكا سبع سنوات حينها، قبل أن تكبر وتصبح عارضة أزياء، وهي اليوم تقرر مصير العالم) ولم يلتزموا بـ بروتوكول جنيف لعام 1925 الذي يُحظِّر الهجمات الكيماوية بعد أن تم استخدامها في الحرب العالمية الأولى، وذلك قبل زمن طويل من التوصل إلى معاهدة حظر استخدام الأسلحة الكيماوية عام 1992(وكنتُ حينها عضوا في البعثة السورية في جنيف ومهتمٌّ بمتابعة تلك المفاوضات المتعددة الأطراف)!. وحينما سُئِلَ المسئول السابق في البنتاغون مايكل روبن فيما إذا كانت بلاده ساعدت صدام حسين باستخدام الغازات ضد القوات الإيرانية، أجاب: " ألَا يتعيّن علينا أن نستفيد من أخطائنا؟. وإذا قمنا بعملٍ خاطئٍ في السابق فهل يجبرنا ذلك على أن نستمر في نفس السياسة ونسمح لنفسِ الخطأ أن يتكرر"؟. فهُم يقومون بالجريمة، ثم يبررون أن هذا كان خطأً، وهذا الخطأ سمح لهم باحتلال العراق وتدميره!.
*استخدام أي سلاح تدمير شامل هو مرفوض في أي مكان بالعالم وضد أيٍّ كان، والحرب العبثية السورية مرفوضة من الأساس (ويا حرام على الدماء السورية) وكم كتبتُ ضد استخدام العنف منذ 2011 من أي طرفٍ سوري!.
*الجميع يعرفون أن هذا عالمٌ لا يعرف إلا القوة، إنه عالم الغاب، والعاقل هو من يعرف كيف يُجنِّب بلاده الخراب والدمار لاسيما إن كان ضعيفا لا يمتلك عوامل القوة في مواجهة الدول العاتية!. العاقل هو من يُسارع بكل السبُل للتوصل إلى حل سياسي في سورية على أساس القرارات الأممية التي تبناها المجتمع الدولي مُمَثلا بمجلس الأمن، وإنقاذ ما يمكن إنقاذه ولا نعطيهم الحجة والذريعة ليفعلوا في سورية ما فعلوه بالعراق أو ليبيا، وهكذا يكون الرد الأمثل على الولايات المتحدة.. فضجيج الكلام، والمكابرة، والأصوات التي هي أضخم من قاماتنا وأحجامنا واللغة الخطابية التي جرّبناها على مدى ستة عقود، كل هذا لا ينفعنا بشيء، ما ينفعنا هو إنجاز الحل السياسي حالا وبلا مزيدٍ من التأخير والمماطلة والميوعة على حساب المزيد من دماء أولاد الفقراء!.
**لقد لخّص الراحل نزار قباني مآسينا قبل نصف قرنٍ بقصيدتهِ (هوامش على دفتر النكسة) وأتمنى على الجميع قرائتها علّهم يستخلصون منها عِبرة ما..
 

2017-04-16
أكثر المساهمات قراءة
(خلال آخر ثلاثة أيام)