news edu var comp
syria
syria.jpg
مساهمات القراء
عودة إلى الصفحة الرئيسية
    مقالات
 
    خواطر
 
 
الأرشيف
أرشيف المساهمات القديمة
خواطر
كـلّمــــــا ...بقلم : تالا فرح

تستمهلني لحظة إنارة شوق.. أرى فيها عيوبي الكثُر وأتصّوف.. كمْ أني منهُ أحبو نحو ضجيج الغرفة الفاقعة بالسواد.. كمْ أني منهُ أحبو إلى صريخٍ ما، فاقني.


تتبلبلُ عيناي تغرورقُ حتى الدموع ويبقى الوقت القاسي سيّدُ الظنون.. أنْ ظنَّ بي فرقاعةٌ من ماء..

أني هويتهُ وكان بي المتهم الأول..

 

أحلمُ به عند الصباح.. وكفى صباحهُ الباهر.. ما عدتُ أراهُ بل صرتُ أتحسّسُ البعض من عينيهَ ينسابان نحو خدّيّ ووجهي بقدر المستطاع..

أفحمتهُ بفهمي فكان أن احترفَ الغباء وباتَ يعاندني مستفرساً مني شعور العنفوان والكبرياء.. أطاح بي وقتاً وكنتُ صريعة هواه لكني بعد حين أدركتُ أنّ للماء طعمٌ و للملّذة هواء..

 

أمسكتُ على خنصره وتوعّدتُ بالثناء.. إنّكَ كنتَ الرجل الواحد وستبقى سيد الأولياء.. أنتَ مولاي أحتني لهُ كلّما غابَ عني فكرُ الأنبياء.. أنتَ مولاي ولكنْ بجنّتي تقعد .. و بأحضاني تُولدُ وتجعل من الشيء أشياء.. لا تنسى هذا يا مولاي إني صنعتكَ برمش العين ولدّي من الحبّ أشلاء..

إنْ أحببتني خضعتُ لكَ .. وإنْ لمْ.. أعدكُ بأشدّ العداء..

 

حظّــاً وفيراً

2017-02-09
أكثر المساهمات قراءة
(خلال آخر ثلاثة أيام)