news edu var comp
syria
syria.jpg
مساهمات القراء
عودة إلى الصفحة الرئيسية
    مقالات
 
    خواطر
 
    شعر
 
    فشة خلق
 
 
الأرشيف
أرشيف المساهمات القديمة
قصص قصيرة
"التاسع عشر من كانون الثاني"...بقلم: مروى برقوقي

جلست شام وراء مكتبها وهي تحتسي قهوة الصباح تقلب في صفحات التقويم المهمل على مكتبها الذي كانت لا تقلب صفحاته تبحث عن تاريخ اليوم كانت تعلم مااليوم وماذا يعني هذا التاريخ كانت تتمنى لو انها لاتجده في التقويم إلا أنها وجدته وهي تقلب صفحاته وأخبرها أن اليوم يصادف التاسع عشر من كانون الثاني يوم ميلاده
 


تركت التقويم مهملا على مكتبها مفتوحا على تاريخ اليوم وذهبت لتقف عند النافذة تتحس حرارة فنجان قهوتها التي احتضنته بين راحتيها والذي تحول فجأة إلى صقيع يوازي صقيع قلبها وذهبت تسرح بأفكارها
عامان على الفراق عامان مرا على الفراق القسري الذي فرضه عليها وهي لازلت تذكره بكل ملامحه وتفاصيله حتى الصغيرة منها ولازالت تذكر يوم ميلاده
 

أخذتها الذاكرة لذلك النهار الشتوي المشمس يومها كان ميلاده الأول في تاريخ حبهما ذهبت إلى المقهى الذي كانا يلتقيان به دائما طلبت من النادل أن يساعدها في إعداد مفاجأة له 
 

احضرت الورود بعد أن حجزت كل المقهى ليكونا معا في يومهما المميز هذا وهي التي كانت تجمع نقودها تحضيرا لهذا اليوم وطلبت من النادل أن يشعل الشمع على جميع الطاولات وينثر الورود الحمراء وأحضرت قالب الحلوى وحتى الموسيقا التي تحب ان ترقص عليها معه
كانت تحب أغنية "I will always love you" 

 

أنهت كل تحضيرات الحفل المفاجأة واحضرت له هدية كانت قد حضرتها بنفسها فهي كانت رسامة ورسمت له لوحة كما تتخيل حالها معه لوحة فيها هو ويحمل بين راحتيه ياسمينة بيضاء ينظر إليها 
اتصلت به لتدعوه للذهاب ك عادتهما إلى ذاك المقهى وأتى ليصطحبها من المنزل ك عادته 
 

كانت في قمة تألقها وروعتها ارتدت فستانا أبيضا ك بياض الياسمين وفيها وريقات خضراء وتزينت بأقراط على شكل زهرة ياسمين وعقد من اللؤلؤ في منتصفه زهرة ياسمين
عندما رأها سحر بها كان دائما يقول لها أنت شام كما الشام مدينتنا ولا يليق بك عطرا إلا الياسمين فكانت دائما تتعطر بطيب الياسمين
 

ذهبا معا وهو لا يعلم ماسر تأنقها الغير معتاد في لقاءاتهم الروتينية وعندما وصلا إلى المقى فوجئ أن المقهى خال من رواده المعتادين فهو بالعادة مزدحم ورأى الشموع المضاءة والورود المبعثرة على الطاولات وقالب الحلوى على طاولتهما وأمامها لوحة كبيرة لفت بورق الهدايا
نظر إليها ورمقها بنظرة غضب وقال لها بلهجة مستنكرة: ماهذا ماالذي يحصل
استشعرت شام بخطر غضبه قالت له بعد أن استعادة أنفاسها:كل عام وأنت حبيبي
 

نقل ناظريه مجددا بين طاولات المقهى والموسيقا بدأت تنبعث من المسجل وأعاد نظره إليها وأمسكها بيديه من مرفقيها وقال لها :أخبريني ماهذا ألم أقل لك أنني أكره أن تعايديني بيوم ميلادي ألا تفهمين وتركها وخرج
وقفت شام لاتدري مايحصل توجهت إلى طاولتهما وجلست والموسيقا مستمرة بإشارة من يدها أوقف النادل الموسيقى وأطفأ الشموع
 

خرجت شام من المقهى وعادت إلى البيت وغاب عنها منذ ذلك الوقت ذهب ولم يعد لم تعرف شام مالذنب الذي ارتكبته حتى تعاقب عليه عامان من الهجران قد مرا عليها وهي إلى الآن لاتدري مايحصل
أخرجها من شرودها رنة هاتفها كان نادل المقهى الذي يعرفها جيدا والذي كان شاهدا على ماحدث منذ عامين في هذا التاريخ أخبرها بشيء هام جعلها ترتدي ذات الفستان والاقراط والعقد الذين ارتدتهم في ذلك اليوم وخرجت إلى المقهى
 

وصلت شام إلى المقهى فتحت الباب ودخلت 
الشموع مضاءة والورود منتشرة على جميع الطاولات وموسيقا هادئة وحبيبها وفتاة أخرى يجلسان على ذات الطاولة أمامها قالب حلوى وممسكان بيدي بعضهما 
 

وقفت شام على مسافة منهما لاتصدق ماتراه يحتفل بعيد ميلاده في ذات المقهى وعلى ذات الطاولة وبذات طريقة التنسيق للشموع والورود ولكن مع فتاة أخرى 
أرادت أن تبكي ولكنها تمالكت نفسها وقست على دموعها آمرة إياها بعدم الهطول وأشارت بيدها للنادل فتغيرت الموسيقا التي كانت تحي الحفل 
تلفت هو يريد أن يستفسر لما تغيرت الأغنية فوجدها واقفة على مقربة منه وكأنها هاربة من مشهد مسرحي كان قد رأه قبل ذلك وقفت ترمقه بنظراتها دون أن تنبس ببنت شفة إلا أن الأغنية كانت تحكي لسان حالها
إن كان علي البقاء 
فإني سأكون عائقا في طريقك
لكني اعلم إني سأفكر بك في كل خطوة
وسأحبك دائما 
فأنت حبيبي
وأنت قلبي
ذكريات جميلة ما سأخذه معي
لذا إلى اللقاء
فكلانا يعرف أني لست ماتحتاج إليه
وسأحبك دائما
I will always love you
وخرجت وهيي تتذكر لوحتها التي رسمته فيها وبين راحتيه زهرة ياسمين التي كان له الخيار إما أن يحتويها أو يخنقها فاختار أن يضغط عليها حتى قتلها عنوة

2017-02-05
أكثر المساهمات قراءة
(خلال آخر ثلاثة أيام)