news edu var comp
syria
syria.jpg
مساهمات القراء
عودة إلى الصفحة الرئيسية
    مقالات
 
    خواطر
 
    شعر
 
    فشة خلق
 
 
الأرشيف
أرشيف المساهمات القديمة
قصص قصيرة
فارق في العمر والدين أضاعا الحبيب... بقلم: مروى برقوقي‎

ثلاثة أصدقاء يجلسون على طاولة واحدة
مرت من أمامهم تمسك بيد خطيبها
تعلقت عيونهم بها على حين غرة ولم ينتبه أي منهم أن الأخر ينظر إليها
وعندما استقرت على طاولة مجاورة لهم


أعادوا نظراتهم المعلقة بها إلى فناجين قهوتهم وكل منهم يستعيد ذكرياته معها حبه وجرحه لها
كانوا ثلاثة اصدقاء أحبوها دون علم لأي منهم بمشاعر الاخر نحوها
وجميعهم لم يكمل طريقه معها
وحجتهم كانت واحدة دين مختلف وفارق العمر
ف ثلاثتهم كانوا على ديانة واحدة مختلفة عن ديانتها
أما الأول فكان من عمرها
والثاني يكبرها بعام
اما الثالث فيصغرها بعامين
علقوا بهم قلبها الذي كان يبحث عن الحب والأمان
ساد بينهم الصمت وفي قلب كل منهم ضجيج أفكار وذكريات
فجأة تفجرت مشاعرهم نحوها والآن تأكدوا أنهم أحبوها فعلا وأنها لا مثيل لها في هذه الحياة وأنهم قد أضاعوا من أيديهم جوهرة لن تهبهم الحياة مثيلها
كسر صمتهم صوت من الطاولة المجاورة
يقول لها "بحبك يااغلى جوهرة بعتلي ياها ربي"
لم يجرؤ أحدهم على البوح بما يغلي في داخله
فأمسكوا بفناجين قهوتهم ورشفوا رشفة واحدة كانت بمرار دموعها التي ذرفتها بسببهم فعلموا كم هو مر فقدان الحبيب
وفيروز تغني "ياريت منن مديتن ايدي وسرقتك"

2017-01-01
أكثر المساهمات قراءة
(خلال آخر ثلاثة أيام)