news edu var comp
syria
syria.jpg
مساهمات القراء
عودة إلى الصفحة الرئيسية
    مقالات
 
    شعر
 
 
الأرشيف
أرشيف المساهمات القديمة
مقالات
أمريكا تائهة في سورية للمرّة الأولى.... أوباما خسر رهانه ... بقلم : الدكتور خيام الزعبي

بدأ القتل والإجرام على المكشوف على نطاق واسع من قبل أمريكا وحلفاؤها في هذه الحرب التي تشن على سورية، فقد قصفت طائرات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة مواقع للجيش السوري بمدينة دير الزور ممهدة الطريق لميليشيات داعش من السيطرة على جبل ثردة بمحيط مطار المدينة، ولإنقاذ مشروعها الذي فشل في تحقيق أهدافه في سورية، وكل هذه الأعمال هي تريد إيصال رسالة للسوريين إنه ممنوع عليكم الخروج من دائرة النفوذ الأمريكي الغربي ويجب بقائكم تحت هيمنته وتبعيته، يقابله إرادة قوية من الجيش السوري في سحق داعش وأخواتها في مختلف المناطق السورية وهذا هو أحد اهم الخيارات للقيادة السورية التي تقود معركة صمود الشعب السوري التي تقرر وجوده ومستقبله على هذه الارض.


اليوم تمرّ أمريكا في مرحلة مفصليّة من إعادة رسم تحالفاتها في المنطقة، بما في ذلك سورية الذي يبدو أنّها لم تعد تملك قدرتها وخبرتها على فهم تطوّرات الأحداث فيها، بعدما كانت صانعة لأحداث المشهد في سورية، فظهور تنظيم "داعش" ودخوله في الحرب ضد الجيش السوري، كان من العوامل التي تصب في المصلحة الأمريكية، لكن إنضمام القوات الجوية والفضائية الروسية الإيرانية إلى الحرب ضد الإرهاب في سورية تلبية لطلب الرئيس الأسد، جعل هدف كسر إرادة الشعب السوري وتفكيك البلاد إلى أجزاء عدة، أكثر استحالة وصعوبة، كما أن هذا التدخل أحبط الخطط الأمريكية في سورية وأربكت توقعات العدو الصهيوني والأنظمة المتحالفة معه في المنطقة.
 


كما لم يكن فشل أمريكا في بناء قوة مسلحة معتدلة هو الأول من نوعه، فقد سبق أن شكلت وحدات من الجيش الحر، وأعدته لاجتياح منطقة درعا قرب الحدود الأردنية، في هجمات سمتها "عاصفة الجنوب" لكنها لم تنجح في تحقيق أي مكسب عسكري وميداني، وتكسرت هجماتها مراراً، رغم وجود غرفة عمليات تخطط وتتابع وتؤازر هذه القوات من خبراء غربيين وأردنيين، أما تجربة تدريب شباب من مخيمات اللاجئين السوريين في تركيا فقد منيت بالفشل منذ البداية، بعد أن أنفقت على تدريبهم مئات الملايين من الدولارات، ولم تتمكن من تخريج سوى عدة عناصر، قالت إنها مؤهلة للقتال،وزودتهم ببعض العتاد ليدخلوا شمال حلب، لكنهم استسلموا عند دخولهم الأراضي السورية، كما أن "قوات سورية الديمقراطية الكردية" ما زالت غير قادرة وعاجزة عن دخول معظم المناطق بعد عدة أشهر من المعارك على حدودها، رغم كل ما تلقته من الدعم الأمريكي.
 

 


في الاتجاه الآخر بينما تعزز النفوذ الروسي تدفع واشنطن الآن ثمن تدخلها في الأزمة في سورية, حيث أصبح حلفاءها هناك يتقاتلون فيما بينهم، فالتدخل العسكري التركي في شمال سورية, سبب ورطة للولايات المتحدة, لأنه أدى إلى المواجهة بين حلفائها, وهم الأتراك والمعارضة المسلحة من جهة, والأكراد السوريين من جهة أخرى، كما أن مواصلة تركيا الهجوم داخل سورية يوضح أن هدفها الرئيس, ليس فقط استعادة مدينة جرابلس الحدودية شمالي سورية من سيطرة تنظيم الدولة, وإنما الإستيلاء على الأراضي التي يسيطر عليها حليف آخر من حلفاء أمريكا ممثلاً بالأكراد, الذين بدورهم يقاتلون ضد تنظيم داعش، بالإضافة الى قطع الطريق أمام أي كيان كردي في المنطقة أو توسعه على الأرض السورية.
 

 


لذلك فإن واشنطن لم تتمكن من تحقيق أهدافها في سورية، رغم كميات الأموال والأسلحة المتدفقة إلى أيدي التنظيمات المتطرفة، فلم تساعد تلك التدفقات خلال سنوات الحرب في تحقيق نقلة نوعية في سياق العمليات القتالية، بل على العكس، يشهد ميدان القتال السوري إنكماشاً حاداً لنجاحات هذه التنظيمات، وتواصل واشنطن السير على هذا الطريق، رغم فشل الجهود الرامية إلى إسقاط الأسد منذ أكثر من خمس سنوات، وفي الوقت نفسه، تغيّرت خارطة التحالفات الأمريكية الغربية في الداخل السوري كأبرز الدول ذات التأثير العميق في الشأن السوري، بعد أن أضافوا خسارة جديدة وخيبة مضافة الى رصيد هزائمهم في الشمال والجنوب، فكانت الصفعة مجلجلة بعثرت ساسة البيت الأبيض وسماسرة واشنطن لتتخبط الأخيرة بصمود الجيش السوري وحلفاؤه من محور المقاومة.
 


مجملاً....مع إعتراف البعض، كانت أمريكا القوة الرئيسية فى الشرق الأوسط لعقود من الزمن، موفرة لحلفائها التوجيه والحماية، لكن الآن، ومع تدخل روسيا وإيران في شؤون المنطقة، بدأ دور أمريكا المميز يضمر ويتلاشى، فالجميع لديه ضغينة تجاه واشنطن فلا يمكن التعويل عليها لأنها تتخلى عن حلفائها، إذ لا يوجد أنصار لأمريكا فى هذه المرحلة، لذلك فإن البيت الأبيض وحلفاؤه المشاركين في الحرب على سورية يعيشون اليوم حالة ضياع وصعوبة في قراءة تطور الأحداث خلال الأشهر الأخيرة فيما يتعلق بالازمة السورية، يتضح بما لا يقبل مجالاً للشك أن الهيمنة الأمريكية على المنطقة، قد تلقت طعنة لا تقل شدة عن الطعنة التى تلقتها على يد الجيش السوري وحلفاؤه عند تحرير مدينة تدمر وغيرها من المدن السورية، عندما سحقوا الإرهاب، الذي كان أداة أمريكا فى مخطط الشرق الأوسط الجديد، فكانت خيارات أمريكا وحلفاؤها تدخل نفقاً طويلاً من الخيبات، بعد ان سد الجيش السوري بوجههم كل السبل بالرغم من تورط إسرائيل الكامل بهذه المعارك

 

 

 إذاً هي معادلات جديدة رسمتها دمشق لتحقيق النصر، وفشلت واشنطن ومن معها بإخضاع دمشق أو تحقيق أي نصر يذكر على جيشها، ليتوصلوا أن من يقف وراء هذا الصمود جيش كبير يواجه هذه الحرب التي تشن عليه منذ سنوات، وهذه الوقائع خلقت واقع جديد بحيث أصبحنا حقاً على قطار التسوية التي يفرضها واقع تغير الميدان وستحدد ملامحه المرحله المقبله بحسم معركة حلب ودير الزور، فالجيش السوري بمقاتليه وبالحاضن الشعبي يزداد تقدماً الى الأمام و يلقن التنظيمات المتطرفة الدروس في الصمود و الثبات.

 




https://www.facebook.com/you.write.syrianews/?fref=ts

2016-09-24
أكثر المساهمات قراءة
(خلال آخر ثلاثة أيام)
مساهمات أخرى للكاتب
المزيد