news edu var comp
syria
syria.jpg
مساهمات القراء
عودة إلى الصفحة الرئيسية
    مقالات
 
    خواطر
 
 
الأرشيف
أرشيف المساهمات القديمة
شعر
أتظنين ... بقلم : علي حاحي

أتظنين أنني أستطيع الرحيل
فتالله ما أنا عنك براحل
فكياني مغروس في أعماقك
انا كالدماء ان رحلت عن فؤادك


تحلق في سماء الشرايين كعصفورتين ظمأنتين
باحثة عن ضفتي ثغر موضوع بين الجنتين
تقبل الشفتين فتزول الدمعتين
تفرح تغني كما لو انها اصطادت سمكتين

 


يمر على غربتها شتائين
كانا عليها قارصين
تدور في أرجاء عالمين
لا تلقى مأوى لها و لا حتى غرفتين

 


و من ثم تحط على شعرك بين خصلتين
كانتا لهما كحضن أم بل اثنتين
و لكن الخصلتين كانتا سوداوين مظلمتين
فترحل عنهما بحثا عن شمعتين

 


تدور في فضاء جسدك فتلقى نجمتين
تسكن فوقهما على تلتين
و لكنهما كالشمس حارقتين
فتظلا حائرتين

 


ما بين شفتين و خصلتين و عينين....
و في النهاية أعود إلى قلب واحد لا قلبين
هكذا أكون لك رجل أنقش بقصائدي كلمتين
أنت لقلبي ملكة تتربع على صدري
و قلبي يتسع لأمرأة لا إمرأتين...
 

 

 




https://www.facebook.com/you.write.syrianews/?fref=ts
 

2016-06-18
أكثر المساهمات قراءة
(خلال آخر ثلاثة أيام)
المزيد