news edu var comp
syria
syria.jpg
مساهمات القراء
عودة إلى الصفحة الرئيسية
    مقالات
 
    شعر
 
 
الأرشيف
أرشيف المساهمات القديمة
مقالات
التربية ...الرهان الحقيقي نحو تعزيز روح الوطنية السورية ... بقلم : الدكتور خيام الزعبي

قد يعتقد البعض أن الأطفال الصغار ليسوا على دراية وإدراك بما يحصل في سورية، ولربما لا يعلمون معنى التضحية والفداء، وهذا الاعتقاد خاطئ، وأثبت أنه عار عن الصحة، فمن خلال مقابلتي التي أجريتها في المدارس مع تربويين وبعض الطلاب وجدت فيهم روح التضحية والفداء في سبيل وطنهم الكبير سورية


 كما أنني تفاجأت بالطاقات والأفكار التي فجرها هؤلاء الطلاب في مساهماتهم التي قدموها، سواء الأفكار الابداعية المكتوبة أو الرسوم التي أرفقوها بأفكارهم، هم طلاب وطالبات نشطون ينتمون إلى كل ربوع الوطن السوري، وأمام الهجمة الشرسة والمؤامرات التي تحاك ضد سورية لا شيء يسبق في الأهمية السؤال عن كيفية غرس وتعزيز روح الوطنية وتعميق الشعور بالمسؤولية تجاه الوطن منذ الصغر، وهنا نسأل عن دور المعلم وإدارة المدرسة في أداء الرسالة الوطنية تجاه الوطن؟.



وُجدت التضحية وحب الوطن مع الإنسان بالفطرة، لكنه بحاجة ماسة لتعزيزها وتنميتها، ومن هذا المنطلق تلعب المدرسة دوراً أساسياً في تنمية هذه الفطرة، فهي الركن الثاني بعد الأسرة في تربية وتنشئة الطفل، وغرس مبادئ القيم والأخلاق وكل الصفات الحميدة فيه، وتختلف معايير حب الوطن باختلاف الأعمار فعند الطفل يكون برفع العلم وإلقاء النشيد الوطني والمشاركة بالإحتفالات الوطنية والمساهمة في الأعمال التطوعية، فمثلاً يقوم المعلمون في المدارس بتعريف الطلبة بالمعنى المقصود بالشهيد ومكانته عند الله تعالى بالإضافة الى عرض مجلات حائط تبرز صور شهداء سورية ودور الجيش السوري في الحفاظ على التراص الوطني وصيانة الأرواح وحماية ثروة هذا البلد الغالي على قلوبنا.


هنا لابد أن يترجم حب الوطن على أسس عملية وتنفيذها على أرض الواقع وليس فقط برفع الشعارات، لتنشئة جيل واعٍ ومدرك لما يُجرى من حوله من حروب ومشاكل ونزاعات، ولتعميق هذا الشعور يجب تعويدهم وتجهيزهم نفسياً ومعنوياً لمد يد العون للوطن في حين تطلب الأمر ذلك، لأن الوطن هو أغلى ما نملك، وأننا مهما بذلنا لأجله، فلن نوفيه حقه، فقد عشنا تحت ظله، وأكلنا من خيراته، وترعرعنا فوق أرضه، وبعد كل ذلك، تقوم وزارة التربية السورية اليوم على تنمية روح الفداء والتضحية وحب الوطن لدى الطلاب من خلال خطة ممنهجة طويلة المدى، يُجرى تطبيقها وتطويرها لما فيه رفع مستوى الانتماء للوطن لدى الطلاب

 

 

 وتشمل هذه الخطة استخدام حصة عريف الصف للتحدث عن إعداد النفس لحب الوطن والانتماء له وتشمل الخطة أيضاً تعزيز العلاقات الإيجابية بين أبناء البلد الواحد، والاهتمام بالمناسبات الوطنية لزيادة معرفة الطالب بوطنه وأمجاده وتاريخه وتنشئته لكي يكون مصدر عز وافتخار بحمل راية وطنه "سورية".



في سياق متصل عملت وزارة التربية بكافة دوائرها ومديراتها على مستوى القطر بإعداد برامج توعية وأخرى تدريبية تأهيلية في جانب تعزيز روح الوطنية تسير بالتوازي مع المنهج الدراسي بحيث يتم التركيز على القضايا الراهنة ودور الطلاب حتى يكونوا عناصر فاعلة في المجتمع، في الفترة الماضية فعلّت دور الإذاعة المدرسية بالتركيز على قضية الولاء للوطن والمشاركة في إحياء الأعياد الوطنية وحملات التبرع بالدم واستضافة معرض للصور يكشف جرائم القوى المتطرفة القادمة إلينا من كل أصقاع الأرض، ويوضح دور الجيش العربي السوري في مواجهة هذه القوى ودحرها، كما قامت الوزارة بتنفيذ برنامج الدعم النفسي للطلاب في مواجهة العدوان على سورية، وهذه الأيام تستضيف مديريات التربية دورة تبنتها اليونيسيف تركز على ثقافة الحوار بين أفراد المجتمع، وكيفية التعايش وأهمية الحوار مع الآخر ونبذ العنف، وتوعية الطالب بضرورة انتمائه لوطنه ومجتمعه.
 


قي ذات السياق ينبغي على كل مدارس القطر أن يكون لها دور أكبر في مجال تعزيز حب الوطن والانتماء إليه بما هو متاح لديهم فالإذاعة المدرسية تعتبر فقرة تثقيفية مناسبة ولها تأثير كبير لذلك لا بد من استغلالها لمدة ربع ساعة يومياً لتعزيز المفاهيم والقيم الوطنية في نفوس الطلاب، ولا بد من أن يربط المعلم الطالبَ بمجتمعه ويعرفه بتاريخ وحضارة بلده وينمي لديه روح الوطنية وألا يعكس مشاكله الإدارية أو المالية أو النفسية أو توجهاته ويغلبها على واجبه الوطني ودوره في توحيد الصف وتعزيز روح الانتماء، ولا بد من تعزيز دروس الوحدة العربية والقومية كما كانت في المنهج القديم وأن تعود القضية الفلسطينية بعد أن تم تقليصها من بعض المناهج الى الصدارة.
 


مجملاً.... الرهان اليوم على وطنية وكفاءة وإحساس المعلم بمسؤوليته تجاه وطنه ومجتمعه ووعيه بخطورة ما يحاك ضد سورية من مؤامرات، فالمعلم بما يملكه من إعداد أكاديمي ومهني، يقع على عاتقه الدور الأساسي في تحقيق الانتماء الوطني لدى المتعلمين وخلق المواطنة الصالحة في نفوس تلاميذه، وإنطلاقاً من ذلك يظل الأمل معلقاً على أعتاق شبابها الذين وبلا أدنى شك مازال يجمعهم حب سورية، يتطلعون صوب المستقبل وهم يخططون له،هم الآن يزرعون الأمل الجديد في نفوسهم، ويتحفزون لكي يكون لهم الدور الأكبر ليعملوا وينتجوا، ويؤكدوا وجودهم، إنهم شباب يجري في عروقه حب سورية وكرامتها والدفاع عنها

 

 

 لذلك فإن أعظم هدية نقدمها لوطننا سورية، تتمثل في ذلك الانتماء الذي يتعدى حدود الذات ومصالحه إلى التضحية بكل دقيقة، وبكل حواسنا ومشاعرنا في سبيل بنائه والعمل على رقيه وتقدمه، وأختم مقالي بالقول تعالوا معي كي ننطلق ونُكسر القيود ونزيل الجدار الإسمنتي الذي بناه الحافدين، وتفويت الفرصة على أعداء سورية لتحقيق مآربهم، وعدم الوقوع في فخ الفوضى الهدامة، وتحقيق مصالح الوطن والتوحد حول المشروع الكفيل بمجابهة الهجمة على بلدنا وشعبنا وبناء المستقبل الزاهر.




https://www.facebook.com/you.write.syrianews/?fref=ts

2016-01-16
أكثر المساهمات قراءة
(خلال آخر ثلاثة أيام)
مساهمات أخرى للكاتب
المزيد